رئيس البرلمان: لا تراجع عن جمع السلاح .. حسبو: قتلى النزاعات القبلية بدارفور مائة أضعاف قتلى الحروب

أم درمان: عبد الرحمن عبد السلام
أعلن رئيس البرلمان البروفيسور ابراهيم أحمد عمر تأييدهم لقرارات رئاسة الجمهورية المتعلقة بجمع السلاح، التي وصفها بـ «المهمة»، وقال انها تأتي في اطار المصلحة العامة بجانب انها تؤدي الى أحداث استقرار في الولايات.
وأفصح البروفيسور في تصريحات صحفية بالبرلمان عقب اجتماع قيادة المجلس بنائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن، أمس، عن قيام المجلس بزيارات للولايات من ضمنها اقليم دارفور، من أجل التنوير بقرارات جميع السلاح، وقال «مافي مواطن غير مقتنع الآن بان انتشار السلاح ضار بأمن المواطن والتنمية والاقتصاد والاستقرار»، وتابع «ويفتح الطريق للكثير من دخول عناصر تستهدف البلاد، لذلك انجاز هذه القضية يعتبر مهما وفيه خير للجميع» ، موضحاً ان الاجتماع أمن على استمرار الدولة في قرار جمع السلاح دون التراجع عنه، مشيراً الى ان عملية الجمع بدأت بولايات دارفور وتستمر بجميع الولايات بما فيها الخرطوم، ونبه عمر الى انهم وجهوا الهيئات البرلمانية الولائية بمساندة حملة جمع السلاح في ولاياتها.
ونقل مستشار رئيس البرلمان والناطق الرسمي د.عبد الماجد هارون، عن نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن، قوله ان الذين لقوا حتفهم نتيجة للنزاعات القبلية بدارفور، بلغ مائة ضعف الذين قتلوا في الحروب مع التمرد، واكد على خطورة وجود السلاح في أيدي المواطنين.
وقال هارون ان وزير الداخلية الفريق أول حامد منان حذر من خطورة استخدام سيارات الدفع الرباعي في ولايات دارفور من تأجيج النزاعات القبلية بجانب مساهمتها في تهريب المخدرات، وعدم تحقيق الاستقرار، فيما كشف رئيس الأركان الفريق أول يحيى محمد خير، عن اتفاق مع دولة تشاد لعقد مؤتمر حدودي يتعلق بالمجال الأمني، وكيفية تحقيق التعايش السلمي للقبائل الحدودية المشتركة بين الدولتين، في الأيام المقبلة، تعزيزاً لعملية جمع السلاح.