في اليوم العربي للعود ….. اقتران الشعر والموسيقى.الماحي سليمان: العود انتشر في العالم منذ عصر النهضة المعروف بعصر العود

الخرطوم: ابتهال تريتر
نقرشات العود وسحر الأصالة كان فاتحة أمسية عمرت باللحن والقصيد في بيت الشعر بالخرطوم يوم عربي أمه رواد الموسيقى والشعر بالخرطوم وكتب له الوجد والعبق والتعتيق والحضور الباهر والمساحات الإلقة
قدم الأمسية الإعلامي محمد الطيب بتلفزيون السودان وحيا جميع الحاضرين وكلية العلوم لاحتضانها ليوم العود العربي.
أنامل الليل بالأوتار مابرحت عزافة وعيون الليل لم تنم
هكذا كانت البداية مع العواد الباهر عوض احمودي وقدم وصلاته الموسيقية ثم ابتدر الحديث الموسيقار الكبير د.الماحي سليمان بحديث عن العود وإرجاعه لعصوره القديمة وانتشاره في كل البلاد العالمية معرجا على عصر النهضة المعروف بعصر العود ولارتباطه بالشرق العربي بشكل كبير ومايتناسب مع الذائقة العربية وكيف انتشرت ثقافة العود في بلاد العجم والعرب وكيف أسهمت الحروب والفتوحات والانتقالات الأخرى مرورا بالعراق وسوريا والأندلس ثم ووقف على تجربة العوادين والموسيقيين السودانيين الذين قدموا أروع الأمثلة في تطوير هذه الآلة تخللت الأمسية قراءات شعرية من الشاعرة تقوى عبدالله والشاعر محمد اسماعيل الرفاعي والشاعرة سمرقندية محمد المحتسب بروفيسور أحمد اسماعيل قدم مداخلة رائعة ذاكرا بعض النوادر وبعض الرواد السودانيين وكيف أوردوا في نصوصهم واغنياتهم سحر العود وقصصه العجيبة.شرف الأمسية حضور فخيم وواسع من قبل أساتذة الجامعة د.مرمر عبدالرحمن عميدة كلية العلوم
بروفيسور زهير نورالدائم بروفيسور عادل الحسين أمين الشئون العلمية وكبار الشعراء محمد الأمين محمد الحسن والطيب برير يوسف ونجوم الصحافة والقنوات والموسيقيين طربت حتى الجدران وشوارع الجامعة ومقاعد الدراسة وسبوراتها.