ولاية الجزيرة: أزمة الدقيق سببها مشاكل في الترحيل

مدني:سونا
أقر اتحاد أصحاب المخابز بولاية الجزيرة بوجود أزمة في دقيق المخابز .
وارجع مدثر عبد الرحيم عبد الكريم رئيس الاتحاد أسباب الأزمة لمشاكل ترحيل حصص الدقيق الخاصة بالولاية من ميناء بورتسودان ، وكشف لسونا عن وجود كميات معتبرة من الدقيق بميناء بورتسودان تكفي لفترة طويلة وتحقق انفراجا وانسيابا منتظما لدقيق المخابز بصورة عادلة.ولفت الي أن حجم احتياجات الولاية لا يتناسب والوارد اليومي حيث أن حجم الاستهلاك اليومي للولاية 12 ألف جوال فيما يبلغ الوارد اليومي 4.650 جوال من شركة سين و1800 جوال من شركة الحمامة وكمية مقدرة من المخزون الاستراتيجي ، مناشداً شركات الأبلج وصوفت وويتا وسيقا للدخول في الامداد اليومي للمخابز من الدقيق.وأضاف مدثر أن فترة العيد شهدت أزمة في الخبز رغم التحوطات والتدابير التي اتخذتها لجنة المتابعة المكونة من اتحاد المخابز والأمن الاقتصادي وادارة التجاره بالولاية ، وعزا ذلك لهطول الأمطار الغزيرة يوم عرفه وتسببت في أحداث أعطال في 7 محولات كانت سببا في انقطاع الامداد الكهربائي والمائي الأمر الذي أخرج العديد من المخابز عن الامداد اليومي.
وأشار مدثر الي ان الولاية بها 1700 مخبز منها 350 مخبزا بحاضرة الولاية مدني ومحلية مدني تمثل40% من الاستهلاك اليومي من الدقيق ما يعادل 5.550 جوال يوميا وذلك للكثافة السكانية العالية.