تأجيل القمة الأفريقية الإسرائيلية في توغو

> الخرطوم: اسمهان فاروق
حصلت (الصحافة ) على خفايا إعلان رئيس توغو فور غناسينغبي تأجيل القمة الأفريقية الإسرائيلية التي كان مقرراً عقدها الشهر المقبل في توغو إلى أجل غير مسمى، وذلك بعد ضغوطات فلسطينية وعربية ، وتشير المصادر لادوار قامت بها منظمات ولجان فلسطينية فى الخارج .
وكانت الجهات المنظمة للقمة وجهت الدعوة لما بين 20 إلى 30 رئيس دولة أفريقية من أصل 54 دولة في القارة ، واعتبرها الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحدث الأهم لاختراق القارة الأفريقية، والموقف فيها من الكيان الإسرائيلي ، بينما وصفتها جهات دبلوماسية (بأنها مجرد إجتماع موسع ).
وواجهت القمة الافريقية الاسرئيلية فور الاعلان عنها حملة قوية من قبل عدد من الدول العربية والافريقية حيث قادت لجنة قطر المنبثقة عن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج حملة التصدي للقمة (الإفريقية -الإسرائيلية)، واصدرت وزارة الخارجية الفلسطينية أمس الاول بياناً ،قالت فيه إن الإعلان عن تأجيل عقد القمة إفريقا-إسرائيل تم نتيجة للضغوط التي مارستها فلسطين بشتى الطرق والوسائل لإفشال عقد تلك القمة، التي كانت تهدف إلى تعزيز (سطوة إسرائيل في القارة الإفريقية و فرض ليس فقط الوصاية الإسرائيلية على إفريقيا، وإنما الاعتمادية الإفريقية على التكنولوجيا والمعرفة الإسرائيلية دون سواها).
واتفق عدد من الدول العربية مع السلطة الفلسطينية على التنسيق الثنائي والجمعي العربي لتسخير كل الإمكانيات المتاحة لمواجهة المد الإسرائيلي والتوسع في القارة الإفريقية، بحيث (تبنت جامعة الدول العربية، بالإضافة لمنظمة التعاون الإسلامي وغيرها من المنظمات العربية والإقليمية المتخصصة، بما فيها اتحاد البرلمانات العربية، تبنت العديد من القرارات التي هدفت لمواجهة هذه القمة والعمل على إفشالها)(تفاصيل ص 5).