البرلمان يشيد بالتطور الكبير والطفرة الأخيرة بالإذاعة والتلفزيون.الطيب مصطفى : لا يمكن للدولة ان ترمي الهيئة في أليم مكتوفة وتطلب منها ألا تبتل بالماء

لايمكن أن تظل الهيئة حتى الآن بلا هيكلة وبلا قانون وتصدر بأمر تأسيس

أشاد البرلمان أمس بالطفرة الكبيرة التي تشهدها هيئة الاذاعة والتلفزيون علي المستويات التقنية والمجالات الهندسية وجودة الاستديوهات وغرف البث والاجهزة الحديثة.
وأعلن رئيس لجنة الاعلام والاتصالات بالمجلس الوطني المهندس الطيب مصطفى سعادته بالتطور الكبير الذي شهده تلفزيون السودان في الفترة الاخيرة ووصفه بالطفرة الكبيرة جدا .
وقال الطيب مصطفى عقب زيارته مباني هيئة الاذاعة والتلفزيون بام درمان امس بصحبة اعضاء لجنته «انا لا تأخذني في الحق لومة لائم وقد ذهلت للانجازات الكبيرة التي حدثت وما رأيته اكبر مما كنت اتوقع».
وعبّر عن دهشته من حرية التعبير الموجودة في التلفزيون ، موضحا ان العاملين تحدثوا بصراحة امام المدير العام للهيئة وتقبل هو الامر بمنتهي رحابة الصدر وانهم ابدوا ملاحظات بمنتهي الشجاعة، مشيرا الي ان مناخ الصراحة هو المطلوب، وقال ان الملاحظات التي تم تقديمها صغيرة جدا مقارنة بالانجازات التي حدثت بالتلفزيون .
ودعا الطيب مصطفى الدولة الي ان تولي مزيد من الاهتمام الخاص والعناية بالاذاعة والتلفزيون مشيرا الي دورهما التاريخي الكبير وانهما ظلا من ممسكات والوحدة الوطنية وعبرا عن هوية البلاد وجمعا الشعب السوداني حول هوية مشتركة.
وأكد ضرورة ان تصدر هيئة الاذاعة والتلفزيون بقانون وقال « لا يمكن لهيئة بهذه الاهمية والضخامة ان تصدر بأمر تأسيس وهذا لا يجوز في حقها»، مشيرا الي ان هيئات اصغر منها بكثير تصدر بقانون، وقال ان الهيئة حتي الان تفتقد للهيكل المجاز و اضاف «لا يمكن للدولة ان ترمي الهيئة في أليم مكتوفة الايدي وتطلب منها الا تبتل بالماء» .
ووعد الطيب مصطفى بان تمنح لجنته الهيئة ماتستحق من اهتمام من الجانب التشريعي والجانب الرقابي حتي تصل الي مصاف الهيئات العالمية ، وقال ان اوليات اللجنة ستكون حث الدولة علي الاهتمام بالهيئة ليس من باب المجاملة ولكن من باب الحق، مشيرا الي انها تحتاج للعون في ظل التنافس بين الاذاعات والقنوات الاخري ، مشيدا بالكوادر المتميزة بالهيئة من القدامي الذين يعملون بنفس الهمة والشباب الذين يعملون بولاء كبير .
ونادي باهمية الرضا الوظيفي في الهيئة ، وقال ان العالم الان يتصارع حول العقول التي تصنع النهضة مشيرا الي الاموال الكبري التي تبذل في الرياضة للاعبين مثل ميسي ونيمار وقال ينبغي لهيئة الدولة ان تعطي مخصصات مالية كبيرة للعاملين الذين يقدمون الكثير في سبيل الوطن ويحافظون علي الوحدة وذلك لجذب الكفاءات حتي لا تذهب لقنوات اخري.
وامتدح نائب رئيس لجنة الاعلام والاتصالات الطاهر عبود التطور الكبير في الهيئة الاذاعة والتلفزيون من حيث البنية التحتية والكهرباء مشيدا بالعمل الكبير بالاستديوهات والانتقال الي تقنيات الديجتال، داعيا الي مزيد من الانفتاح علي الولايات ومزيدا من البرامج الوطنية ، واشاد بالدور الكبير للعاملين بالهيئة ووصفهم بالجنود المجهولين ، واكد اهمية دعم الدولة والمجتمع والقطاع الخاص للهيئة وقال ان اللجنة ستسعي لسن قانون يميز الهيئة عن غيرها لتجد مكانها الطبيعي.
وقالت عضو اللجنة مها الشيخ ان اللجنة سعيدة بالتطور الكبير في الاجهزة والمعدات الحديثة وطالبت بتدريب الكوادر عليها وقالت انها استمعت في اجتماع استمر لساعتين مع مدير الهيئة ومديري الادارات لتقرير مفصل عن اداء الهيئة وبيئة العمل والميزانيات التي تمثل المعضلة الاساسية للهيئة ووعدت بان تدفع اللجنة بقوة لتحظي الهيئة بقانون مستقل يسهم في ترقيتها وتهيئتها للمنافسة اقليميا وعالميا، وقالت ان اللجنة ستعمل علي حل مشاكل الكوادر العاملة بمنحها المكافأة التي تستحقها، داعية التلفزيون لقيادة مبادرات قوية وواضحة في القضايا الكبري ويعمل علي ممسكات الوحدة والرسالة الوطنية القومية.
من جانبه أكد مدير الاذاعة والتلفزيون الزبير عثمان أحمد سعادته بزيارة اللجنة وقدم لهم الشكر والتقدير ووصف الزيارة بالمفيدة والناجحة ، وقال ان الهيئة قد اسمعت اللجنة من قبل تقريرا بالبرلمان وجاءت لتقف علي الانجازات علي الواقع لان من رأي ليس كمن سمع ، وأكد ان الهيئة تفخر بشهادة رئيس اللجنة المهندس الطيب مصطفى في حقها وتفتخر بقوله انه رأي شيئا جديدا في الهيئة ، وقال ان شهادته ستكون تاجا علي رؤؤس العاملين الذين يعملون ليلا ونهارا واعتبرها بمثابة التحدي للمضي بالهيئة الي مصاف العالمية بجهد واسناد البرلمان ووعد بالجلوس مع العاملين لتقديم برمجة قومية متميزة، مشيرا الي ان الهيئة قدمت برمجة خاصة من الولايات في عيد الاضحي المبارك .