المريخ يتوه في النقعة

تعثر المريخ في ديار السلاطين وعاد بنقطة ونجا من هزيمة ومنح الفرصة لمنافسه الهلال للانفراد بالصدارة في حالة فوزه علي تريعة البجا بالثلاثاء .
الاحمر كان الافضل في الحصة الاولي ولكن اصحاب الارض عادوا بقوة وخطف مهاجم السلاطين كوني التعادل بصاروخ ارض جو في شباك سالم الذي اخطأ التقدير واضاعوا اكثر من سانحة بعد ان انتفضوا في الحصة الثانية ، واعتقد ان هذه النتيجة ستعيد الروح المعنوبة لابناء السلاطين في العودة مجددا للانتصارات والابتعاد عن مؤخرة الممتاز
المدينة وسالم اكثرا من الاحتجاج بدون مبررونالا البطاقة الصفراء ولولا امير كمال لفقدهما المريخ.
خروج الصاوي وابقاء كلتشي منح الافضلية لمريخ السلاطين.
شرود ذهني لدفاعات المريخ خاصة باسكال ونمر نتيجة لضغط السلاطين الذين انتفضوا في الشوط الثاني .
مريخ السلاطين استحقوا الاحترام انتفضوا في الحصة الثانية واحرجوا المريخ واسعدوا عشاقهم اجمل ما في المباراة صاروخ كوني في سقف المرمي لسالم الذي ظل يتفرج وهي تعانق الشباك
هذا الشبل من ذاك الاسد ياسر حامد بريمة حارس مرمي مريخ الفاشر يتوقع له مستقبل باهر حقا ابن الوز عوام فمزيدا من الاجتهاد والابداع سيكون خليفة للاسطورة والده .
الهلال اصبح الطريق ممهدا للفوز بالصدارة بعد تعثر المريخ الذي طاح في ملعب النقعة ونجا من الهزيمة وعاد بنقطة ثمينة امام الهلال مباراة مهمة مع التريعة بالثلاثاء والكلمة لنجومه ولا عذر لهم سوي العودة بنقاط المباراة .
الازرق يملك قوة هجومية ضاربة بعد عودة كاريكا صاحب الموسيقا والبلدوزر هداف الممتاز وولاء الدين موسي الذي بهر الجميع مع صقور الجديان في افتتاح استاد الجنينة ونال اروع الاهداف ولا انسي شلس الاواكس الذي اطلقه جماهير الهلال.
نزار حامد مكوك الازرق يبدع في التحضيرات هذه الايام وهو لاعب مبدع وصاحب مجهود وافر عودته بقوة والرائعة تجعل وسط الهلال في العلالي بجانب ابوعاقلة وشيبولا وبشه صاحب التشه
اتاورا فقده الازرق في المبارتين والان هو جاهز يشكل ثنائية مع الدمازين وفي الاطرف اطهر والتالق المستمر وفي الطرف الايسر كابو يشكل خطورة علي بوي .
جينارو حمي عرين الازرق وغاب مكسيم اللغز المحير ونال الثقة من عشاقه لحماية عرين الهلال .
اخر الاصوات
سوداكال استعان بأشطر المحامين المتخصص في الشأن الرياضي بعد الطعون بالجملة التي قدمها بعض اعضاء الجمعية العمومية ، الغريب انه لا منافس له في الرئاسة فاز بالتزكية وجاءت الطعون بالجملة هذا امر غريب.
مجموعة النهضة والاصلاح يدير المعركة الانتخابية ضد مجموعة التدمير اقصد التطوير بقيادة البروف شداد بخبرته الثرة سيقود مجموعة النهضة الي الاكاديمية بجدارة .
اقول وداعا مجموعة الفشل وداعا عهد الاختلاسات والاتهام بالفساد وداعا الذين يهرولون نحو الفيفا لتجميد نشاط الكرة السودانية .