في ختام أعمال المجلس الاستشارى المكلف بتنفيذ الاستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامى:انتخاب السودان رئيسا للمجلس بمسماه الجديد المجلس الاستشارى للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي لدورته الجديدة

إعلان القدس عاصمة للثقافة الإسلامية،العام 2019 م ونفس العام عاماً دولياً لتراث العالم الإسلامي من أهم التوصيات

الصحافة : حسن موسى
في ختام اجتماعاته التي ترأسها الأستاذ كرم الله حامد خلف الله وكيل وزارة الثقافة ، والذي إنعقد بالخرطوم – فندق كورنثيا في الفترة من «18 – 19 « سبتمبر الجاري أكد أعضاء المجلس الإستشارى على تعزيز المساهمة الفعالة للأيسيسكو في مجال العمل الثقافي الإسلامي المشترك وعلى أهمية تعزيز التواصل والتشاور بين أعضاء المجلس الإستشارى والإدارة العامة للأيسيسكو بشأن القضايا ذات الصلة باختصاصات المجلس والآليات الفعالة لتنفيذها ، حيث إعتمد المجلس الوثائق المعروضة عليه ووافق على تعديل نظامه الداخلي وتغيير مسماه ليصبح المجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي.
وتم رفع جملة من التوصيات أهمها : دعوة الدول الأعضاء إلى الإسترشاد عند وضع الخطط الوطنية الثقافية بالمضامين والتوجهات العامة للإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي في صيغتها المعدلة المعتمدة ، ومضاعفة الجهود للتعريف بهذه الإستراتيجية الثقافية في الأوساط ومنظمات المجتمع المدنى المعنية ، وكذلك الدعوة إلى مضاعفة الجهود وتعزيز الاجراءات العملية المتعلقة بحماية التراث الثقافي المادي وغير المادي ، في ضوء المواثيق الدولية والمضامين التوجيهية للإعلان الإسلامي حول حماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي .
إضافة إلى الدعوة إلى إعلان سنة 2019 م سنة دولية للتراث في العالم الإسلامي ، وذلك تزامناً مع الإحتفاء بالقدس عاصمة للثقافة الاسلامية ، وحث جهات الاختصاص في الأعضاء على برمجة مجموعة من الأنشطة والفعاليات لفائدة القدس وسكانها ، مع وضع حلول الذكرى الخمسين لجريمة إحراق المسجد الاقصى موضع الإعتبار .
وكذلك دعوة الدول الأعضاء إلى المساهمة في فعاليات الإحتفاء بالقدس عاصمة للثقافة الاسلامية لعام 2019م ، ومحاولة خلق تؤامة ثقافية مع مدينة القدس وبين المدن التي تم إختيارها عواصم ثقافية . والدعوة إلى اعتماد الايام الوطنية للتراث ، والإشادة بجهود الدول الاعضاء التى تم الاحتفاء بمدنها عواصم للثقافة الاسلامية لسنة 2017م في تخليد هذا الحدث الثقافي الكبير ، ودعوة الدول المحتفى بمدنها مستقبلا عواصم للثقافة الاسلامية إلى اطلاق مشاريع ثقافية كبرى بالمناسبة ، وتوسيع نطاق الاحتفاء بالعاصمة إلى مدن تأريخية أخرى من خلال تنظيم مهرجانات وأسابيع ثقافية موازية مع القيام بحملات دعائية وإعلامية كبيرة لدى الرأي العام المحلي والدولي .
هذا إلى جانب الترحيب بِمُلتمس دولة فلسطين وحصول بلده على العضوية الإستحقاقية في المجلس اعتباراً لمكانة القدس الشريف في وجدان المسلمين ، وإعتباراً للمرحلة التاريخية الدقيقة التى تمر بها القضية الفلسطينية وطلب من المجلس رفع ملتمسه إلى المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة .
وختم المجلس توصياته بتقديم الشكر والإمتنان لفخامة رئيس جمهورية السودان المشير عمر حسن أحمد البشير على تكرمه بالموافقة على إستضافته ورعايته السامية للمؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة بالخرطوم ، والذي سوف يعقد في الفترة من 21 ـ 23 من نوفمبر القادم ، وأيضاً توجيه الشكر والتقدير إلى وزير الثقافة الإتحادي الأستاذ الطيب حسن بدوى وجميع طاقم الوزارة على حسن تعاونهم في تنظيم أعمال الإجتماع الخامس عشر للمجلس الإستشارى بالتنسيق مع الإدارة العامة للآيسيسكو وتحقيقه للأهداف المرجوة .