فضيحة بجلاجل لأزرق التبلدي

٭ فضيحة بجلاجل تعرض لها ازرق التبلدي بعد ان استقبلت شباكه خماسية من مضيفه مازيمبي عصر امس وودع البطولة من دور الأربعة. انهيار تام للفريق في الشوط الثاني وكان التفوق اداء ونتيجة لاصحاب الارض الذين فعلوا كيفما شاءوا وأكدوا تخلفنا الكروي الذي تسببت فيه مجموعة الفشل العام بتجميد نشاط الكرة في السودان وكان حظ هلال التبلدي العاثر اوقعه مع بطل المنافسة في القارة السمراء ألا وهو مازيمبي الذي كسب جولة الذهاب بقلعة الشيكان بهدفين مقابل هدف يومها قلنا ان حظوظ ترقي ازرق التبلدي بالنسبة للنهائي يحتاج للمعجزة وها هو الفريق يتعرض إلى هزيمة مذلة بخماسية مؤلمة وودع هلال التبلدي البطولة بسبعة اهداف مقابل واحد ذهاباً واياباً.
٭ فريق مازيمبي استحق الفوز لانه فريق بطولات يعرف كيف يقتنص الفرص ويؤدي كرة جماعية سلسة مع الايقاع السريع وفشل ابراهومه في شوط المدربين بعد ان انتهى الشوط الاول بهدف دون رد للازرق وانتفض الغربان في الحصة الثانية وكانت رباعية مؤلمة.
٭ نعم.. لا نحسن ثقافة البطولات ولا نعرفها في كافة انديتنا ومنتخباتنا وهذا يحتاج إلى اعادة نظر في خارطة المنافسات ووضع استراتيجية تعيد الكرة السودانية إلى ألقها وهذا لا يتأتى إلا بذهاب مجموعة الفشل العام بقيادة معتصم والطريفي ومجدي واسامة الذين اوصلوا الكرة السودانية إلى درك سحيق.
٭ جاء الوقت ان يتوحد الرياضيون والوقوف خلف مجموعة الاصلاح بقيادة البروف شداد في الانتخابات المقبلة حتى تعود الكرة السودانية إلى مسارها الصحيح.
٭ لقد سئم الجميع من الخرمجة وكنكشة مجموعة الفشل العام في الكراسي الذين اطلقوا على أنفسهم التطوير وهم مجموعة التدمير بعينه وكان السودان المؤسس للكاف يكون في مؤخرة التصنيف بعد كل ذلك يهرولون الى الكراسي الوثيرة ويستنصرون بالفيفا وهاهم يهددون ايضاً بالذهاب إلى الفيفا بدون أي مبرر لانهم عرفوا ان معظم الاتحادات واعضاء الجمعية العمومية واندية الممتاز قالوا لا لمجموعة الفشل العام.. نعم للاصلاح والنهضة.
٭ نقول لهلال التبلدي اعيدوا حساباتكم ورتبوا الاوراق وابدأوا البداية من الصفر.. الحماس وحده لا يكفي لاداء المباريات دون تخطيط وبناء الفريق من الاشبال والرديف واستجلاب ثلاثة لاعبين او اثنين من العيار الثقيل يكونون اضافة يستفيد منهم الفريق وهذا ينطبق على كل انديتنا بدءاً بالقمة وانتهاءً باندية الممتاز.
٭ اللهم انصر كرتنا باداريين يخططون بطريقة علمية واستراتيجية ونظرة مستقبلية وهذا لا يتأتى إلا بعودة الخبير كمال شداد لاعادة خارطة الكرة السودانية إلى مسارها الصحيح.
آخر الأصوات
٭ الهلال يخطط للانفراد بالصدارة امام تريعة البجا غدا الثلاثاء والكلمة للاقمار ان يغتنموا هذه الفرصة بعد ان تعثر المريخ في ضيافة السلاطين الذي خرج منها بالتعادل الايجابي ونجا من الهزيمة.
٭ عودة اتاورا في قلب الدفاع بجانب عمار الدمازين ونزار حامد في وسط الملعب مع ابوعاقلة ووليد علاء الدين وشيبولا وبشه سيكتمل بدر الهلال وفي المقدمة الهجومية البلدوزر الذي يسعى إلى الانفراد بصدارة الهدافين مشكلاً ثنائية مع المبدع ولاء الدين موسى او مع كاريكا صاحب الموسيقى.
٭ التحكيم المفتري عليه شاهدنا مباراة السلاطين امام المريخ والحكم صبري ادار المباراة بامتياز ولكن علة الاحمر في جمال سالم وباسكال ونمر وأما بكري المدينة كاد ان ينسى الكرة وهو ظل ينشغل مع الحكام باعتراضات وخرج من اجواء المباراة ازاء ذلك انتفض السلاطين في شوط اللعب الثاني وخطف التعادل عن طريق مهاجمه كولي الذي استلم الكرة وانتظر ثم صوب الكرة في سقف المرمى (دفاع المريخ أصبح رز) كما تردد جماهيره.
٭ الاعلام السالب هو السبب في انهيار الأحمر.
٭ سوداكال خطف الانظار بعد ان فاز بالتزكية وواجه بتسعة طعون أيعقل هذا وهو جاء لخدمة النادي بعد ان ابتعد الجميع من الترشح وتحمل المسؤولية أين كان الذين ملأوا الساحة ضجيجاً للترشح للرئاسة بعد اعتذار جمال الوالي..؟!
٭ بص الوالي فيه ثلاثين عضواً واعتذر الوالي وتوقف البص وجاء سوداكال لانقاذه.
٭ محامي سوداكال رد على كل الطعون وبشر المريخاب بان رفض الطعون مسألة وقت.
٭ مجموعة التدمير ليس لها برنامج هدفهم الكنكشة في الكراسي والذهاب إلى الفيفا ولكن هذه المرة الصندوق يقول كلمته والاصلاحيون قادمون بقيادة البروف.. ونطوي هذا الملف إن شاء الله بعد فوز الاصلاحيين والنهضيين.
والله من وراء القصد