بتشديد الرقابة على المسافرين.الحكومة ترحب برفع القيود عن دخول السودانيين لأميركا

> الخرطوم:اسمهان فاروق
رحب السودان بقرار أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الأول، قضى بإزالة اسم السودان من قائمة تقييد دخول مواطنيها الى أمريكا ، وتعهدت الحكومة بالمضي في تشديد الرقابة على المسافرين المتوجهين إلى الولايات المتحدة من مطارات البلاد.
وأكدت وزارة الخارجية في بيان أصدرته أمس، أن (قرار ترامب يمثل تطورًا إيجابيًا مهمًا في مسيرة العلاقات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة).
وأوضح البيان أن (القرار نتاج طبيعي لحوار طويل وصريح، وجهود مشتركة قامت بها العديد من المؤسسات المختصة من الجانبين، ولتعاون وثيق بين البلدين في قضايا دولية وإقليمية محل اهتمام مشترك). وأكد (تصميم الحكومة على بذل المزيد من الجهود مع الإدارة الأمريكية، لإزالة أي عقبات أمام التطبيع الكامل للعلاقات الثنائية، بما يحقق المصالح المشتركة لشعبي البلدين). وجددت الخارجية ثقتها في الأجهزة بالبلاد وقدرتها ومهنيتها في مراقبة حركة المسافرين من وعبر المطارات).
وفي السياق ذاته قال مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية إن (مراجعة تعاون السودان مع مخاوفهم الأمنية الوطنية وتبادل المعلومات، أظهرت أنه من المناسب إزالة السودان من القائمة).
وأشاروا الى أن القرار الذي يدخل حيز التنفيذ في (18) أكتوبر المقبل ، وضع قيودًا جديدة على سفر رعايا ليبيا، إيران، سوريا ، اليمن والصومال ، بجانب إضافة دول جديدة للقائمة هي كوريا الشمالية، تشاد، ، فنزويلا ليرتفع العدد الى (8) دول.
وقال ترامب في تغريدة على تويتر (جعل أميركا آمنة هو الأولوية رقم واحد. لن ندخل إلى بلادنا أولئك الذين لا يمكننا فحصهم بسلام). وأوضح للصحفيين (كلما كان حظر السفر أكثر صرامة كان أفضل).
ومن جانبه قال البيت الأبيض ،إن القيود الجديدة بمثابة عواقب لدول لم تستوف الشروط الجديدة لفحص المهاجرين ولإصدار التأشيرات. وأكد أن هذه المتطلبات أرسلت في يوليو للحكومات الأجنبية التي أمهلت 50 يوما لإجراء تحسينات (إذا لزم الأمر). وأبان البيت الأبيض أن عددا من الدول أجرت (تحسينات) بتعزيز أمن وثائق السفر أو الإبلاغ عن فقد أو سرقة جوازات السفر. و(لم تفعل دول أخرى مما أثار فرض القيود).
وقال مساعد في البيت الأبيض إن ترامب تلقى الجمعة الماضية سلسلة من التوصيات في مجال هذه السياسة من إلين ديوك القائمة بأعمال وزيرة الأمن الداخلي كما قام مسؤولون آخرون بالإدارة من بينهم وزيرا العدل جيف سيشنز والخارجية ريكس تيلرسون بإحاطته علما بالأمر.