ناظر الشكرية الجديد يعتبر من القيادات السياسية والعسكرية المتميزة داخل النظارة …     

09-09-2016-05-74مساعد الرئيس يؤكد الدور الريادي والقيادي الذي تضطلع به الإدارات الأهلية في حفظ النسيج الاجتماعي وإدارة التنوع …

القضارف : عمار الضو
أمن مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود حامد علي الدور الريادي والقيادي الذي تضطلع به الإدارات الأهلية في حفظ النسيج الاجتماعي وإدارة التنوع مما كان له الأثر الفعال علي السلم والسلام الاجتماعي .
وأشاد مساعد الرئيس لدي مشاركته أمس واجب العزاء بالقضارف في وفاة ناظر عموم قبائل الشكرية الناظر عوض الكريم أبو سن على رأس وفد رفيع من رئاسة الجمهورية والمؤتمر الوطني بمشاركة دكتور نافع علي نافع ود.قطبي المهدي وواليي القضارف السابقين بروفيسور الأمين دفع الله والشريف أحمد عمر بدر ، أشاد بمساهمات الناظر القومية وأدواره الوطنية التي قدمها خلال حياته في مفاوضات السـلام والمصالحات القبلية في دارفور وجنوب كردفان وولايات الشرق بجانب دوره المهم في البرلمان القومي لعدة دورات .
وقال حامد ان تماسك النسيج الاجتماعي بين مكونات ولاية القضارف يرجع الفضل فيه إلي التنسيق العالي بين الإدارة الأهلية  واصفا اياها بـ«الواعية وذات القدرة العالية علي إدارة مكوناتها من قبائل وجماعات».
واشار محمود الي ان للإدارات الأهلية بالقضارف مجاهدات سياسية واجتماعية ، مكنتها من العمل وفق نسيج اجتماعي موحد ، وتابعً قائلا ان قبائل الشكرية بالسودان من أكبر القبائل التي تتمتع بإدارة مجتمعية وسياسية .
وفي ذات الاطار تمني مساعد رئيس الجمهورية للعميد م أحمد محمد حمد أبو سن الناظر الجديد الذي تم تنصيبه أمس الأول بحضور حكومة ولاية القضارف والإدارات الأهلية ومجلس شورى القبيلة تمني له ان يسير علي نهج الراحل في إدارة شئون النظارة وان يكون خير خلف لخير سلف حرصا علي وحدة الكيان ودعم القضايا الوطنية .
ويعتبر الناظر الجديد العميد م أحمد محمد حمد أبو سن من أكبر وأشهر القيادات السياسية والعسكرية داخل النظارة حيث عمل معتمداً في محلية بحري وريفي وسط القضارف ثم وزيراً لوزارة التربية والتعليم بولاية كسلا ومستشارا لحكومة ولاية القضارف ويتمتع بخاصية وكاريزما القيادة وظل متواصلاً بين عموم قبائل الشكرية ويسعي لوحدة ولم شمل القبيلة ولم يختلف الكثيرون حوله واعتبره شورى القبيلة خير سلف للراحل الناظر عوض الكريم أبو سن حيث كان الناظر عوض الكريم محمد حمد أبو سن ناظر عموم الشكرية هو أحد زعماء الإدارة الأهلية بالسودان رمزاً من رموز العمل الوطني والأهلي والشعبي ومثل امتداداً طبيعياً لسيرة السابقين من نظار نظارة الشكرية بامتدادها التاريخي والطبيعي في منطقة البطانة ، فضلا عن دوره في رتق النسيج الاجتماعي ومساهمته في السلم الاجتماعي .
وقد تقلد المرحوم  النظارة خلفاً لأخيه الناظر حمد في العام 1996م واستمر علي ذات نهج سلفه في المحافظة علي وحدة وسيادة الكيان وكان للفقيد مساهماته الوطنية في جهود السـلام والتوافق الوطني حول قضايا الوطن قاطبة وقد فاضت روحه الطاهرة في بحر هذا الأسبوع بالخرطوم وقد شيعه نفر غفير في مقدمتهم المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية ونائبه حسبو محمد عبد الرحمن ورئيس المجلس الوطني إبراهيم أحمد عمر وعدد من القيادات السياسية والتنفيذية ..
من جانبها أكدت حكومة القضارف دعمها للناظر الجديد مثمنة أدوار الراحل ..
من جانبه أكد وزير الثقافة والشباب والرياضة بشير حماد إبراهيم الناطق الرسمي لحكومة ولاية القضارف الاستمرار ودعم برامج وخطط الإدارات الأهلية إيماناً بجهدها الريادي في رتق النسيج الاجتماعي ودعم الحوار المجتمعي وتحقيق السلم الاجتماعي.
وقال حماد ان مجاهدات الراحل الناظر عوض الكريم كانت وطنية وسياسية  واجتماعية شهدت لها كل المحافل التي تمت بالولاية وهو يسعي جاداً لتطوير العمل بالإدارات الأهلية حتي أصبحت من أقوى الإدارات الأهلية بالسودان.
وقال الوزير حماد ان إجماع شورى وقيادات القبيلة علي تنصيب الناظر الجديد العميد معاش أحمد محمد حمد يؤكد تماسك القبيلة ووحدتها .