ياسر خضر وكيلاً لوزارة الإعلام .. المهام في ظل الخضام

09-09-2016-03-9تقرير : محفوظ عابدين

 أصدر السيد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير امس قرارا عين بموجبه السفير ياسر خضر خلف الله وكيلا لوزارة الإعلام ، ويجيء هذا القرار قطعا لكل التكهنات التي جرت في الساحة الإعلامية بعد اقالة الوكيل السابق  ، بسبب قضية مدير التلفزيون السابق محمد حاتم سليمان ، وكانت الساحة الإعلامية ومجالس المدينة  تتحدث عن الوكيل  الجديد للوزارة.

وكانت كل الدلائل تشير الى تعيين الأستاذ عوض جادين في منصب الوكيل لعدة اعتبارات منها انه اكثر مديري هيئات الوزارة الثلاث خبرة وعملا ممتدا في مجال الإعلام من بقية زملائه وهم الأستاذ الزبير عثمان أحمد الذي صعد بسرعة الصاروخ الى منصب مدير الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون ، وعوض جادين هو أكثر خبرة بالتأكيد من مدير أكاديمية السودان لعلوم الاتصال الدكتورة سلوى حسن صديق وهي أستاذة جامعية تولت رئاسة قسم البنات في كلية الإعلام بجامعة أمدرمان الإسلامية ، وهي ثالثة امرأة تتولى منصبا قياديا في وزارة الإعلام بعد الوزيرة سناء حمد التي تولت منصب وزير الدولة بالإعلام ،وبعد الأستاذة نعمات بلال التي تولت مدير وكالة السودان للأنباء .بالاضافة الى ان الأستاذ عوض جادين تم تكليفه بمنصب الوكيل بعد اقالة هارون .فقد كانت كل التوقعات تشير الى تعيين جادين وكيلا للإعلام لخبرته الطويلة بالاضافة الى انه يمتاز بصفات تجد القبول عند القيادة ،وهي الصبر على اداء كل التكاليف باهتمام ودقة متناهية ، بالاضافة الى انه شغل منصب المدير في الاذاعة ثم التلفزيون ،ثم وكالة السودان للانباء .
وجاء تعيين السفير ياسر خضر مخالفا لكل التوقعات ، وعن ان كل المؤشرات كانت تسير في شخصية من الحقل الإعلامي ، وبالتاريخ القريب في العلاقة بين الدبلوماسية والإعلام تمثل توأمة فقد عمل عدد من الصحافيين والإعلاميين في وزارة الخارجية منهم السفير ابوبكر الصديق والذي عمل ناطقا رسميا بوزارة الخارجية وكذلك الصحفي والسفير عبد العزيز حسن صالح سفير السودان في تشاد ،هو صحفي عمل في عدة صحف السودانية قبل ان ينتقل الى الخارجية ، وكان اخرها صحيفة الانقاذ الوطني ، ومن بين الإعلاميين الذين عملوا في الخارجية الصحفي العبيد أحمد مروح وهو ايضا عمل في عدة صحف ، وكانت ابرز محطاته صحيفة الراية في الديمقراطية الثالثة «1985-1986» وعمل ايضا في صحيفة الانقاذ الوطني .
ومن أبرز الدبلوماسيين الذين عملوا في مجال الإعلام السفير علي يوسف الذي تولى منصب المدير العام لوكالة السودان للانباء في عهد وزير الإعلام وقتها الدكتور غازي صلاح الدين ، ويجيء الآن السفير ياسر خضر ليتولى منصب وكيل الإعلام ، ومن السفراء الذين يمارسون الكتابة للصحف السفير خالد موسى دفع الله والسفراء الذين تقاعدوا منهم السفير الخضر هارون والسفير جمال محمد ابراهيم والذي عمل سفيرا للسودان في بيروت ، والسفير الطريف كرمنو وغيرهم ، اذا العلاقة بين الإعلام والدبلوماسية علاقة لها جذور لارتباطهما وتأثير كل واحد في عمل الآخر .
والظروف التي جاء فيها السفير ياسر خضر الى وزارة الإعلام ، هي بالتأكيد ظروف بالغة التعقيد خاصة فيما يتعلق بالقضية التي اطاحت بالوكيل السابق والاجواء الصعبة التي تعيش فيها بعض هيئات الوزارة مثل التلفزيون والذي سجل له النائب الأول الفريق أول بكري حسن صالح يوم الثلاثاء الماضي زيارة عاجلة في اطار زيارته الى وزارة الإعلام ضمن برنامج إصلاح الدولة ، فالمطلوب من السفير ياسر خضر ترتيب الاوضاع والاوراق لكي يبدأ بداية صحيحة تكفيه شر الصراع وتجعل خطة الاصلاح تسير دون معوقات.