صحتك: احذروا طريق الموت..! دراسات في مكافحة السمنة

من بين الدراسات الكثيرة التي يقوم بها الباحثون في مختلف أنحاء العالم، لمساعدة كل من يرغب في التخلص من الوزن الزائد، اخترنا بعض الدراسات نعرض نتائجها هنا.
1- أشرب الماء بدلاً من المشروبات الغازية: إذا كنت من الأشخاص الذين يهرعون إلى احتساء عبوة من المشروبات الغازية الخاصة بالحمية عندما يشعرون بالعطش، وإذا كنت ترغب في تخفيف وزنك أو تفادي أي زيادة في الوزن، فعليك أن تتخلص من هذه العادة، وتكتفي باحتساء الماء. فقد أظهرت دراسات حديثة أجريت أن النساء اللواتي يحتسين المشروبات الخالية من الوحدات الحرارية ( مثل المشروبات الغازية الخاصة بالحمية، والقهوة والشاي من دون سكر) بدلاً من المشروبات المحلاة بالسكر، فقدن نسبة من الوزن الزائد أقل من تلك التي فقدتها النساء اللواتي يشربن الماء فقط. وتبين أيضاً أن النساء اللواتي كن يشربن أكواباً اضافية من الماء خسرن المزيد من الوزن. وتقول البروفيسورة جودي ستوكي، التي أشرفت على الدراسة: إن الحفاظ على رطوبة الجسم يمكن أن يسهم في تنشيط عملية الأيض. ما يعني حرق المزيد من الدهون، والماء هو بكل بساطة، أكثر فاعلية على مستوى ترطيب الجسم من أي مشروب آخر. وتنصح ستوكي باعتماد استراتيجية صحية تقضي بالحد من المشروبات المتنوعة.
أما أفضل الأوقات لاحتساء الماء فهي:-
– عند الاستيقاظ صباحاً: يجب احتساء الماء على الأقل عند النهوض من النوم، فالجسم يخسر نسبة من مخزون السوائل لديه أثناء النوم، ما يمكن أن يجعلك تشعر بالتشوش الذهني صباحاً.
إن استقبال النهار باحتساء الماء يخفف من رغبتك في احتساء القهوة، ويساعدك على الحد من كمية ما تشربه منها.
– قبل وجبات الطعام بنصف ساعة: يعتبر احتساء الماء قبل الوجبة بنصف ساعة أفضل طريقة للتخفيف من حدة الجوع، كذلك يمكن احتساء كوب من الماء كلما شعرت برغبة ملحة لتناول الطعام خارج مواعيد الوجبات، فغالباً ما تختفي هذه الرغبة بعد شرب الماء، أما إذا استمرت على الرغم من ذلك، فما عليك إلا أن تتناول طعاماً خفيفاً صحياً، مثل الفاكهة في انتظار حلول موعد الوجبة التالية.
– على امتداد ساعات النهار: إن تناول أكواب عدة من الماء في مختلف ساعات النهار يوفر للجسم الكمية التي يحتاج إليها بشكل متوازن.
وأظهرت دراسة ألمانية أن احتساء ستة أكواب من الماء البارد في النهار، يمكن أن يساعد على تنشيط عملية الأيض. وعلى حرق 50 وحدة حرارية في اليوم (أي يساعد على التخلص من كيلوغرامين من الوزن الزائد في السنة من دون أي مجهود آخر) ويعتقد البحاثة أن ذلك يعود إلى الجهد الزائد الذي يبذله الجسم لرفع درجة حرارة الماء البارد لتتساوى مع حرارة الجسم.
2- اختر الأطعمة الأكبر حجماً والأقل كثافة: أظهرت أبحاث أجريت
مؤخراً في جامعة بنسلفانيا الاميركية أن الأشخاص الذين يختارون الأطعمة (المنفوخة) أو التي تحتوي على هواء أو ماء يزيدان من حجمها، يتناولون نسبة من الوحدات الحرارية تقل عن تلك التي يتناولها الآخرون، الذين يختارون أطعمة أكثر كثافة، بحوالي 70 وحدة. وتقول البروفيسورة باربرة رولز التي أشرفت على الدراسة إن حجم الحصص الكبير يجعلك تشعر بأنك تحصل على كمية وفيرة من الطعام، ويدفعك ذلك إلى التوقف عن الأكل قبل أن تفرط فيه. لذلك وفي المرة المقبلة التي ترغب فيها في قضم طعام ما بين الوجبات، اختر (البوب كورن) بدلاً من البسكويت المملح، ولكن أحذر تناول (البوب كورن) المحضر بالزبد أو بالزيت، فهو مليء بالوحدات الحرارية، اختر النوع الذي يحضر من دون مواد دهنية.
3- اختر الدهو المنحفة: لقد أصبح في امكانك أن تأكل الدهون لتخفف وزنك، شرط أن تختار النوع المناسب من الدهون وأفضل وسيلة صحية للحصول على هذه الدهون هي تناول البديل النباتي لزيت السمك.
4- تجنب الدهون الضارة: المعروف أن دهون ترانس الموجودة في الكثير من الأطعمة الجاهزة والمعلبة مثل البسكويت ورقائق البطاطا، وفي الأطعمة المقلية مثل البطاطا المقلية، تسهم في انسداد الشرايين وتضر بصحة القلب.
5- ركز على البروتينات: فاعلية البروتينات على مستوى تخفيف الوزن أصبحت مؤكدة، غير أن ذلك لا يعني أن علينا الانكباب على تناولها بكميات كبيرة، وحذف كل الكربوهيدرات من نظامنا الغذائي، وكانت الأبحاث السابقة قد أظهرت أن البروتينات تجعلنا نشعر بالشبع أكثر مما تفعله الكربوهيدرات أو الدهون، وهذا يعني أنها تساعدنا على التخفيف من مجمل ما نتناوله من طعام مع الحفاظ على الشعور بالرضا، وفي دراسة حديثة تبين أن زيادة كمية البروتينات التي نأكلها بنسبة 20% فقط كفيلة بتفادي أي زيادة في الوزن.