لأول مرة مسح كل المواقع السياحية في البلاد

الخرطوم : رجاء
أعلنت وزارة السياحة والآثار والحياة البرية، عن اكتمال عمليات المسح للمواقع السياحية في كل ولايات البلاد لأول مرة .
وقال وزير السياحة والاثاروالحياة البرية محمد أبوزيد مصطفى، في ختام فعاليات احتفال البلاد باليوم العالمي للسياحة، ان الوزارة استلمت كل البيانات المتعلقة بالمسح ، ويساعد مسح المناطق في تنمية السياحة ووضع الخطط والمشروعات المفيدة لكل منطقة.
وأعلنت الوزارة عن حصرها جميع المعوقات والتحديات التي تقف أمام السياحة وتسليمها للنائب الأول لرئيس الجمهورية، الفريق أول ركن بكري حسن صالح، لمناقشتها مع المسؤولين في القطاع السياحي وبقية مؤسسات الدولة الأخري للتنسيق ووضع الحلول المطلوبة.
ودعا أبوزيد الي التركيز والعمل لصنع الجمال في مواقعنا السياحية وأضاف أردنا أن نجعل من السياحة أداة للتنمية المستدامة ولتعظيم القيمة الاقتصادية لما نملكه من الموارد السياحية.
وقررت وزارة السياحة عقد ملتقى سياحي آخر في ولاية النيل الأبيض قبل نهاية العام الجاري، وملتقي ثامن لوزراء السياحة في ولاية شمال دارفور.
واختتم يوم الجمعة بولاية نهر النيل، الملتقي الثقافي السابع لوزراء السياحة بالولايات، وأصدر عدداً من التوصيات، شملت مراجعة الرسوم التي تفرض علي المنشآت السياحية، وتشجيع القطاع الخاص علي الاستثمار السياحي، اضافة الي تحديد أهداف المهرجانات السياحية، وفتح البوابة الشرقية لمحمية الدندر الطبيعية، وتقوية العلاقة بين الوزارة الاتحادية ووزارات السياحة في الولايات.
ووصف وزير السياحة والآثار والحياة البرية، محمد مصطفى أبوزيد، وصف السياحة بأنها صناعة الجمال وهي محرّك دولاب الاقتصاد في المجالات المختلفة، مبيناً أن السياحة تخلق فرصاً للعمل في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وقال أبوزيد ان تأسيس البني التحتية السياحية يعتبر من الأولويات للنهوض بالقطاع السياحي بالبلاد.
ونوه الي أهمية الترويج للمقومات والجواذب السياحية السودانية خارج البلاد، مبيناً أن عائدات السياحة تسهم في توفر العملات الأجنبية
وابان محمد أبوزيد ان اختيار أهرامات البجراوية للاحتفال باليوم العالمي للسياحة يأتي لتعزيز موقعها كواجهة سياحية واستثمارية ومحرك للاقتصاد القومي، وللترويج للتراث والمعالم السياحية بالسودان.
وأكد أبوزيد، في تصريحات اعتماد الصين للسودان كمقصد سياحي بتوفر كافة الشروط للتفويج،
وأشار الي توقيع مذكرة تفاهم لتفويج السياح الصينيين للسودان العام الماضي، واعتماد 50 وكالة سفر سودانية لتفويج السياح من الصين مقابل أكثر من ثلاثة آلاف وكالة سفر صينية بموافقة الحكومة الصينية،
ودعا أبوزيد القطاع الخاص السوداني العامل في مجال السياحة التحرك نحو الصين لاعتماد المزيد من وكالات السفر، بحسب رغبة الحكومة الصينية التي تفوج ما يزيد عن 120 مليون سائح سنوياً لكل العالم
وأضاف قائلاً «هذا من شأنه أن يزيد من عائدات السياحة ويحرك دولاب الاقتصاد الوطني.
أكد أبو زيد اهتمام الوزارة بانفاذ برامجها الهادفة لتطوير وترقية أوجه القطاع السياحي، والتعاون مع المنظمات العالمية والاقليمية في مجال السياحة.
وشدد علي أهمية تعزيز التواصل بين شعوب المنطقة ذات التقارب الثقافي، والعمل علي ابراز امكانيات الدول السياحية المتميزة.
من جانبه، رحَّب وزير السياحة بمد جسور التعاون المشترك ودفع الحراك السياحي بين دول الجوار والعمل علي تقوية الروابط الاجتماعية والثقافية والاقتصادية بالمنطقة.
وقال ان السودان حصل وفقاً لمنظومة الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي علي الامتياز في استضافة برامج «تدريب مدربين وخدمة العملاء» علي كيفية تطوير الصناعات التقليدية والتراثية الصغيرة.