معتمد محلية السلام بجنوب دارفور الفاضل يحي إدريس لـ (الصحافة ): نخطط لإقامة قرية نموذجية بمواصفات عالمية على وادي بلبل

حاورته: مواهب احمد

كشف الفاضل يحي ادريس ابكر معتمد محلية السلام بولاية جنوب دارفور في حوار مع الصحافة عن خطط محكمة لتنفيذ مشاريع التنمية بالمحلية اهمها حفظ الامن والامن المجتمعي حتى يطمئن المزارع فى مزرعته والراعى فى رعيه وتأمين الموسم الزراعى والرعوى منعًا للاحتكاكات وتطوير العلاقة بين الجانبين و الطرق و المياه والخدمات الصحية والتعليمية و الكهرباء، واكد الفاضل ان محليته تعد من ركائز الاقتصاد الزراعي بولاية جنوب دارفور وتعد احدي البوابات الاقتصادية للولاية لما تزخر به من موارد زراعية وحيوانية، ولفت الي تأمين الموسم الزراعي مبكرا اي العمل علي مراجعة الصواني والمراحيل قبل عودة البادية بالاتجاه الشمالي حاليا للولاية تحسبا لمنع اي احتكاكات قد تحدث بين المزارعين والرعاة اثناء العودة مؤكدا استمرار المحلية في عملية جمع السلاح وحصره في يد القوات المسلحة مشيرا لتجاوب المواطنين مما جعلها تتصدر محليات الولاية في جمع السلاح واشار الي ان حيازة السلاح جريمة يعاقب عليها القانون واشار الى ان محلية السلام تشهد حاليًا استقرارًا كبيرًا ونسيجًا اجتماعيًا لم يكن مسبوقًا من قبل الي مضابط الحوار

صدي زيارة رئيس الجمهورية لولاية جنوب دارفور ما حملته من بشريات؟
حملت حزما من البشريات لاهل السودان ودارفور خاصة شهدت الزيارة لقاءات جماهيرية حاشدة في كل من محلية قريضة وشطايا ومعسكر كلمة ومحلية ام القري زيارة الرئيس لمعسكر كلمة فيها رد لادعاءات لمحكمة الجنائية الدولية بحيث وعد رئيس الجمهورية بحل مشاكل النازحين وتنفيذ مطالبهم وتوفير الامن والخدمات لقري العودة الطوعية وتمكينهم من استعادة اراضيهم ومزارعهم و فيما اكد رئيس الجمهورية عمر البشير
علي مضي الدولة في جمع السلاح وبسط العدل وسيادة حكم القانون ودعا المرأة والشباب في المعسكرات الي الاضطلاع بدورهم في الاستقرار والامن للمساعدة في انطلاق عمليات التنمية والاعمار ورتق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي ودعا البشير اهل دارفور الي توحيد الصفوف والنصائح والتعاون في تحقيق السلام وبسط الامن والاستقرار واكد علي اهتمامه بقضايا الشباب والمرأة خاصة فيما يلي الامومة والطفولة وتوفير الرعاية الصحية الاولية والتعليم الاساسي كما وجه بتوفير متطلبات العودة الطوعية للراغبين وتوفير قطع سكنية للذين اختاروا البقاء في المدن.
كيف تسير الخدمات بالمحلية
في ظل الاستقرار الذي تشهده؟
بالنسبة للخدمات قمنا بتكوين لجان التنمية على مستوى المحلية وتكوين لجان فرعية على مستوى الوحدات الإدارية للاستفادة من الموارد الموجودة بمحلية السلام، ففي جانب التعليم هناك دور متعاظم من الوزارة لإكمال المشروعات التعليمية القائمة الآن وأيضاً هناك دور من المنظمات خاصة منظمة قطر الخيرية ببناء مؤسسات تعليمية بوحدة تمبسكو الإدارية وذات الأمر ينطبق على الجانب الصحي فالوزارة مجتهدة في الخروج بالمحلية إلى بر الأمان من الناحية الصحية بجانب جهود المنظمات في بناء المراكز الصحية وتوفير الدواء والكوادر الطبية وبناء مستشفى برئاسة المحلية من قبل الجامعة العربية.
ما هي مصادر المحلية في جانب الموارد؟
الموارد متعددة ذاتية وولائية ومركزية واللجان التي تم تكوينها بالمحلية تعمل لتوفير الموارد المالية لتتمكن من تقديم الخدمات وتطوير المحلية وهم شركاء أصيلون والموارد الولائية تتمثل في تقديم خدمات الصحة والتعليم والمياه أيضاً الدعم المركزي يتمثل في الخدمات التعليمية والصحية، وهنا لابد من القول إن المحلية تزخر بالموارد وتسهم بفعالية في ميزانية الولاية بالمنتجات الزراعية التي تتوفر فيها من الفول السوداني والدخن والذرة والسمسم بجانب الثروة الحيوانية المتوفرة بالمحلية فكل هذه تصب في ماعون الولاية.
وماذا عن الاحتكاكات بين الرعاة والمزارعين والمنطقة تحتشد بهم؟
هذه واحدة من المشاكل التي يمكن إضافتها لمهددات الموسم الزراعي، ولكن وضعت اللجنة الأمنية تحسبات لها منذ وقت مبكر لتفادي مثل هذه النزاعات والاحتكاكات واحتوائها عاجلاً إن حدثت نركز جهودنا لحفظ الامن والامن المجتمعي حتى يطمئن المزارع فى مزرعته والراعى فى رعيه وتأمين الموسم الزراعى والرعوى منعًا للاحتكاكات وتطوير العلاقة بين الجانبين نعمل علي تأمين الموسم الزراعي مبكرا حيث تقوم الاتيام المشتركة من الجيش والشرطة والامن بمراجعة الصواني والمراحيل قبل عودة البادية بالاتجاه الشمالي حاليا للولاية تحسبا لمنع اي احتكاكات قد تحدث بينهما اثناء العودة اسهم ذلك في استقرار الاوضاع الامنية بالمحلية ورتق النسيج الاجتماعي الذي يضم اكثر من 40 قبيلة مكونه للمحلية ثم اتجهنا لتنفيذ الشعار المرفوع من قبل والي الولاية سلام وحده تنمية وهذا الشعار يحتاج لتضافر كل الجهود من أبناء محلية السلام من أجل السلام وربط أهل المنطقة ورتق النسيج الاجتماعي، ومن أجل التنمية المنشودة تولي المحلية اهتماما كبيرا للمرأة لذلك تم اتفاق مع البنوك بالولاية لتمليك المرأة مشروعات تمويل اصغر بغرض زيادة الانتاج والانتاجية وتعد المحلية احدي البوابات الاقتصادية للولاية لما تزخر به من موارد زراعية وحيوانية وهناك تقدم في الجانب الزراعي بنسبة 85% لمحاصيل الفول السوداني والدخن والذرة والسمسم نخطط في الفترة القادمة لتوفير التقنيات لاقامة مزرعة نموذجية لزراعة الموز تساعد في توفيره طول العام بدلا عن توفره في موسم فقط فضلا عن مساهمته في سد حاجة السوق المحلي ثم تصديره للخارج
جهودكم لمعالجة مشكلة شح المياه وانعدامها ؟

الفاضل يحي يتحدث لـ( الصحافة)

في هذا الجانب هناك تأهيل لعدد من الدوانكي والآبار وحفر آبار جديدة ببعض الوحدات الإدارية بجانب سد الصافية العظيم وهو ما نعول عليه كثيراً وتم بالجهد الشعبي وديوان الزكاة والسد يقوم بأعمال عديدة من توفير للمياه والمساهمة في توطين الرحل وزيادة دخل الفرد بصيد الأسماك المرغوبة جدًا على مستوى الولاية.
وماذا عن أوضاع النازحين
بالمحلية وبرنامج العودة الطوعية؟
بزيارة ريئس الجمهورية لولاية جنوب دارفور وعد بحل كافة مشاكل النازحين وتنفيذ مطالبهم وتوفير الامن والخدمات لقري العودة الطوعية وتمكينهم من استعادة اراضيهم ومزارعهم.
نحن في محلية السلام لدينا خطة ترتكز علي ثلاثة اضلاع الامن والتنمية والخدمات والثالث العودة الطوعية.
وفى جانب العودة المحور الشرقي مناطق ساني دليبه بها 15 قرية عادت عودة طوعية ونسبة زراعتهم مقارنة بمناطق المحلية 95%. في الجانب الشمالي هنالك أيضاً عودة طوعية ويوجد استقرار وزراعتهم أيضا بنسبة 95%، وهناك خدمات تقدم من السلطة الإقليمية بتوفير الخدمات الضرورية من المأوى والغذاء وخدمات التعليم والمياه.
مشروعات الطرق تحتاج
لبني تحتية جهودكم لذلك ؟
هناك جهد كبير من رئاسة الجمهورية ووالي ولاية جنوب دارفور وكل الأجهزة المعنية لربط الطريق القاري نيالا عد الفرسان رهيد البردي العمل فيه يسير على قدم وساق وستكون هناك طرق فرعية ضمنت في الميزانية منذ 2016 م منها طريق تمبسكو أبو عجورة لربط المحلية الولاية.
موقع المحلية الاستراتيجي يؤهلها
لجذب السياح مستقبلا خطتكم ؟
نخطط لاقامة مشروع لقرية سياحية بالمنطقة على وادي بلبل بوحدة تمبسكو لما تتمتع به من ميزات طبيعية تجعلها جاذبة للسياح ، سنجلس مع الولاية لوجود مستثمر لتنفيذ المشروع.
موقع المحلية الجغرافي الهلالي
دفع لنزوح عدد من دول الجوار؟
موقع المحلية الجغرافي الهلالي اي في (شكل هلال) جعلها منطقة عبور كل المحليات لدول الجوار مما دفع الولاية لاقامة قرية نموذجية للمتشردين حيث يتم اعادة تأهيلهم عبر مركز التدريب المهني ووحدة الاصلاح وتأهيل بسجن بالوحدة الادرية لتمبسكو وتم اتفاق مع وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي للبدء في تنفيذ المشروع ولدينا ايضا حزمة من مشروعات التنمية البشرية ورفع القدرات للكوادر الشبابية يسهم المشروع في الحد من البطالة ووقعنا اتفاقا مع الاتحاد الوطني للشباب السوداني والجمعيات الخيرية .