معتمد محلية شيكان الشريف الفاضل لـ «الصحافة» نفير النهضة أخرج الناس من مرحلة اليأس لمرحلة الأمل والتطلع ومرحلة الطموحات لخطة لامتناهية المتطلبات

10-09-2016-08-45 تعيش شمال كردفان وفي حاضرتها الأُبيض حاضرة محلية شيكان، تعيش حركة دائبة لا تخطؤها عين الزائر ، أعادت للمدينة القها وزخمها الذي عرفت به ، و افتقدته كثيرا «تجاريا ، ثقافيا ، رياضيا ، اقتصاديا ، اجتماعيا ، وسياسيا» ، فانطلقت جميعها من منصة نفير نهضة شمال كردفان «موية ، طريق ، مستشفى .. والنهضة خيار الشعب» ، فكان مشروع مياه الأُبيض وطريق «ام درمان – جبرا – بارا» ومسجد الأُبيض العتيق والمستشفى التعليمي والكلى والنساء والتوليد والضمان الاجتماعي وكان استاد الأُبيض «قلعة شيكان» ومدينة الشباب الرياضية والحدائق والطرق وكان مسرح عروس الرمال ، فيما انطلقت مقابلها النفرات تترى «نفرة القطاع الخاص ، نفرة المرأة والطلاب وغيرهم» وهم يتسابقون  للمساهمة في الوديعة المليارية ، في وقت انطلقت فيه مشروعات  الوثبة الثانية اكثر تركيزا لتحقيق مشروعات  «زيرو عطش ، جودة التعليم ، التغطية الصحية الشاملة ، الانتاج والانتاجية ، الاحياء الثقافي والرياضي» في المقابل انتظمت فعاليات شيكان في حراك اخر للتنوير والتبشير بقانون حماية وترقية البيئة الحضرية للعام 2016 باعتباره سلوكا مجتمعيا يتطلب تفاعلا لتحقيق غاياته نموذجا  .
«الصحافة» التقت معتمد محلية شيكان الشريف الفاضل ، فاستنطقته وسط هذا الزخم من الحراك ،  الرجل لم يتردد مرحبا بنا رغم مشغولياته الكثيرة فالي مضابط الحوار ..

 حاوره  : فتحي الكرسني 

الأُبيض خالية من الفصول القشية وخطة لإزالتها من المحلية بنسبة 100%

 حل مشكلة مياه الأُبيض بنسبة 200% تقريباً في المصادر و70% في الشبكة الداخلية

10-09-2016-25

= محلية شيكان هي محلية الرئاسة فماهي التحديات التي تواجهها ؟
اولا ، نشكر لكم في «الصحافة» اهتمامكم بهموم ومشاغل المواطنين .. محلية شيكان كما تفضلتم محلية الرئاسة ومحلية الرئاسة بتكون حبلى بالتحديات والأُبيض هي عاصمة ولاية شمال كردفان وهي عاصمة ولايات غرب السودان وعاصمة محلية شيكان فاصبح حجم التحدي كبيرا لتلبية تطلعات الناس وهي تتفاعل مع مشروع نفير النهضة ، المشروع اشعل جذوة الامل والطموح والرجاء والنظرة للمستقبل لكل شعب ولاية شمال كردفان وهذه قيمة ايجايبة كبيرة ، نحن كقيادة نشتغل تجاه هذه التحديات والحمد لله رب العالمين استطعنا اخراج الناس من مرحلة اليأس لمرحلة الامل وهذا بذاته من القيم التي حققها النفير ، وعندما نضع الناس في مرحلة الامل يبقي وضعناهم في مرحلة طموحات الخطة اللامتناهية من المتطلبات …
=اذا كيف يمكنكم مقابلة هذه التطلعات ؟!
لمقابلة هذه التطلعات لابد من العمل سويا مع المجتمع نفسه وبالتالي لابد ان يكون جهازنا التنفيذي جهازا فاعلا وذا قدر عال من الكفاءة والديناميكية اللامتناهية والتي لا تعرف الحدود لكي يستطيع ان يوازن مابين هذا الطموح المشروع وبين كفاءة ادارة العمل ، و قطعا يحتاج منا الي مجهودات في اطار اختيار الكادر والتدريب ومدي قوة تحمله وصبره علي ادارة هذه الامال الكبيرة في موارد محدودة مواجهة بامال كبيرة يمكن تطويرها الي موارد كبرى وبالتالي نريد تجاوز قصور الهمة الي علو الهمة حتي نستطيع التوازن مابين الواقع والمتطلبات .
= ولكن كيف السبيل الي ذلك للمحلية وحاضرتها تشهد تمددا يوميا ؟
حقيقة اننا في مدينة الأُبيض لن نستطيع مهما بذلنا من جهود اعطاء ارقام قاطعة عن سكانها، ولذلك نجد انفسنا غير دقيقين للحركة الكبيرة فيها من خلال حراك النفير اليومي.
= كم عدد أحياء مدينة الأُبيض وكم عدد سكانها تقريبا ؟
الأُبيض بها «140» حيا و تقديراتنا مع اخوانا في اتحاد اصحاب العمل ان المدينة تستهلك «6» ملايين قطعة خبز يوميا ويلاحظ انها في حركة  دائبة من كافة المحليات كما أن سوق الأبيض أصبح جاذبا ولذلك يظل تعداد السكان نهارا غير ذات التعداد ليلا وهم سكانها الحقيقيون ولكننا سعيدون لهذا الحراك الكبير في حاضرة محليتنا وقد اصبحت الأُبيض مدينة جاذبة وقبلة للناس وهذا بذاته يؤكد اننا ماضون للافضل  وبالتالي اذاً الولاية تسير الي الأفضل وهذا شرف بالنسبة لنا والمفروض اننا نستثمر في هذا الشرف علي ان نظل دوما في الريادة .
= ماذا حقق لكم النفير من مشروعات ؟
حقق لنا النفير العديد من المشروعات «مياه الأُبيض ومسجد الأُبيض العتيق والمستشفى التعليمي والكلى والنساء والتوليد والضمان الاجتماعي وكان استاد الأُبيض «قلعة شيكان» ومدينة الشباب الرياضية والحدائق والطرق ومسرح عروس الرمال  وغيرها والعديد من المشروعات بكافة محليات الولاية» ، ولكننا نود ان نلفت الانتباه الي التعليم والحمد لله ليست لدينا  أية مشكلة فيه ليس في محلية شيكان لوحدها بل على مستوى محليات الولاية كافة ، اذا اخذنا التعليم في اخر نقطة مع حدودنا الجنوبية مع جنوب كردفان ومحليتي ام روابة والرهد نجدها مدارس ذات بيئة جيدة وتعليم جيد وكذلك اخر نقطة لحدودنا مع الولاية الشمالية في محلية سودري وحدودنا مع الخرطوم مع جبرة وكذلك حدودنا مع شمال دارفور في محلية سودري ، حقيقة خدمات التعليم ممتازة جدا ، وعلى مستوى مدينة الأُبيض واطرافها فان البيئة التعليمية فيها بمستوى مرض جدا رغم العبء الثقيل علينا في  الحكومة ودي ايجابية جدا وقد تجاوزنا بالناس الحديث عن تصنيفات «المركز الهامش» واستطيع ان اؤكد اذا كنا نحن ضمن الهامش .. نقول بملء الفم فان الهامش متطور جدا ويعالج في الاثار السالبة للحروب والجفاف والتصحر وانعدام التنمية والخدمات والتي ادت للنزوح نحو المركز .
= ولكن لازال التعليم يعاني بعض المشاكل الفنية ؟
الحمدلله رب العالمين بقت مشكلتنا في التعليم الان على مستوى ولاية شمال كردفان تحت نظر الولاية والمحلية والمجتمع وبالتالي هي مشكلة مشخصة ومعروفة وتجري بشأنها المعالجات وهذه ايضا ايجابية باعتبار اننا مشينا للبعيد والان جايين للقريب وبذاتها  وجدت تفاعلا كبيرا علي كافة المستويات .
= فلنكن اكثر تحديدا ماذا انتم فاعلون بشأن الاكتظاظ؟
الاكتظاظ موجود وظاهر على مستوى الاطراف ، عالجناه بنظام «النهرين» وهنالك بعض المدارس فيها «ثلاثة انهر» عشان نحد من هذه الظاهرة وفي المستقبل شغالين على مستوى المعالجة القريبة والبعيدة .
على مستوى المعالجة البعيدة والقريبة على مستوى المدرسة نعني بذلك من حيث عدد فصولها الاساسية الموجودة وطلابها ، علي اساس اننا نفتح فصولا في مواقع جديدة باعتبار ان الان المدرسة بنهرين و في المستقبل بعد «عشرة عشرين» سنة ما بتلقي «100» ولد في الحي المحيط  من الاحياء ونتوقع يحصل لهم في المستقبل طموح ويعمروا مدارسهم و بالتالي المدرسة ستتجفف ، مثالا اخر عندنا وسط المدينة الان بعض المدارس عدد الطلاب في الفصل مابين   «30 – 40»  وبعض المدارس جففناها عملناها مكاتب..
= ماذا تحقق من حيث البيئة المدرسية؟
نعمل الان في العام الدراسي الجاري  علي تشييد « 25» وحدة تعليمية و«4» فصول وحمامات ومكتب ، فضلا عن جملة من المدارس تم تشييدها في شيكان في العام الدراسي 2016 م «250» علاوة علي «250» فصلا اخر في اطار برنامج سربة نفير التعليم لتشييد « 580» فصل قش والحمد لله  قدرنا نحد من الظاهرة بصورة كبيرة جدا استطيع ان اقول الان مافي فصل قشي في حاضرة محلية شيكان ..  لكن هنالك نقص في فصول بعض المدارس ومحصورة في مناطق طرفية وعندها اسبابها وان شاء الله ستجد مننا العناية بصورة سريعة جدا من خلال برنامجنا المستمر ، واشكر في هذا المقام المجالس التربوية لمساهماتهم المستمرة بل هم ضلع مهم جدا من اضلاع عملية التنمية في المحلية ، وكلما تجد مجتمعا مقبلا  علي التعليم دا مؤشر ايجابي ودي قيمة مهمة ، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة الناس حريصة علي تعليم اولادهم   وهذا يضعنا امام تحدي  للمستقبل .
= ماذا لديكم من مشروعات الانتاج والانتاجية ؟
مشروع إعمار حزام الصمغ العربي وهو مشروع مهم لخدمة المجتمع في اطار الانتاج والانتاجية كما يخدم ايضا  التعليم لانه يوفر الأمان الاجتماعي الشامل وهذا المشروع تدعمه وزارة الضمان الاجتماعي بتوقيع برتوكول مع حكومة ولاية شمال كردفان ومحلية شيكان من المناطق المختارة في الجزء الشمالي منها «3» اداريات تشمل «8» مواقع وقد تم تحديد تدخلات خدمية متكاملة فيها تمشيا مع المشروع لمعالجة اوجه القصور على مستوى الارياف يعني نحن الان  على مستوى خطة النهضة نعمل على مستوى التعليم بتوفير «طوب البلوك» وتقديم شراكة مع المجتمع عشان نزيل الفصول القشية  «500» فصل بالريف نحن الان وصلنا الي «250» فصلا  على مستوى مشروع حزام الصمغ العربي بينما شارك الطلبة في زراعة الهشاب  ، وستكون مساهمة كبري ستخرج الناس من دائرة الفقر وتزيد ارتباطهم بشجرة الهشاب  والعمل البستاني في جنوب المحلية بالاضافة الي تربية الضأن الصحراوي مع الضأن البرازيلي ، هدفنا الاستراتيجي في اطار النهضة تحقيق التنمية المستدامة بربط الانتاج بالصادر وبالتالي يبقي زيادة دخل الناس وزيادة سوق لكسب عيشهم هي احدي اهداف النهضة ، وجميع ما تقدم مشاريع يمكن في المستقبل تجعل الريف جاذبا والناس تنتقل من المدينة الي الريف وهذا سيساهم في فك الاختناق على مستوى مؤسساتنا الخدمية في التعليم والصحة ، عملنا خدمات على مستوى المحليات والأطراف بدلا عن الحواضر حفاظا على المعادلة ليصبح الريف جاذبا وليس طاردا .
= المياه من اكبر المشاكل في الأُبيض الا زالت ؟
المياه من القضايا المهمة جدا .. عندنا مشكلة مناطق في محلية شيكان مناطق «صخور اساسية»  وتم فيها عمل تدخلات على مستوى المشروع القومي «زيرو عطش» والحمدلله رب العالمين نحن الان شغالين بمجهودات كبيرة جدا على مستوى الحفائر وعلى مستوى المضخات والتحسين المستمر على مستوى السدود في اطار حصاد المياه في ذات اداريات حزام الصمغ العربي  «ام عشيرة ، وام القرى ، ام صميمة» خاصة ادارية ام صميمة وهي مورد اقتصادي كبير وفيها اكبر سوق بعد الخوي للماشية ،كما استهدفنا من خلال الخط الناقل للمياه في غرب كردفان من الخوي ، وقد اكتملت الدراسات  ونعتقد بان هذه الخطة ستفتح لنا افقا اقتصاديا كبيرا  في مجال الثروة الحيوانية في منطقة ام صميمة باعتبارها كما ذكرنا من قبل منطقة استراتيجية مهمه جدا .
= هل ستحقق هذه المشروعات التطور المجتمعي المنشود ؟
المعادلة ستكون غير موفقة اذا عملنا فقط في جانب واحد «المباني» فلا بد من «معاني» وهو الاهتمام بالانسان وهو هدف التنمية وصانعها ، فغاية التنمية هي الاهتمام بالانسان لكي يصبح لديه مدخرات وهو يمكن له ان يلبي احتياجاته ، الثانية من مدارس ومن صحة وتعليم ويكون انسانا مقتدرا ولذلك مشروع الصمغ العربي في نهاية «الخمس» سنوات مأمول له ان يخرج «100» ألف أسرة من الفقر ويعمل قيمة مضافة كبيرة جدا ، كما نعمل في حزام البستنة علي المستوى الجنوبي من محلية شيكان وفي الوسط نعمل على مستوى الرعي وزيادة في قيمة الثروة الحيوانية في عمل مشترك ما بين الولاية والمحلية والمركز والمستثمرين يدخلوا تجربة زيادة الوزن بترقية السلالات بالنسبة للضأن ، فالتجربة البرازيلية  اثبتت نجاح المشروع بصورة كبيرة ويمكن تعميم التجربة بخلط سلالة الضأن البرازيلي بالضأن المحلي وهذه ستحقق مساهمة في تنمية الولاية من خلال المشروعات الاقتصادية الكبيرة ودي قيمة اضافية بالنسبة للأرض .
= الأرض في شيكان اصبحت سببا للعديد من المشاكل هل من خطة ؟
الأرض ما بتكون عندها قيمة الا باستثمارها وما بتكون عندها قيمة الا الحكومة تشتغل و الان وجود طريق رابط بين «بارا – الأُبيض» في الجزء الشمالي ووجود مصفي البترول في الجانب الشمالي للمدينة ووجود جامعة كردفان ووجود المؤسسات الخدمية الاستراتيجية من الميناء البري وغيرها اضافت قيمة اقتصادية للأرض وبالتالي تكون لها قيمة ولديها ورق والورق يفيد ويستفيد منه المواطن، و ظلت السياسة الاستراتيجية من الاخ الوالي في هذه الحكومة ملتزمين بها ان نعطي المواطن تعويضا اولا .. والحكومة ما هي بوليس للمستثمر ضد مواطنينا بل هي حكم بين المواطن والمستثمر ويعنينا المواطن بالدرجة الاولي لأن كل ما نقوم به من تنمية وخدمات هي للانسان ولذلك الحكومة تخدم علاقة الاثنين معا .
= ماذا عن طريق «الابيض – ابو حراز والطرق الاخرى» ؟
طريق «الأُبيض – ابوحراز» داخل في اطار برنامج مشروعات البستنة ، طريق زراعي وسنبدأ في تنفيذه قريبا .. ولنكن واقعيين سنبدأ بعمل عبور عليه لتسهيل حركة الناس في الخريف بعمل عبارات وكباري وقد وعد الوالي الناس هناك عند زيارته لهذه الادارية .. الان في مرحلة التصميمات والمنطقة بستانية كبيرة جدا وستصبح منطقة اقتصادية بالاضافة الي التحسينات التي تتم على مستوى المزلقانات وعلى مستوى تحسين الممرات في منطقة علوبة والبركة ، كما هنالك طريق الدهب من الطرق الزراعية وقطع العمل فيه 80% من داخل محلية شيكان لغاية ادارية ام القرأ وسيربط غرب بارا وبالتالي سيحقق ميزة اضافية كبيرة جدا لمشروع الهشاب  .
= ماذا عن كهرباء الريف ؟
في اطار مشروع كهربة الريف الان تم كهربة ادارية كازقيل وقريبا جدا اكمال كهربة ادارية ابوحراز او مدينة ابوحراز  ، ونعتقد إفراد وزارة خاصة بالمياه والطاقة والتعدين مهمتها كبيرة جدا تجاه قضايا واحتياجات ومتطلبات الريف ، فالكهرباء الريفية اصبحت جزءا اساسيا في التنمية  بالاضافة الي الطاقة الشمسية لاغراض الطبيخ ولاغراض انارة المساجد والقرى ومحطات المياه وغيرها لتقليل التكلفة  وهذا مشروع مهم وسنوليه الأهمية الكبري علاوة علي التدريب وتحريك المجتمع عبر صيغ استثمارية مع البنوك وغيرها ، بدراسة بسيطة جدا بتلقي الأسرة في اليوم بتاخد اكتر من «5 – 6» جنيهات شحن موبايل بجنيه او اثنين جنيه بتلقي الاسرة بتنفق في اليوم اذا جبت وحدة بتاعت طاقة شمسية ونورت بيها وشحنت بيها الموبايلات بتاعتك بتلقي روحك انت وفرت مالا بصورة كبيرة جدا ودي ان شاء الله ستكون احد مشروعاتنا «كهرباء الريف».
= لازم نمشي مياه مدينة الأُبيض؟
مشروع مياه الأُبيض مشروع اساسي في مثلث شعار النفير فعملية  التطوير في المصادر الجنوبية مستمرة بجملة تجاوزات « 400» مليون جنيه من تطوير المصادر الجنوبية لخزان خور بقرة  وتعمل عليه جهات استشارية وهذا ايضا مشروع مهم ينقل العمل البستاني للمنطقة الجنوبية منطقة « البركة و علوبة وكازقيل»  وبالتالي تصبح هنالك  قيمة اضافية كبيرة جدا تجاه نهضته وتنميته ، ومشروع المصادر الجنوبية سيوفر ما بين «30 – 40» ألف متر مكعب في اليوم اما المصادر الشمالية الان تجاوزت توفير «40» ألف متر مكعب في اليوم وبإنشاء خزان تجميع المياه في حوض السدر بسعة «6» أمتار مكعبة تكون مشكلة المصادر قد تجاوزت الاستهلاك الحالي لمدينة الابيض بنسبة 200% بينما تجاوزت الشبكة الداخلية «900» كيلو متر من جملة «1311» كيلو متر ونؤكد الان الا مشكلة للمياه في مدينة الأُبيض .
= مظهر الأبيض لا يتواكب مع خطة النهضة هل من خطة ؟
مدينة الأُبيض الناس كلهم بعرفوها مدينة منخفضة «حفرة» والمياه تأتيها من الخارج  الي داخل المدينة،  نشكر  للوالي اهتمامه بترقية وتطور المدينة من صرف صحي ويتطلب عمل كنتور للمدينة للمساكن والمناطق التجارية ،فالخطوة تجعلنا نفكر بتطوير منطقة الخيران داخل المدينة وتجليدها وتحسين صورتها حتي لا تكون منطقة نظر سالب واستخدامات سالبة .
= لماذا توقفت حملات النظافة ؟
لا .. لا  لم تتوقف فالنظافة هم كبير جدا لنا حكومة ومجتمعا واصلا هي سلوك مجتمعي  وتتكامل فيها مجهودات الدولة والمجتمع معا ، ولابد من الاشارة لجهود ظلت تبذلها الهيئة الشعبية لتطوير وتنظيم مدينة الأُبيض بقيادة عماد الفكي ولهم مبادرات لتجميل المدينة وتبني شوارع استراتيجية تبقي هي مسؤولية جهات لرعايتها وقد ساهم كثيرا في دفع مجهودات الولاية والمحلية كما هنالك مبادرات مجتمعية اخري  «مناب ومنار وشباب من اجل شيكان والشرطة الشعبية والمجتمعية والهلال الأحمر والقوات النظامية وغيرها»    ، ونحيي امهاتنا وخالاتنا وعماتنا في البيوت الواحده من الصباح تجدها بتنظف حول الراكوبة وحول الحوش واي زول من  الصباح او بالمساء بتلقاه شايل المكنسة وبنظف على مستوى البيت وبالتالي دا سلوك على مستوى نظافه مدينة الأُبيض وهو سلوك معروف في شمال كردفان عامة ونحن ان شاء الله سنواصل فيه مع مجتمعنا واحييهم واشكرهم .
= المحلية تفتقر لمكب نفايات أليس كذلك ؟
لدينا خطة ونحتاج لتدخل الدولة فيها كما ندرس تجارب كثيرة جدا لعمل شراكات مع القطاع الخاص .. التحدي امامنا  الان تحديد مكبات للنفايات السائلة ومكب للنفايات الصلبة ومكبات خاصة للنفايات الطبية لغاية ما نصل الي المحرقة،  ونسعي ايضا لتحديد وسائل نقل خاصة  لنقل النفايات الطبية ومكبات خاصة للنفايات الطبية والمحافظة علي صحة الجميع بمن فيهم العاملون في النفايات ،  اصدرنا قرارا ومنعنا منعا باتا كب النفايات في المناطق الجنوبية والغربية والجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية وايضا المناطق  الشمالية لانها مناطق مصادر المياه للشرب  ، وصلت لمرحلة قاعد استجيب جدا لاي حتة فيها حملة نظافة وانا سعد بذلك  .
= ولكن  لا زالت البيئة بشيكان تعاني كثيرا ؟
نحن نعكف هذه الايام في تنويرات حول القانون الجديد «قانون حماية وترقية البيئة الحضرية بالولاية» وشيكان هي حاضرة الولاية فلابد من تنفيذ القانون منها ونؤكد بان عملية النظافة اصلا سلوك مجتمعي وترقية البيئة تتطلب اشراك المجتمع ولذلك نسعي لتكوين آلية تضبط الايقاع ويشارك فيها الناس جميعا ، وقريبا جدا سنبدأ عمليات التنفيذ بحملة كبرى لازالة كافة شجر «الدمس والمسكيت» .
=اين موقف الأمن والجريمة في المحلية ؟
خلال «3» سنوات مضت ولاية شمال كردفان الاولي على مستوى الاداء الشرطي يعني مستوى السودان والسجل المدني على مستوى سنتين نحن الولاية الاولي فبالتالي الجريمة هنا محصورة جدا ومحاط بها جدا وجريمة معزولة جدا و مهما صغرت تجدها منبوذه جدا من ضمير المجتمع الحي ودي قيمه كبير جدا نحي فيها الشرطة بتاعتنا على مستوى ولاية شمال كردفان .
= اتهامات مجتمعية بان شيكان استأثرت بكافة مشروعات النفير ؟
كافة المحليات بها مشروعات لنفير النهضة .. ولكن الأُبيض هي حاضرة الولاية والمشروعات وما فيها ملك لجميع اهل الولاية  .. بينما شيكان بقطاعها التجاري  بمؤسساتها التعليمية هي الان حاضرة في صلب العملية الخاصة بالنفير ولو مشيت في النفرة تجدها الاولي في دعم النفير في مرحلته الاولي .. الحمد لله رب العالمين الان في المرحلة الثانية نحن الان نستنهض كل المجتمع واخيرا دشنا عملا كبيرا جدا في مساهمة التلاميذ والتلميذات وطلاب في استاد الأُبيض سلموا السيد الوالي مساهمة وتتوالي مساهمات الاحياء وكذلك في نفرة كبيرة جدا اصحاب العمل لهم التحية والتقدير بكل غرفهم وشعبهم واسواقهم ساهموا مساهمة كبيرة جدا بلغت اكثر من « 40» مليون جنيه وتتواصل مساهماتهم على مستوى اسواق الأُبيض واداراتها الاهلية والمجتمعية وقياداتها التشريعية والسياسية والتنفيذية وكافة فئات المجتمع .