هدفهم التدمير وليس التطوير.. اوقفوا هذه الفوضى

٭ مجموعة التدمير تخطط لتكرار شريط الثلاثين من ابريل الماضي بسيناريوهات متعددة وهم يخططون للذهاب إلى الفيفا بذرائع واهية ولا يهمهم تجميد نشاط الكرة السوداني أو تعليقه وهدفهم الكراسي الوثيرة بعد ان فشلوا في تسيير النشاط واتهموا باختلاسات بأموال الفيفا وبعد ان كشفهم المراجع القومي في ميزانية 4102 وأما ميزانية 5102 فيها الكثير المثير يشيب الرأس من تجاوزات في التعامل في المال العام وربما ذهبوا إلى المحاكم.
٭ مجموعة النهضة والاصلاح حظى بتأييد غير مسبوق من الاتحادات وكتلة الممتاز وبقي فقط اعلان اكتساح في يوم 92 الجاري وعندما شعرت مجموعة التدمير ان معظم الاتحادات واندية الممتاز انفضت من حولها وانحازت لمجموعة النهضة بقيادة البروف كمال شداد وعرفوا فوز مجموعة البروف مسألة وقت مما جعل مجموعة التدمير تحاول تكرار شريط الثلاثين من ابريل الماضي للاحتفاظ بالكراسي الوثيرة وممارسة هوايتهم وتغطية فشلهم باتهامات في المال العام في اتحاد الكرة السوداني وبحثاً عن بقاء اطول فترة في اكاديمية الكرة السودانية ومواصلة فشلهم وتدميرهم للكرة السودانية.
٭ إلي متى يتفرج وزير الشباب والرياضة في هذا المسلسل المكسيكي من قبل مجموعة التطوير أقصد التدمير ولازالوا متمسكين بمفاتيح ادارة نشاط الكرة السوداني وتردد ان الامين العام د. حسن أبو جبل لا يملك كلمة السر في اتحاد الكرة السوداني وعطا المنان يدير النشاط رغم انه مرشح ومنافس للمجموعة الأخري.
٭ السؤال الذي يطرح نفسه.. هل تم اعتماد لجنة الانتخابات من قبل الفيفا وهل تمت مخاطبة لجنة الفيفا وجاء رد المخاطبة لاجراء الانتخابات لاختيار مجلس ادارة جديد؟ إذا كانت الاجابة بنعم إذن لماذا لم ينشروا في الوسائط الاعلامية ويسلموا المرشحين خاصة مجموعة البروف الذي خاطبهم بأسئلة جوهرية ومطالب مشروعة درءاً للشبهات وتحقيقاً للعدالة والشفافية لاجراء انتخابات حرة ونزيهة.
٭ ولكن يبدو لي ان مجموعة الكنكشة أو التدمير كما يحلو للجميع يريد البقاء في الكراسي وتجميد نشاط الكرة السوداني وبدأوا يتدخلون في انتخابات الاندية بدون أي مسوغ قانوني لان الاندية فيها انشطة أخرى مثل الطائرة والسلة منذ اربعين عاماً تمارس النشاطات خلاف كرة القدم، فكيف يتسني لاتحاد الكرة ان يشرف على انتخابات الاندية الادارية.
٭ ما يحدث من اتحاد الكرة السوداني فوضى يجب ان تقف وعلى وزير الشباب والرياضة الاتحادي ان يتدخل ويحسم هذه الفوضى حتى لا يتكرر شريط مأساة الثلاثين من ابريل الماضي.
٭ المراجع القومي كشف التجاوزات وطالبهم بفتح بلاغات ورئيس اتحاد الكرة المرشح للرئاسة والمنافس لاربعة مرشحين آخرين يمارس نشاطه ويطلب الاجتماع مع اندية الممتاز وفتح بلاغ في أمين المال وبعد كل ذلك نزل في قائمة واحدة مع الامين المال والمجلس السابق.
٭ بعد انتهاء أجل الاتحاد الكرة السوداني قبل عام لازال يسير النشاط ويريد ان يبقى ويكنكش على الكراسي رغم انهم ترشحوا وهناك مجموعة آخري تنافسهم وهناك لجنة اختارتها الجمعية العمومية الاخيرة برئاسة امان والأمين العام د. حسن أبوجبل واعضاء آخرين لتشرف على الانتخابات وتسيير النشاط.. لماذا يبقى الاتحاد السابق لتسيير النشاط ويتحكم في مصير الكرة السودانية بعد ان دمروها وعلقوا النشاط لدى الفيفا وأين اللجنة المشتركة لادارة النشاط حتى قيام الجمعية العمومية في 92 من اكتوبر الجاري.
٭ أقولها بصوت عالي على الجميع ان يقف علي قلب رجل واحد لايقاف الفوضى والخرمجة التي تنتهجها لجنة اتحاد التدمير ومحاربة الفساد الاداري والمالي واصلاح مسار الكرة السودانية تخطيطاً وبرمجة بعيداً من المحسوبية وتطبيق سيادة القانون وادارة المال العام بشفافية حتى يصلح حال الكرة السودانية.
آخر الأصوات
٭ فشلت عمومية المريخ في يومها الاول بحضور 15 عضواً فقط والمطلوب 9091 لاكمال النصاب ويبدو ان المتنافسين لقيادة المريخ يعكفون لانجاح العملية الانتخابية في الجولة الثانية وهو تكتيك انتخابي ونأمل ذلك ان تنجح الجولة الثانية وتعود الديمقراطية للقلعة الحمراء بعد سنين عدداً.
٭ الهلال في العلالي والمعلم يخطط لحصد الألقاب.
٭ اليوم يحتضن الجوهرة الزرقاء تجربتين للاقمار امام أمبدة وامير البحراوي واعتبر انها تجربة مفيدة يستفيد منها الجهاز الفني في غياب عدد كبير من عناصره.
والله من وراء القصد