أعلن قفل المعابر تمهيداً لجمع السلاح قسراً.الجيش يتعهد بتطوير قدراته الدفاعية لحماية ساحل البحر الأحمر

> الخرطوم:الصحافة
تعهد رئيس هيئة أركان القوات المسلحة بالمضي قدما في تطوير القدرات الدفاعية لحماية سواحل البلاد على البحر الأحمر من واقع أهمية المنطقة الاستراتيجية للسودان.
وقال رئيس الأركان المشتركة الفريق أول ركن عماد الدين عدوي لدى مخاطبته الضباط وضباط الصف والجنود لتشكيلات ووحدات اتجاه البحر الأحمر الاستراتيجي، أمس الأول، إن وحدات البحر الأحمر تمتاز بالإنسجام والتكاتف في أداء مهاما.
وأشار إلى «الأهمية الاستراتيجية للمنطقة وما تمثله للسودان»، وتعهد بالمضي قدما في استكمال الإعداد وتطوير القدرات الدفاعية حماية للساحل.
وأكد عدوي قدرة القوات المسلحة على حماية السودان وتنفيذ واجباتها ومهامها الدستورية، قائلا «القوات المسلحة ظلت تحافظ علي أمن ووحدة السودان رغم التحديات والإبتلاءات وستظل، وقدمت في سبيل ذلك المثل الأعلى في التضحية والفداء».
وكان رئيس الأركان المشتركة تفقد لتشكيلات ووحدات اتجاه البحر الأحمر الاستراتيجي، في إطار زيارة شهد أثناءها ختام فعاليات مناورات القوات البحرية «نار السواحل»، الأربعاء الماضي بمنطقة «فيجاب» شمالي بورتسودان على ساحل البحر الأحمر.
وكشف عدوي عن ترتيبات وإجراءات تقوم بها القوات المسلحة بمساندة القوات النظامية الأخرى لقفل المعابر وتأمين المسارات التي يتم عبرها تهريب السلاح في إطار خطة جمع السلاح.
وأضاف «جمع السلاح ليس في دارفور وحدها بل في كل السودان ووجهنا قادة الفرق في كل الولايات للاضطلاع بمهام تأمين المسارات وحماية المزارعين والرعاة وعمليات الحصاد للحد من انتشار السلاح لأي أغراض»، وزاد «لا نقبل أن يكون السلاح في غير أيدي القوات النظامية ووفقا للضوابط المعروفة».
ونوه الى أن غداً بداية لمرحلة مهمة في عملية جمع السلاح تحتاج الى تعاون ويقظة الجميع، مؤكدا تفويض القوات المسلحة بصلاحيات كبيرة وفقا للقانون.