طالبت برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب.قمة البحيرات تشدد على ضرورة محاربة الحركات السالبة

> برازفيل:رئيس التحرير
اختتمت قمة البحيرات العظمى ،أمس، أعمال الدورة السابعة في العاصمة الكنغولية برازفيل ،بمشاركة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن ، وقررت عقد دورتها القادمة في الخرطوم ، مشددة على ضرورة تحييد الحركات السالبة فى المنطقة والسعي لتعزير السلم والأمن في المنطقة ، وابدت قلقها من تطورات الاوضاع في جنوب السودان وافريقيا الوسطى وبورندي ودعت الى الحوار في المنطقة باعتباره ركيزة للتنمية.
وأشادت القمة التي انعقدت لمدة يوم واحد تحت شعار«من أجل تسريع تنفيذ ميثاق إقليم البحيرات لتسهيل الاستقرار والتنمية» برفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية عن السودان ، ودعت الى حذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.
وشددت القمة على ضرورة محاربة الحركات السالبة في الإقليم والوقوف بصرامة وجدية لإيقاف أنشطتها المعادية للتعايش السلمي، ودفعها للإنخراط في العملية السياسية ، مشيدة بتجربة السودان في الحوار الوطني ودعت الى انتهاجه في حلحلة قضايا الاقليم.
وكان نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن ترأس وفد السودان الذي ضم الى جانبه كلا من الفريق أول ركن علي سالم وزير الدولة للدفاع والفريق أسامة مختار نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات ، وانضم اليهم وزير الدولة بالخارجية السفير عطا المنان بخيت الذي شارك في الاجتماعات التحضيرية للقمة.
ودعا دينس اساسو رئيس الكنغو برازفيل الذي تسلم رئاسة قمة منطقة البحيرات من الرئيس الأنغولي جواو مانويل ،أمس، دعا إلى وقف أنشطة الحركات المتمردة في دارفور لتأثيرها على حالة السلم والأمن لشعوب المنطقة، مؤكداً ضرورة التزام الدول الأعضاء بعدم إيواء أي مجموعات سالبة، تهدد السلام والأمن والاستقرار بمنطقة البحيرات.
وقال، إن منطقة البحيرات تعاني من أزمات عديدة لابد للمجتمع الدولي أن يساهم في إيجاد حلول لها.
وطالب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي دول منطقة البحيرات بضرورة الالتزام بمحاربة الحركات السالبة في المنطقة حماية للشعوب.
وقال«لابد من الالتزام بمحاربة هذه الحركات السالبة في الإقليم والوقوف بصرامة وجدية لإيقاف أنشطتها المعادية للتعايش السلمي». معلنا دعم المفوضية ، لدول البحيرات لاستئصال الحركات وتسريح وإدماج مقاتليها.
وشدد على أهمية السلم والأمن في المنطقة لضمان استدامة التنمية والاستقرار للشعوب، موضحاً أن المنطقة لا تزال تشهد أزمات تؤرق الاتحاد الأفريقي.
وقال فكي إن الإقليم يتمتع بثروات وموارد ضخمة يمكن الاستفادة منها لمصلحة شعوب إقليم البحيرات.
وقال السكرتير التنفيذي للمؤتمر العالمي لإقليم البحيرات السفير زاشري موبوري،ان القمة تهدف إلى بناء تحالف قوي بين الدول الأعضاء لمواجهة التحديات التي تواجه السلم والأمن في المنطقة.
ودعا الدول المنضوية تحت لواء المجموعة إلى الالتزام بميثاق المنطقة الخاص بتعزيز السلام والأمن وعدم إيواء الحركات السالبة التي تهدد السلم والاستقرار في الإقليم. وقال إن مجموعة دول البحيرات العظمى ملتزمة بمحاربة الحركات السالبة.