أمراض القلب في السودان

تحقيق :تهاني عثمان
كل الابواب مشرعة للإصابة بهذا الداء اللعين في رحلتنا الحياتية، ولكن في المقابل كل ابواب الهروب متاحة، القليل من الاعتناء بالصحة في مراحل الوقاية، والكثير من الاهتمام والحذر لدى المصابين بذلك المرض تجنبا لمضاعفاته واحكام السيطرة من خلال متابعات لصيقة للاطباء لمن اصيبوا بامراض تعتبر مداخل للاصابة .
ضعف عضلة القلب ، تصلب الشرايين ، ضيق الشرايين ، رطوبة القلب ، وغيرها من الامراض المرتبطة بالقلب والتي تكاد تكون معروفة لدى الغالبية لكثرة تداولها واصابة احد الاقرباء او المعارف بها ، ولا زالت توقعات العالم تشير الي زيادة متوقعة في عدد المرضي وفي السودان تدون السجلات زيادة مضطرة لعدد المرضى يرجعها البعض الي التطور الطبي بينما لا يستبعد ان يكون نمط الحياة هو المتسبب الاساسي في تلك الزيادة .

ثلث وفيات القلب من النساء :
تتوقع منظمة الصحة العالمية ان يصل عدد الوفيات بامراض القلب حول العالم بحلول عام 2030 م الى «23» مليون حالة وفاة ، وتشير الاحصاءات الي ان ثلث الوفيات القلب من النساء بسبب امراض القلب والسكتة الدماغية ، و تعد امراض القلب المسبب الاساسي والاول للوفاة حول العالم، حيث تقتل ما نسبته 31% من مجموع الوفيات عالميا.
ويأمل الاتحاد العالمي للقلب ان يتم تثقيف الجميع حول قوة التمتع بصحة قلبية جيدة، باعتبار القلب المركز الاساسي لصحة الانسان، حيث ان القيام بخطوات بسيطة وتغيرات صغيرة يساهم في تعزيز صحة القلب والصحة العامة ايضا، اي ان المفتاح الرئيس للصحة الجيدة هو القلب الجيد.
وتأتي الأمراض القلبية الوعائية في صدارة أسباب الوفيات ، ذلك أن عدد الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أي من أسباب الوفيات الأخرى. وتحدث أكثر من ثلاثة أرباع الوفيات الناجمة عن الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
التغذية الخاطئة توقف النبض :
تعد التغذية الخاطئة سببا وراء ازدياد نسب الاصابة بامراض القلب، فقد أوضح اختصاصيو التغذية في العالم أن عدم الانتظام في تناول الوجبات وتناول الوجبات الدسمة، يسبب السمنة عند النساء، هذا مع زيادة عدد المدخنين من الرجال والتوتر النفسي، اضف لذلك الأساليب الخاطئة في تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
كما تعد اهم عوامل الخطر السلوكية التي تؤدي إلى حدوث أمراض القلب والسكتة الدماغية ، اتباع نظام غذائي غير صحي وعدم ممارسة النشاط البدني وتعاطي التبغ و تعاطي الكحول على نحو ضار.
تطور ولكن !
السكرتير الأكاديمي لجمعية أمراض القلب السودانية دكتور أحمد علي كشف في حديثه ضمن احتفالات البلاد باليوم العالمي للقلب أن هناك زيادة كبيرة في مرضى القلب بسبب التطور في التشخيص والتوعية الصحية وتغيير نمط الحياة بالاضافة الي نزوح السكان للمدن، في حين أن عدد الاختصاصيين بالبلاد «100» اختصاصي قلب ، واشار الي أن تكلفة عمليات القلب تتراوح بين «80» إلى «120» ألف جنيه، مضيفا أن السودان مصنف ضمن ست دول أفريقية حدث بها تطور في خدمات القلب، حيث تمكن في من اجراء «5» الف عملية قسطرة قلبية تشخيصية، و«2» ألف عملية قسطرة علاجية وألف عملية قلب مفتوح.
طفرة الشعب :
نائب مدير مستشفى الشعب استشاري امراض الصدر دكتور حسام الدين سليمان، كشف في تصريحات صحفية بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للقلب ان التردد اليومي على المستشفى يبلغ «700» مواطن، في تخصصي امراض الصدر والقلب ، مشيرا ان مستشفى الشعب يجري حوالي «14» عملية قسطرة قلبية تشخيصية وعلاجية في اليوم اضافة لتركيب اجهزة ناظمة للقلب لمعالجة تباطؤ في ضربات القلب ، وأبان بأن المستشفى شهد طفرة زادت معها عدد العمليات القسطرة التشخيصية والعلاجية من «5 الى 14» عملية ، هذا بالاضافة الي اجراء «79» عملية قلب مفتوح في السنة تشمل عمليات زراعة الشرايين او استبدال صمامات او توسيع الاوعية الدموية .
بعثات الامل :
تشير الاحصاءات الى زيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب خاصة النساء والشباب والاطفال ، في ظل قيود تفرضها التكاليف العلاجية الباهظة التي تصل الى اكثر من « 120 » الف جنيه للعملية ، في ظل نقص الاختصاصيين الذين لا يتجاوز عددهم «100» اختصاصي ما يجعل قوائم الانتظار تتزايد يوما بعد يوم في وقت اخذت فيه النسبة في الزيادة السنوية الي 20% ، والتردد اليومي علي مستشفى الشعب يصل الي ما بين «600ـ700» حالة ، وعلي الرغم من التطور في عمليات التشخيص والعلاج الا ان ذلك لا يقابل تلك الزيادة التي تضطر الكثيرين الي الهجرة بحثا عن العلاج بالخارج بدلا عن الانتظار خلف قائمة يطول معها الانتظار وقد تتراجع معها الحالة الصحية، وينتظر الكثير من محدودي الدخل بعثات الامل التي تطل بين الفينة والاخرى تحمل بشريات علاج وعمليات مجانية لمرضى القلب من قبل المنظمات والبعثات العالمية .
قلوب رقيقة وضعيفة :
تبدو معادلة الحياة مزعجة للغاية وهي تسير الي قاعدة الاختلال بعد ان اوردت منظمة الصحة العالمية انه في كل دقيقة تلقي امرأة في العالم حتفها نتيجة لاصابتها بامراض القلب ، بما يعادل اكثر من « 8.6 » مليون امرأة سنويا، وبذلك تعد امرض القلب القاتل الاول للنساء حول العالم ،خاصة اللاتي يعانين من امراض السكري الذي يجعلهن اكثر عرضة للموت بامراض القلب والشرايين اكثر من الرجال .
كبير جراحى القلب والشرايين المستر احمد السيد قال في حديثه «للصحافة» ان هناك زيادة سنوية في عدد مرضى القلب تصل الى 20%، ترجع الى التحسن الذي حدث في الخدمات الطبية – وإن كانت لا ترقى الى المستوى المطلوب ، ولكنها الآن افضل بكثير مما كانت عليه في الماضي- بالاضافة الى التحسن العام في الوعي بالصحة لدى المواطن ، وهذا لم يمنع ان تكون اكثر الحالات القادمة للمستشفى حالات متأخرة ، واضاف في مستوى امراض القلب نجد أن هناك تقدما بطيئا ، لان عدد الاطباء لا يغطي حتى احتياجات البلاد من الاختصاصيين في وقت ترتفع فيه نسب الإصابة بالمرض، هذا في وقت يكون فيه اطباء القلب مطلوبين على مستوى العالم وبمرتبات توازي عشرة اضعاف الى عشرين ضعفا راتب الطبيب العامل في السودان، ويضيف السيد قائلا: « إننا نعاني من هجرة العقول لأن عددية مقدرة من اختصاصيي القلب السودانيين الآن يعملون خارج البلاد بينما نواجه في الداخل النقص الحاد » .
تدخين الرجال وسمنة النساء :
وفيما يختص بتصنيف نوعية المرضى يضيف السيد قائلا: « كان عدد الرجال يفوق عدد النساء بفارق كبير سببه التدخين ، ولكن في الآونة الأخيرة أخذت نسبة النساء في التزايد بسبب إصابتهن بالسمنة وتناول الدهنيات ، وان كانت امراض القلب تصيب كبار السن بصورة اكبر، الا انه في الفترة الاخيرة ظهرت اصابات عند الشباب ناتجة عن الاهمال وعدم المحافظة على نسبة السكري في الدم وعدم ضبط ضغط الدم.
اطفال القلب تشوهات خلقية والتهاب لوزتين :
ارتفعت الاصابات عند الاطفال وهي تكون عادة على نوعين، اما امراض وراثية او امراض ناتجة عن تدخين الأم الحامل او التهابات الحمى الروماتيزمية ،بهذه العبارة ابتدر مستر السيد حديثه عن امراض القلب عند الاطفال مضيفا ان امراض الحمى الروماتزمية يمكن منعها لأنها تأتي نتاج تكرار التهاب اللوزتين ، وعادتة الأطفال تكون اصابتهم بامراض القلب بطريقة غير مباشرة ، فتأثير التهاب اللوزتين يظهر على القلب بعد عشر سنوات.وتصيب الحمى الروماتزمية أطفال البلدان النامية بالدرجة الأولى، ولاسيما المناطق التي ينتشر فيها الفقر على نطاق واسع. وبحسب الصحة العالمية فان نحو 2% من الوفيات العالمية الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية ناتجة عن مرض القلب الروماتزمي.استشاري القلب ومنسق برنامج مكافحة روماتيزم القلب السودانية ، بروفيسور سلافة خالد قالت إن مرض الروماتيزم يمثل «50%» من أمراض القلب في أفريقيا، واكدت ان هذا المرض يمكن الوقاية منه ويمكن علاجه.