الدمازين .. أو الأمازينق.. ملكة التنوع البيئي والمناخي والسكاني

الدَمازِينْ مدينة تقع في جنوب شرق السودان على الضفة الغربية لنهر النيل الأزرق على ارتفاع 492 مترا فوق سطح البحر وتبعد عن العاصمة الخرطوم حوالي 300 كيلو متر وهي عاصمة ولاية النيل الأزرق. ونشأت وتطورت مع بناء سد الروصيرص رافد أساسي للطاقة الكهربائية في البلاد ، وتتوسط منطقة ذات تنوع بيئي ومناخي وسكاني.
ونشأت الدمازين وسط غابة كانت تعج بمختلف أنواع الحيوانات البرية والقوارض واطلق عليها اسم «الأمازينق»، وهو لفظ يعني بلغة قبلية كانت تشكل أغلبية سكان المنطقة الفئران، وقد سميت به لكثرة الفئران والجرذان فيها، وبمرور الزمن تحور الاسم إلى أمازين أو دمازين ثم أخيراً الدمازين
وثمة رواية أخرى تذهب إلى أن الكلمة تحريف لعبارة «ده ما زين» باللهجة العربية السودانية في إشارة إلى وعورة المكان.
تشتهر المدينة بالجمال الساحر في فصل الخريف الذي يمتد نحو 9 شهور الى جانب الرقصات الشعبية على آلة الوازا المحلية وهي من آلات النفخ.
بالرغم من أن المنطقة التي نشأت فيها الدمازين مشهورة بتاريخها التليد حيث كانت تشكل الحدود الجنوبية لمملكة مروي القديمة، وجزءا من مملكة سنار في القرون الوسطى، إلا أن الدمازين كمدينة تعتبر واحدة من المدن الحديثة النشأة، حيث تأسست كمعسكر للعمال والموظفين والمهندسين العاملين في مشروع تشييد سد الروصيرص في عام 1960 م، تقريباً، ولا تزال المباني التي قامت ببنائها الشركة الإيطالية منفذة المشروع، قائمة في وسط المدينة الحالية ومن بينها المستشفي ومركز الشرطة وبعض المدارس والمرافق الحكومية الأخرى. وتطورت الدمازين إلى تجمع حضري عندما توافد إليها العمال من مختلف مناطق أنحاء البلاد للعمل في مشروع السد، واستمرت في تمددها وتوسعها بتوافد موجة ثانية من المهاجرين إليها باعداد كبيرة من مناطق أخرى
الأحياء
النهضة والرديف ، عشرة بيوت ، الري ، خمسة دقائق ، الزهور ، الربيع ، قنيص شرق ، قنيص غرب ، حي القسم ، الصفا ، الرياض والطائف والدمازين وسط حي النصر وأركويت والثورة وحي الدرجة وحي ريح بالك والشاطئ والهجرة وبانت وحي المطار ودارالسلام وحي الدمازين وسط وحي الدوحة وحي السكة حديد
تشكل الزراعة والرعي والتجارة أهم قطاعات النشاط الاقتصادي، ويعتبر سوق الدمازين من الأسواق الرائدة في المنطقة لبيع المحاصيل الزراعية مثل زهرة الشمس والسمسم والصمغ العربي والذرة والخضروات والفواكه، خاصة الموز والمانجو والجريب فروت، وأما الصناعة فتتمثل في بعض الصناعات الخفيفة التي تنتجها معاصر الزيوت النباتية ومطاحن الدقيق ومصانع السكر ومناشير الأخشاب .