شارع بيتنا اجمل

التكاتف والتكافل والنفير بين أهل السودان ميزة تميزنا عن بقية الشعوب ومن خلال عملي ومتابعتي للانشطة الطوعية لولا هذا التكاتف والتكافل بعد فضل الله لهلكت الكثير من الأسر بسبب المرض والجوع وعدم تلقي العلم وكما قال الشاعر نقسم اللقمه بيناتنا ومما دعاني لافراد هذه المساحة باسم شارع بيتنا اجمل ما رايته بعيني بأحد احياء ود ارو بمحلية ام درمان هذا الحي العريق شاهدت شارعا ادهشني ولفت نظري بأن كل بيوته مطلية جدرانها وابوابها بلون موحد وعلي كل ركيزة باب «لمبتين» اضاءة ولاحظت بأن الشارع نظيف جدا يخلو من ظاهرة تصريف المياه بالشوارع واخذني فضولي الصحفي بأن اتساءل وعملت بأن أهل الشارع اتفقوا فيما بينهم تكاتفا لتوحيد شارعهم في اي شيء ومراقبته والاهتمام بنظافته وانارته وفكرت لماذا لا يتفق أهل كل شارع علي تطبيق مثل هذه الفكرة ويضاف اليها بأن تزرع امام كل منزل شجرتين من نوع واحد وبأن توضع عدد من السلال الكبيرة بين كل ثلاثة بيوت لتجميع النفايات والاشتراك اسبوعيا بنظافة عامة للشارع كل جمعة علي ان يصاحبها أفطار مشترك كل جمعة في بيت من بيوت أهل الشارع وفي ذلك قيمة تواصل وتراحم وتقوية للاواصر وتفقد أحوال بعضهم وعلي الحكومات المحلية بأن تسارع وتشجع سكان الاحياء بقيادة مثل هذه المبادرات وعمليا ستقل حملات النظافة العامة لصالح الخاصة وسوف تكتشف حكومات المحليات انها وفرت الجهد والزمن ويكون التشجيع بتخفيض رسوم العوائد والمساعدة بالسلال وتوفير الاليات لطرح الشوارع وردمها بالتنسيق مع كل أهل شارع يبادرون وعلينا جميعا ان نسارع للوحدة من أجل شارع بيتنا يكون الأجمل.