المنح الأوروبية . . التنمية بديل للإغاثة

الخرطوم: اسمهان فاروق

الزيارة التي قام بها مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية و ادارة الأزمات كريستوس ستيليانيدس، «الاحد» الماضي للسودان لم تكن مستغربة فقد درج مسئولو الاتحاد الأوروبي على زيارة السودان لتعزيز التعاون القائم بين السودان و الاتحاد الاوروبي في المجال الإنساني عبر التشاور مع المسئولين رفيعي المستوى و تفقد مشروعات الاتحاد الاوروبي في دارفور وتفقد اوضاع اللاجئين بدولة جنوب السودان.

مساعدات أوروبية
مسئول الاتحاد الأوروبي تعهد خلال زيارته للسودان بتقديم مساعدات إنسانية إلى السودان «طالما احتاج إليها»، وذلك بعد تخفيض المانحين الدوليين مساعداتهم للبلد الغارق في الحرب، واعلن عن رزمة مساعدات بقيمة 124 مليون دولار إلى السودانة واجري المسئول الأوروبي عدة لقاءات مع المسئولين في الدولة، ووقف على التحديات التي تواجه العمل الإنساني في السودان لاسيما في مناطق النزاع المسلح حيث زار دارفور. وخصص الاتحاد الأوروبي حوالي 422 مليون يورو لتلبية الحاجات الإنسانية للسودان منذ 2011. ومن ضمن رزمة المساعدات الجديدة البالغة 106 ملايين دولار، ستخصص 46 مليونًا لتوفير الأغذية والرعاية الصحية والتعليم والباقي لمساعدة النازحين والمهاجرين والمجتمعات المضيفة. ورغم تضاعف احتياجات السودان الإنسانية «يومًا بعد يوم»، أقر ستيليانيدس بأن المساعدات المتوفرة محدودة.
وضع مقلق
لا شك في أن الوضع الإنساني العام في السودان لا يزال يثير قلقًا كبيرًا» هذا ما قاله مفوض الاتحاد للمساعدات الإنسانية خريستوس ستيليانيدس خلال مقابلة مساء «الإثنين» الماضي في ختام زيارته للسودان شملت مناطق من دارفور ، وأضاف، «سنواصل توفير هذه المساعدات طالما هناك حاجة إليها». ودعا مسئول الاتحاد الأوروبي المانحين الدوليين الآخرين على القيام بالمثل، مؤكدًا أن مساعدة السودان مبررة نظرًا لحاجة ملايين النازحين فيها إلى المساعدات وكذلك استقباله مليون لاجئ نصفهم من جنوب السودان. وزاد قائلا «أدرك أن التمويل من صناديق أوروبية، من المواطنين الأوروبيين، ما زال بالغ الأهمية للتعامل مع هذه الأوضاع غير المسبوقة، ليس في السودان فحسب بل حول العالم».
رؤية الحكومة
الحكومة بدورها كانت لديها رؤية جديد ظلت تنادي بها وهي اهمية الانتقال من مرحلة المساعدات الإنسانية و الاغاثة الى مرحلة اعادة البناء والتعمير و التنمية، خلال اللقاء الذي ضم وزير الدولة بالخارجية السفير عطا المنان بخيت مفوض الاتحاد الاوروبي للمساعدات الإنسانية وادارة الازمات كريستوس ستيليانيدس.
وسبقت زيارة مسئول الاتحاد الأوروبي للسودان اتصالات سودانية مع المانحين الدوليين و»هيئة المعونة الأمريكية» تستهدف التحول من تقديم المساعدات الإنسانية إلى دعم التنمية المستدامة في السودان. وقالت وزيرة الدولة بوزارة التعاون الدولي سمية أكد في تصريح سابق، ان تقدم عملية السلام في البلاد وتوقف الحرب، إضافة إلى رفع العقوبات الأمريكية مؤخرا، أدت لحالة جديدة من الاستقرار تستدعي تعاملا خاصا لتلبية احتياجاتها مع تحول رغبات المجتمعات للاستقرار. واضافت بأن الأجواء الدولية مهيأة حالياً لإحداث اختراق كبير في هذا الخصوص بعد زوال تأثيرات وتهديدات مخاطر العقوبات التي حالت دون وصول السودان إلى العديد من مؤسسات التمويل العالمية.
تحديات تواجه المانحين
وزيرة الدولة بوزارة التعاون الدولي قالت ان من اهم أولويات السودان بعد رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان الاستفادة من هذه الفرصة لتحديد المشروعات المرفوعة للمانحين عبر لجان فنية مختصة لتحويل الدعم الخارجي للمشروعات الكبيرة ذات العائد الاقتصادي العالي والمتعلقة بتأهيل البنية التحتية مع التركيز على الخدمات في مجالات المياه والتعليم والصحة.
وركزت اكد على ان اتصالات السودان مع «هيئة المعونة الأمريكية» ليكون لها دور أكبر في المرحلة الجديدة في المجالات التنموية، لاسيما وان أكبر التحديات التي تواجه تقدم العلاقات بين الطرفين تتمثل في إعفاء الديون الخارجية وإزالة اسم السودان من قائمة الارهاب لأنها تمثل محاذير للمانحين في انسياب التمويل بالصورة المطلوبة.
ارتياح أوروبي
ولكن الاتحاد الأوروبي بدا اكثر ارتياحا للوضع الإنساني في السودان كان ذلك واضحا في حديث المفوض الاوروبي الذي اعرب عن ارتياحه للتطورات الايجابية في المجال الإنساني في السودان وتحسن امكانية الوصول الإنساني، وأمن على اهتمامه بالحلول المستدامة و مواصلة السعي لمعالجة جميع شواغل العمل الإنساني في السودان و الاقليم، و اعلن عن تخصيص الاتحاد الاوروبي لحزمة مساعدات بمبلغ 106 ملايين يورو لدعم السودان في مواجهة الاحتياجات الإنسانية للنازحين و اللاجئين بما في ذلك دعم الجهود التنموية في السودان عبر الصندوق الاوروبي للتنمية في افريقيا بمبلغ 60 مليون يورو.
نقص التمويل
نقص التمويل الذي عانت منه الامم المتحدة خلال العام الحالي حيث لم تستطع جمع اكثر من 39% من مبلغ 804 ملايين دولار المطلوب، أدى إلى إغلاق العشرات من المرافق الصحية في مناطق دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان بحسب الامم المتحدة نفسها، وقال في ذلك ستيليانيدس» نحتاج إلى مزيد من التمويل ومزيد من المانحين لمواجهة هذه الأوضاع الصعبة».
واضاف أن ما يهم كذلك هو وصول المساعدات إلى المجموعات المستهدفة، وأن تفتح الخرطوم مجال العمل بلا عراقيل أمام العاملين في الوكالات الإنسانية، وزاد «هذا الأمر ليس مطروحًا للتفاوض».
ويقر العاملون في تلك الوكالات بفتح الخرطوم منذ منتصف 2016 مزيدًا من المجالات للعمل في مناطق كانت محظورة سابقًا، خصوصًا بعدما فرضت واشنطن ذلك شرطا لرفع عقوباتها التجارية السارية منذ عقود على السودان.
سياسة الباب المفتوح
سياسة «الباب المفتوح» التي اعتمدتها الخرطوم تجاه لاجئي جنوب السودان وتوسيع مجالات العمل أمام الوكالات الإنسانية سيشجع المانحين الدوليين كالاتحاد الأوروبي بتقديم المساعدات هذا ما اكده ستيليانيدس، وعبر عن تقديره لهذه السياسة التي ظل السودان ينتهجها تجاه اللاجئين في كل الظروف، مشيدا بكرم الشعب السوداني الذي يظهر جلياً في تعامل المجتمعات المستضيفة للنازحين و اللاجئين. وقدم المفوض الاوروبي الشكر للسودان لتعامله مع الازمة الإنسانية في جنوب السودان وفتح الممرات الإنسانية لإيصال المساعدات الى المتأثرين هناك.
الا انه عاد قائلا «لكن يجب أن نرى مزيدا من التقدم في هذه الملفات الشائكة، لأن العاملين الإنسانيين لا يمكنهم الوصول إلى المجموعات الضعيفة إذا لم يفسح لها المجال لذلك».
الدعم الأوروبي
ظل الاتحاد الاوروبي عبر بعثته في الخرطوم في رحلات متواصلة الى مناطق النزاعات من اجل تقديم الدعم، حيث قدم الاتحاد الاوروبي في اغسطس من العام قبل الماضي 12مليون يورو كمساهمة في التعليم بإقليم دارفور لمصلحة 500 الف تلميذ، فضلا عن المساهمة في تدريب المعلمين في مختلف الولايات،
ونوهت منظمة الامم المتحدة للطفول «يونسيف» الى ان 3 ملايين طفل في السودان خارج المدارس لم يتمكنوا من الالتحاق بالتعليم الاساسي، وقالت ان فرص المعاقين والفقراء في المناطق الريفية في الحصول على التعليم قليلة .
برنامج الاتحاد الأوروبي
وضع الاتحاد الاوروبي برنامجا ممولا بستة ملايين يورو وسيتم تنفيذها من اليونيسيف في جميع ولايات دارفور «شمال وجنوب وغرب وشرق ووسط دارفور»، يهدف الى تعليم مائة الف طفل، وتدريب الف وخمسمائة معلم ، وبناء قدرات ثلاثمئة مدير مدرسة وتدريب 100 من موظفي إدارة التعليم بحلول عام 2017. ويمول الاتحاد الأوروبي البرنامج الثاني بقيمة 12 مليون يورو تنفذه كل من اليونيسيف ومنظمة إنقاذ الطفولة السويدية لتعليم نصف مليون وتدريب عشرة الالاف معلم، وبناء قدرات الف مدير مدرسة وتدريب 200 من أفراد إدارة التعليم.
وقتل عشرات الآلاف ونزح الملايين في مناطق النزاع الثلاث في السودان أي دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان نتيجة للحروبات الاهلية والحركات المتمردة. كما وصل حوالي 461 ألف شخص إلى السودان منذ ديسمبر 2013 مع اندلاع حرب أهلية طاحنة في جنوب السودان، البلد الأحدث نشوءاً في العالم والذي انفصل عن السودان في 2011.