مسار:مشكلات إدارية أدت الى توقف مصانع للسكر

> أم درمان: عبد الرحمن عبد السلام
أرجع رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان عبدالله علي مسار انخفاض إنتاج السكر بالبلاد إلى تعطل المصانع الناتج عن مشكلات إدارية.
وقال ان الإنتاج يتراوح مابين «600 – 750» ألف طن سنوياً، وعزا الانخفاض لتعطل بعض المصانع التي اختلف الرأي حولها، مؤكداً أن تدني إنتاج سكر كنانة أثر بشكل كبير في تدني الإنتاج بالبلاد، وقال إنه يعود للمشكلات الإدارية بالمصنع بجانب استيراد الإسبيرات فضلا عن تدني سعر السكر الوارد الذي يعد أقل سعرا مقارنة مع المنتج محليا.
وقال مسار ان وزير الصناعة ابلغهم عن توقف« 30% » من المصانع بالبلاد نتيجة الأعطال،الا أن الشارع يقول العدد أكبر من ذلك بكثير ويتراوح مابين«70-80% ».
وكشف مسار في تصريحات صحفية عن تكوين لجنة فرعية مختصة لمعرفة المصانع المتعطلة وأسبابها، بحانب عمل حماية للسكر المنتج محليا، وقال هنالك مصانع أنشئت الا انها لم تنتج حتى الآن برغم تمويلها خاصة مصانع سكر «النيل الأبيض، مشكور ،النيل الأزرق، سبنتا »، واوضح أن هناك مشاكل إدارية واخرى في التمويل اثرت على إنتاج سكر النيل الأبيض بجانب مشاكل بالتربة وتعويض المتضررين، ووعد بفتح تحقيق في تجاوز تكلفته التي فاقت« 900 » مليون دولار، في الوقت الذي حددت تكلفته بـ« 450» مليون دولار، بجانب تدني إنتاجه من«450 » ألف طن إلى« 40» ألف طن، وكان أعلى إنتاج له« 80 » ألف طن.
وكشف مسار عن إختفاء مبلغ«25» مليون دولار كانت قد خصص لمصنع سكر مشكور، وقال هناك حديث انها لم تذهب إلى انتاج السكر، ووعد بالتحقيق في الأمر لمعرفة أين ذهبت تلك الأموال.