الانتهاء من عمليات حصر الأميين في 20 نوفمبر الجاري

تفقدت الأستاذة وداد أحمد محمد مساعد المنسق العام لقطاع التوجية رئيس وفد طواف حصر الأميين بمحليتي شرق النيل وبحري يرافقها الأستاذ حسن موسي حسن منسق الإجراءات والمعاملات ود. هويدا الطيب أبوشورة مدير إدارة التخطيط والمشروعات مقرر لجنة الحصر والأستاذ تاج السر مدير إدارة تعليم الكبار بولاية الخرطوم ، تفقدوا سير أعمال الحصر وعمل لقاءات تنسيقية مع معتمد محلية شرق النيل الأستاذ عبدالله الجيلي والمدير التنفيذي بمحلية بحري الأستاذ  سنوسي سليمان .
وقال الأستاذ عبدالله الجيلي إن الخدمة الوطنية بمحلية شرق النيل تقوم بأدوار عظيمة في كافة المناحي داعياً الى ضرورة تضافر الجهود في مشروع محو الأمية بين كافة شركاء المشروع ومنظمات المجتمع المدني والوحدات الإدارية واللجان الشعبية، مؤكداً الإلتزام التام بدعم المشروع وإنجاحه واستكمال عمليات الحصر بالمحلية.
الأستاذ السماني السنوسي ثمن دور الخدمة الوطنية في محو الأمية وعمليات الحصر التي تجري بمحلية بحري وقال إن الخدمة الوطنية تمثل سنداً حقيقياً لمناشط ومشروعات المحلية، مؤكداً الإلتزام التام بموجهات الولاية ورئاسة الجمهورية بالقضاء على الأمية في الموعد المحدد، مشيراً للتعاون المستمر والانسجام التام بين كافة مكونات المحلية.
وفي ذات السياق أشادت الأستاذة وداد أحمد ممثل المنسق العام بالعمل الجاري في حصر الأميين بالمحليتين وأكدت على ضرورة العمل على سد منابع الأمية وتجفيفها مع الإستعانة بالمعلمين بالمعاش والمتطوعين لإنجاح الحملة القومية الشاملة لمحو الأمية.
الجدير بالذكر أن هذه الطوافات تشمل جميع الولايات والمحليات حسب موجهات اللجنة الوزارية العليا للإشراف والتخطيط لبرامج الخدمة الوطنية في مشروع محو الأمية والتي دعت إلى ضرورة الإنتهاء من عمليات الحصر في كل محليات السودان بتاريخ 20 نوفمبر من العام الجاري.