في ختام تدريبات (الفجر 7 ) سماء (أم سيالة) تمطر المظليين واحترافية عالية للطائرات المقاتلة

سلاح الجو ينفذ أشرس معركة افتراضية وينال رضا القيادة

ام سيالة : متوكل أبوسن

نفذت القوات الجوية ظهر امس (الثلاثاء) اشرس معركة افتراضية فى ختام العام التدريبي المسماة (فجر 7) بمنطقة ام سيالة شمال الخرطوم ، وشاركت فى الهجوم صواريخ ارض جو ومضادات الطائرات و طائرات الميج 29 المقاتلة والسوخوى 24 و مى 17 والابابيل ، واظهر سلاح الجو دقة فى اصابة الاهداف والسيطرة الميدانية .

داخل مركز التحكم والسيطرة

سلاح الجو (يوم الرجال)
العشرات من قوات المظلات هبطوا من سماء (ام سيالة ) فى مشهد يحكى قوة واقتدار وتطور القوات المسلحة ومن فوقهم الطائرات المقاتلة تفجر اهدافها بدقة واحترافية عالية ، وجدت استحسان الحضور من العسكريين وقيادات القوات المسلحة وفى مقدمتهم وزير الدفاع الفريق اول ركن عوض ابنعوف الذى شرف الفعالية ورئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق اول مهندس ركن عماد الدين مصطفى عدوى .
اجواء حماسية ازدادت سخونتها مع ازدياد الطلعات الجوية ، واصوات مكبرات الصوت وهى تردد الاناشيد ومقاطع الدوبيت الحماسية (الليلة يوم الرجال).
فى الجو طائرات الانتنوف محور مركز القيادة والسيطرة الجوية، تقوم بتصوير ونقل العمليات ، بما لها من قدرة على البقاء على مسافات عالية ، طائرات الميج 29 والسوخوى 24 والابابيل شلت قوة العدو وكبدته خسائر فادحة فى المعدات والارواح ، فيما تطوف طائرات (مى 17) متعددة المهام وتقوم بمهام الابرار والانزال للسيطرة على المطارات المهمة وتوطئة لانزال السرية المظلية لاحتلال كامل للمطار ، خلف خطوط العدو بطائرات الانتنوف 32، لتنفذ العملية بكل دقة واحترافية وجدت اشادة قيادات القوات المسلحة وكشفت عن قدرات قتالية عالية للقوات الجوية .

مى 17 وحماية طائرات الانزال

عدوي :الجيش أكثر منعة من ذي قبل
رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الفريق اول ركن مهندس عمادالدين مصطفى عدوى فى كلمته اكد ادراك قواته للتحديات التى تواجهها محليا واقليميا ، مؤكدا ان القوات المسلحة اصبحت اكثر منعة من ذى قبل ،متعهدا بالمضى فى التدريب لرفع كفاءتها القتالية وتجويد الاداء .
وقال عدوى خلال مخاطبته ختام العام التدريبي للقوات الجوية (الفجر 7) امس (الثلاثاء ) بمنطقة ام سيالة شمال الخرطوم انه مثلما كان الفجر 1 بداية متقدمة للفجر 7 نستطيع ان نقول ان الفجر قادم وان الاستقرار فى الوطن قادم بإذن الله وبفضل القوات المسلحة والقوات النظامية الاخرى ومن خلفهم الشعب السودانى يشد من ازرهم .
ومضى عدوى ان وزارة الدفاع والقوات المسلحة سعت للاهتمام بالتدريب تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية ،القائد الاعلى للقوات المسلحة ،وموجهات وزير الدفاع ،مشيرا الى انه تمت صياغة التوجيهات فى السياسة التدريبية للقوات المسلحة التى نبهت الى انه بموجبها تنافست وتبارت قيادات الاركان الرئيسة فى اعداد سياساتها التدريبية وخططها التدريبية وقال : والان السيد وزير الدفاع ترى نتائج هذه السياسات التدريبية واضاف : ما وجهتم به تم الاهتمام بتنزيله على ارض الواقع رفعا للكفاءة القتالية والاستعداد القتالى حتى تتمكن قواتنا المسلحة من بذل المزيد من الخطوات المتلاحقة والمتسارعة والمتصلة المسنودة بالشعب لتنفيذ مهامها فى حماية الدستور والارض والعرض.

قوات المظلات

وقال عدوى الان نستطيع ان نرفع التمام لوزير الدفاع بأن قواتنا الرئيسة اكملت عامها التدريبي ،مشيرا الى انهم فى سبيل ختام العام التدريبي للقوات المسلحة ينتظرون استكمال تخريج بعض الدورات فى مجال التأهيل والتدريب وعلق : التدريب والتأهيل اذرع اساسية فى رفع الكفاءة القتالية .
وعبر عدوى عن شكره لرئيس اركان القوات الجوية على ما اسماه بالجهد الكبير وقال : انه جهد بلا شك لم يأت لولا تكاتف الجميع من مساعدي رئيس اركان القوة الجوية ونوابه وكافة منتسبي القوة الجوية ،واكد ان (هذا العمل الكبير ) اسهم فى رفع الكفاءة القتالية والاستعداد القتالى .
كما عبر عدوى عن شكره لمنظومة الصناعات الدفاعية التي قال انها ظلت الداعم الاساسي للقوات المسلحة وتطوير قدراتها وقال : بفضلها سنتمكن من زيادة الكفاءة القتالية واضاف: هنيئا للقوات المسلحة ان يكون حادى ركبها رئيس الجمهورية المشير عمر البشير وربان سفينتها وزير الدفاع الذى يقودها نحو بر الامان متطورة متفوقة قادرة على مجابهة التحديات

السوخوى 24 احترافية عالية

،سائلا الله تعالى ان يتقبل شهداء القوات المسلحة وان يشفي الجرحى .
واعلن عدوى ان ختام تدريب القوات الجوية شكل مرحلة متقدمة تمكن رئاسة الاركان المشتركة من استخدام كل هذه القوة وتسليطها فى تنفيذ مهامها من خلال الاتجاهات الاستراتيجية الرئيسة تحقيقا للامن والسلام والاستقرار .
ما بين فجر 1 وفجر 2
من جانبه ، اكد رئيس اركان القوات الجوية الفريق مراقب جوى ركن عصام الدين مبارك حبيب الله ، حدوث (قفزة كبيرة جدا) من تنفيذ تدريب الفجر 1 فى العام 2008 الى تنفيذ فجر 7 وقال : هناك قفزة كبيرة جدا وتطور من حيث عدد الطائرات ومستوى اداء الطيارين واستطرد : من يقومون بتلك العمليات طيارون شباب.
واكد عصام الدين ان القوات الجوية فى تطور مضطرد فى عدد الطائرات والافراد وقال : نشكر الله على هذه القوة والمنعة التى وصلنا اليها ،واضاف : سنستمر الى ان نصل الى قوة جوية لا تضاهي فى المحيط العربي والافريقي وقال نحن سائرون على هذا الدرب .

المحرر وسط القوة المنفذة للاسقاط المظلى

ونبه رئيس اركان القوات الجوية الى ان الطفرة فى القوة الجوية لم تأت من فراغ وانما من قوة الارادة السياسية والعسكرية المسنودة من رئيس الجمهورية ، القائد الاعلى للقوات المسلحة المشير عمر البشير الذى اشار الى انه دائما ما يوصي القوات المسلحة بالاهتمام بالتدريب ، لافتا الى ان اهتمام القيادة بالتدريب مرده معرفتها الى انه يوفر الدماء .
وكشف عصام ان الاعداد لليوم الختامى استغرق سبعة ايام ، معربا عن شكره لمنظومة التصنيع الحربي التى اشار الى انها ساهمت بشكل كبير فى تطوير القوات المسلحة،معلنا جاهزيتهم فى التعاون مع كل مؤسسات الدولة لتحقيق السلام وحمايته .
فى منتصف الفعالية كرمت اركان القوات الجوية وزير الدفاع ورئيس اركان المشتركة .