بدء اجتماعات الأمانة العامة واللجنة الاستشارية للمرأة العاملة العربية والندوة العربية حول التعليم التقني

الخرطم : رجاء كامل
بدأت امس فعاليات اجتماعات الامانة العامة واللجنة الاستشارية للمرأة العاملة العربية والندوة العربية حول التعليم التقني بقاعة الصداقة بالخرطوم .
أكد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير أن البلاد تستشرف عهدا جديدا وتخطو نحو مساحات أرحب في مسيرتها السياسية والإقتصادية والإجتماعية عقب رفع حصار ظالم دام لأكثر من عشرين عاما،جازما في إفتتاحية إجتماعات الأمانة العامة واللجنة الإستشارية للمرأة العاملة العربية الندوة العربية حول التعليم التقني والمهني أمس أن الحظر أعاق جهود التنمية والتطور في ظروف كان السودان في أمس الحاجة للنهوض صوب غاياته ومقاصده،وأضاف «خرجنا من الحصار الامريكي أكثر قوة وأشد عزيمة للمسيرة لبناء سودان واعد»،وأوضح أن الحوار الوطني شارك فيه جميع أبناء السودان لتحقيق التوافق الوطني والتعايش السلمي وخرج بوثيقة الحوار الوطني التي تمثل المرجعية الأساسية لحكومة الوفاق الوطني والخارطة التي توجه مسيرة البلاد في كافة المجالات،لافتا الي الإلتزام بها وتوفير كافة الضمانات لإنفاذها،مجددا دعوته لجميع الذين لم يوقعوا علي الوثيقة بأن الباب ما زال مفتوحا لقرار اللحاق بمسيرة الوفاق الوطني،وأقر بوجود مخاطر وتحديات تتعرض لها البلاد ظلما وبهتانا لدواعي مصطنعة ومبررات كاذبة أفقدت البلاد العديد من الفرص في جميع القطاعات وادخلتها في نفق مظلم،مشيرا الي النهضة الكبيرة التي شهدها قطاع التعليم في جميع مراحله،متعهدا بإستمرار جهود الدولة لتطويره في كافة المجالات لتخريج الكوادر المؤهلة التي تتناسب إحتياجات سوق العمل محليا وعالميا،ونوه الي إختفاء ظواهر النهب والسلب وحمل السلاح والصراعات القبلية تماما عقب حملة نزع السلاح،مؤكدا إستمرار الحملة حتي تصل الي غاياتها لجهة تتطلع الدولة لمجتمع خال من السلاح وامن ومستقر متفرغ للانتاج والإنتاجية تؤهله بأن يكون جاذبا للإستثمار آمن وناحج،مشيرا الي دور المرأة الرائد في بناء الأسرة والمجتمع والدولة.مشيرا الي دعم الحركة النقابية العربية لقضايا السودان الإقليمية والدولية،وقال ان عمال السودان قدموا نموذجا في البذل والعطاء في ظل حاجة البلاد الكبيرة لهم وأنهم علي قدر المسؤولية.
من جانبه دعا رئيس الإتحاد العام لنقابات عمال السودان مهندس يوسف علي عبدالكريم إطلاق حملة عربية لمراجعة مخرجات التعليم في الدول العربية بهدف تعزيز مفاهيم ورؤي من شأنها أن تدفع بعملية التعليم التقني والتدريب لتلبي إحتياجات سوق العمل في المنظمة العربية،ملتزما بتجديد العزم علي مضاعفة الإنتاج وتجويده عبر برنامج تدريبي واسع يستوعب برامج الإستثمار المحلية والوافدة ويوفر جميع متطلباتها من العمالة الماهرة والمدربة بجانب تحقيق مبادرة رئيس الحمهورية للأمن الغذائي العربي،مطالبا رئاسة الجمهورية بأهمية إصلاح بيئة العمل والإهتمام بالتدريب والتأهيل وتوسعة المراكز التدريبية المتخصصة.
و قال المدير العام لمنظمة العمل العربية فائز المطيري إن سوق العمل بات غير قادر علي إستقبال الملايين من القوي العاملة التي يتم إعدادها مهنيا وتقنيا لتواكب متطلبات القفزة المهنية الجديدة بقوة الإنتاج،داعيا شركاء الإنتاج الثلاثة لدعم قطاع التدريب وتمكينه من أداء رسالته الإقتصادية والإجتماعة لجهة أنه السبيل الأمثل لإتاحة عمل مجز لملايين العاطلين عن العمل وجميهم من الشباب وهم هدف مثالي لقوي الشر التي تسعي لتجهيزهم لتهديد الأمن الإجتماعي،مشددا علي أهمية مواجهة أسباب الفقر عبر إجراءات فعالة ووثائق أقرتها مؤسسات العمل العربي،وأوضح أن إعداد القوي العاملة من أهم مقومات التطور الإقتصادي للدول العربية.
ودعا الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العربي غسان قصن، حكومة السودان للإستفادة من رفع الحظر الإقتصادي بمضاعفة الإنتاج والإستفادة من الفرص المتاحة لتحقيق إنفراج حقيقي والإندماج مع الإقتصاد العالمي ووضع منظومة إقتصادية قوية وتكامل إقتصادي عربي عبر الإتفاقيات،مبينا أن خسائر العقوبات تجاوزت 5 مليارات دولار فضلا عن إرتفاع معدلات البطالة،مشيرا الي ان نسبة العاطين في العالم العربي بلغت 200مليون إضافة الي وجود 2 مليار ونصف المليار تحت خط الفقر وسط توقعات بوجود 20 مليون عاطل عن العمل في العام 2020م.
واكد الأمين العام لإتحاد أصحاب العمل السوداني بكري يوسف سعيهم لتطوير السياسات لتحقيق الإستغلال الأمثل لموارد السودان وتحقيق 83% من النشاط الإقتصادي في البلاد.