ميثاء الشامسي تروي حكاية الرأس والجسد في سيميائية المسرح

أدار الكاتب والأديب محمد السيد أحمد ندوة ثقافية مسرحية مهمة بمعرض الشارقة للكتاب جاءت بعنوان «دراسات أكاديمية» عنيت باستعراض «سيميائية المسرح الإماراتي» .
واشارت مقدمة الندوة الدكتورة ميثاء الشامسي إلي العلامات الثلاث التي أنتجتها نصوص الكتاب الإماراتيين، وهي: العلامة الفلسفية، والعلامة التاريخية، والعلامة الاجتماعية، وضربت مثلاً لكل علامة بنصوص عدة لكتاب إماراتيين، فعلي صعيد العلامة الفلسفية استعرضت مسرحية «حكاية رأس وجسد» للكاتب الإماراتي المرحوم سالم الحناوي، و«صهيل الطين» للكاتب الإماراتي أسماعيل عبد الله .
وعلي صعيد العلامة التاريخية استعرضت دور صاحب السمو حاكم الشارقة الذي كان من أوائل المسرحيين الإماراتيين الذين كتبوا في التاريخ، وتعامل سموه معه ضمن رموز دلالية تومئ لأحداث وأشخاص معاصرين، وتسلط الضوء علي قضايا معاصرة بالغة الأهمية.
وقالت ان العلامة الاجتماعية تفرعت إلي علامات متعددة كعلامة الهوية الوطنية، والإرتباط بالتراث الإماراتي العريق حيث وظف المسرحي الإماراتي ذلك في الحكايات الشعبية، والأمثال، والأهازيج، والمعتقدات، ومن المسرحيات المكتوبة في هذا الشأن «النوخذة» للكاتبة باسمة يونس، و«صمت القبور» للكاتب سالم الحناوي، ومسرحية «خبز خبزتوه» للكاتب اسماعيل عبد الله.