«الدعم السريع» … قوات وطنية متعددة المهام.بسطت هيبة الدولة وأشاعت الأمن والطمأنينة والاستقرار

الخرطوم : ابراهيم عربي

«لولاكم يا ناس الدعم السريع ما كنا جينا دقينا عيشنا» بهذه العبارة والشكر والثناء استقبلت نساء كتم قوات الدعم السريع ، كانت تلك كلمات بسيطة ولكنها معبرة ، وقد علت الفرحة الوجوه وامتلأ المكان بالزغاريد وترانيم «نفير دق العيش» وعبارات التشجيع التي جعلت الأفراد يعملون بكل همة ونشاط و حماس وهم يتنافسون في تبادل ادوارهم .

قال النقيب نجم الدين عبدالله مسؤول التوجيه المعنوي بقوات الدعم السريع انها واحدة من عدة مبادرات شاركت بها القوات مع المواطنين منها مبادرات «ثقافية وتنموية وخدمية وإجتماعية» وبادلها الاهالي وفاء بوفاء في محليات ومناطق شمال دارفور في «كتم ، كبكابية ، جبل عامر ، منطقة غرة» ، أشاد خلالها الاهالي بدور قوات الدعم السريع في حفظ الأمن ومشاركتهم قضاياهم وهمومهم ، حيث طالبوا باهمية وجودها في هذه المناطق ، وقالوا إنها أعادت الطمأنينة لسكانها ولازالت قوات الدعم السريع تقدم هناك المزيد من الدروس والعبر «إجتماعياً وثقافياً وخدمياً» .
أثبتت «قوات الدعم السريع» انها ليست مجرد «قوات قتالية» وانما هي فصيل مجتمعي له اسهام واسع في اعادة الطمأنينة ، ومحاربة تجار المخدرات والاتجار بالبشر وظلت قوة يشار إليها بالبنان وتخطت تراب الوطن للمشاركة في هموم الأمة …
لازالت عبارات الترحيب تتواصل من قبل المواطنين بكتم بقوات الدعم ، وقد توسعت علاقاتها معهم حيث تدافع نحوها المواطنون اينما حلت والتحم معها أهل كتم بميدان السوق الكبير في لوحة وطنية خالصة وهم يرددون عبارات الترحيب والتأييد لقوات الدعم السريع في احتفالية تؤكد مدي تجذر العلاقة بينهم وقد بسطت قوات الدعم السريع الأمن والطمأنينة والاستقرار وفرضت هيبة الدولة وقبضت علي كبار المتفلتين ، حيث هتف لها المواطنون
«جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا» ، وحالما امتلأت الساحة بالصغار والكبار رجالا ونساء بالتهليل والتكبير ، خاطبهم قائد متحرك الشهيد حمدان السميح العقيد الركن إبراهيم فضيل الدخيري بحضور قادة المجموعات والاتيام والعناصر وعدد من الساده الضباط وضباط الصف والجنود الذين شكلوا ملحمة وطنية مع المواطنين ، مؤكداً مضي قوات الدعم السريع في حماية وحراسة الوطن ومحاربة كل المتفلتين ،شاكراً اهل كتم علي حفاوة الاستقبال و بشاشة الترحاب وكرم الضيافة ، متعهدا أنهم في قوات الدعم السريع سيضاعفون جهدهم وعطاءهم لمواطن كتم ، بينما سارع اهالي كتم لتقديم الاكلات الشعبية والذبائح للقوات المنتشرة في ربوع وبادية كتم ونظموا جدولا لذلك ، وقدمت فرقة التوجيه المعنوي عددا من الأغاني الحماسية التي وجدت التفاعل والتجاوب من قبل الجميع .
لحظات جسدت معاني التواصل والترابط بين القوات والمواطنين…
وكان المواطنون بكتم استقبلوا قوات الدعم السريع بالزغاريد ، حيث سيروا موكباً حاشداً إحتفالياً من النساء والرجال والأطفال ، وهم يقدمون قدح الميارم لقوات الدعم السريع بالتهليل والتكبير وهم يرددون اغاني الحماسة مجسدين معاني التواصل والترابط بين القوات والمواطنين ومجسدين أصالة إنسان دارفور ووقفة أهالي كتم مع قوات الدعم السريع وهم يتقاسمون اللقمة ، و بلا شك إنها تعني الكثير في دارفور بلد الأمثال والحكم ولها مابعدها .
أكد الرائد حماد جاد المولى قائد ثاني المجموعة «24» الدمازين والرائد زيدان يس المك قائد التيم الثاني وأخرون أنها مبادرة طيبة جاءت بطيب نفس ولها ما بعدها ، شاكرين لأهالي كتم هذا المعروف قائلين «جئنا من اجمل حماية المواطن وبسط الأمن والاستقرار بالمنطقة» ، فيما أشاد القادة بدور الإدارات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني من الشباب والطلاب والمرأة والمواطنين عامة رجالاً ونساءً كباراً وصغاراً في تعاونهم مع القوات ، فيما عبر المواطنون عن شعورهم وأبدوا فرحتهم بوجود قوات الدعم السريع لحماية المنطقة .
حفلة غنائية ثقافية وجدت الرضا والاستحسان والتفاعل …
وتطورت العلاقة بين قوات الدعم السريع والمواطنين بكتم لمزيد من التواصل المجتمعي والحراك الثقافي ، وتم تنظيم احتفالات ثقافية بعدد من مدارس كتم الاساسية والثانوية شاركت فيها فرقة التوجيه بفنانيها وعازفيها بفقرات متعددة من الأغاني والأعمال الوطنية التي وجدت كل الرضاء والاستحسان والتفاعل والتجاوب من قبل الحضور الذين أدركوا أن دور الدعم السريع لا ينحصر في القتال فحسب بل في قضايا التنمية والخدمات والثقافة والفكر والتوعية والإرشاد وكثير من القيم والمعاني السامية ، وقد تخلل الإحتفال مسابقات شارك فيه الطلاب والطالبات مقدمين مشاركات متميزة من التراث والرقصات الشعبية والاشعار والغناء الحديث .
وقالت الاستاذه فوزية أحمد حامد مديرة مدرسة كتم الشرقية الثانوية بنات إنها لفتة بارعة جدا تؤكد مدي اهتمام قوات الدعم السريع بشريحة الطلاب بل بالمواطنين جميعا ، فضلاً عن الدور المناط بهم في أمن وسلامة مواطن كتم ، وقدمت قوات الدعم السريع جوائز قيمة للفائزين خلال برنامج المسابقات .
«الحبوبة» حواء ترقص فرحة بتوفير الأمن والطمأنينة …
بينما قدمت فرقة التوجيه والخدمات مجموعة من الأغاني الوطنية التي الهبت الحماس وسط الافراد وكانت اللفتة بارعة عندما شاركت «الحبوبة» الحاجة حواء بكر والتي تجاوزت «80» عاماً ، جاءت تمشي علي عكازين لفتت الحضور بالرقص وهي مسرورة، وقالت كيف لا تكون مسرورة بعودة الأمن والطمأنينة إلي بلدها الحبيبة «كتم» .