الأحزاب والحركات المتمردة…العودة لتحالفات غياب الرؤية

ايمان مبارك أحمد (smc)

بعد أن عصفت الصراعات بين قيادات تحالف نداء السودان سعت أطراف التحالف للعودة مرة أخري عبر اجتماع ضم حزب الامة القومي والجبهة الثورية بقيادة مناوي والحركة الشعبية شمال فصيل الحلو حيث كان الهدف البارز اعادة الحديث عن تصعيد المقاومة بغية اسقاط الحكومة ..
المركز السوداني للخدمات الصحفية اجري استطلاعاً مع قيادات الاحزاب السياسية والحركات التى شاركت في الحوار للحديث عن الخطوة وماتمثله بالنسبة لهذه القوى.

يري عبدالله سليمان الدومة المستشار القانوني لشؤن حركة العدل والمساوة «القطاع الاوسط» أن حزب الامة مثير للجدل وقد اصبح في الفترة الاخيرة يثير قضايا جدلية لا طائل منها ، مشيراً الى ان التحالف الذي تم ما بين مريم الصادق والجبهة الثورية والحركة الشعبية قطاع الشمال بمشاركة قيادات من حركة العدل والمساواة هو مجرد زوبعة في فنجان للفت الانتباه بانهم لازالوا موجودين في الساحة السياسية .
ويقول الدومة ان الاختلاف مابين الحركات المتمردة وحزب الامة هو كبير سواء كان في الفكر أو الاهداف أو الطرح ، واضاف قائلاً : ان تضع ابنة الصادق المهدي يدها في أيدي الحركات المسلحة يعتبر انتكاسة كبيرة لحزب في مقام حزب الامة له أرثه التاريخي .
ويؤكد الدومة أن الاجتماع الذي تم مؤخراً ماهو الا كرت ضغط وتوجيه رسالة للحكومة مفادها نحن موجودون وفي استطاعتنا أن نقوم بأي شيء ، بالاضافة الي محاولة توجيه رسالة للعالم الخارجي بذات المعني وشدد أن يتحالف حزب تاريخي مع حركات متمردة حملت السلاح في وجه الحكومة وفي وجه المواطنين الابرياء هو أمر مرفوض تماماً من قبل جميع المكونات السياسية في الداخل والخارج ، معتبراً ماحدث رسالة سالبة خاصة بعد أن تمخض الحوار الوطني بمخرجات لم يجد فيها الممانعون أي ثغرة تنتقص من قدره .
فيما يؤكد يحيى اسماعيل يوسف الامين العام لحركة تحرير السودان قيادة الوحدة أن ما قامت به مريم الصادق لا يختلف كثيرا عن نهج المهدي على حد قوله، مشيراً الي ان زعيم حزب الامة نفسه يسير علي خطي غير ثابتة دون وتيرة واحدة ، فهو تارة مع الوفاق وأخري مع الثورية ، مشيراً الى أن غياب المنهجية في التحالف مع المتمردين الذي دائماً مايكون خاصة وانه لا توجد قواسم مشتركة أو رؤية أو أهداف بل لا يوجد في مطالبهم منطق أو سند ، واختتم اسماعيل حديثه بالقول: ان السؤال الذي يفرض نفسه .. ماذا تريد مريم ؟؟
واتفق المهندس عمر سراج الدين رئيس حركة كردفان للتنمية والسلام « كات» في الرأي مع يحيى اسماعيل حول عدم ثبات الخطي التي تسير عليها مريم الصادق والتى قال انها تمتلك شخصية متقلبة الامزجة والاراء بالاضافة الي أنها تقوم بتقمص أدوار لم تتأكد الي أين يمكن أن تقودها ، قائلاً انه من ناحية أخري فان طرح الحركة الشعبية طرح تكتيكي لرفع سقف التفاوض ليس الا ، ولكن الغريب هو توافق حزب الامة مع هذا الطرح التكتيكي فهو موقف غريب من مؤسسة بحجم حزب الامة له مكانته ومجاهداته التاريخية ، وهو مايعتبر اهانة واستفزاز لجميع قواعد حزب الامة في المقام الاول ، ومثل هذه الاتفاقات ستكون خصماً عليهم ، خاصة وأن الدولة قد طرحت برامج لتحقيق السلام الذي تمسكت به جميع الاحزاب السياسية واتخذته أولوية لتحقيق التنمية ، فكان الاجدي للحزب أن يتحدث عن السلام لا عن اسقاط النظام .
ويؤكد عبود جابر سعيد الأمين العام لمجلس أحزاب الوحدة الوطنية ان السودان خطي خطوات عملية بتأسيس الحوار معتبراً انه من بعد هذا المشروع فان كل الاعمال الأخري التي تتحدث عن العصيان أو اسقاط النظام ليس منها جدوي لأن جميع القوي السياسية بمختلف الوانها واطيافها اشتركت في الحوار أوادلت برأيها وحتي التي لم تشترك اقتنعت بأن أي منشط خارج هذا الاطار هو غير طبيعي ، كما ان الباب مازال مفتوحا امام الممانعين للالتحاق بالحوار .
واستغرب سعيد من حلول قيادة حزب الامة مع مجموعات ليس لديها قطاعات في حل القضايا الوطنية ، موضحاً أنه اذا كان هناك حسابات ونقد ينبغي أن يكون نقدا بناءً ، مؤكداً أن الحريات متاحة وهو ما يشجع كل المجموعات الممانعة للعودة للداخل .