تجربة

٭ السياسة هي فن إدارة حياة الناس بما يحقق لهم قدراً معقولاً من الأمان والرضا والاستقرار.
٭ قال ابن الخطاب عمر الفاروق «ان الله استخلفنا على عباده لنسد جوعتهم ولنوفر لهم حرفتهم فإن لم نفعل فلا طاعة لنا عندهم».
٭ كنت أقلب في صفحات كتاب «هوشي منه في رحلة» اعتدها مع تجارب الشعوب والثوار.. وقفت عند رسالة بعثها الزعيم الفيتنامي «هوشي منه» أثناء حربهم المقدسة من أجل الحرية إلى صحيفة يومية اسمها «في كووك كوان» قال فيها ان الـ»في كووك كوان هو جيش الشعب وجد للدفاع عن الشعب وحماية الوطن» وتستهدف صحيفة «في كووك كوان» اليومية رفع معنويات الجيش ونظامه ولترفع «في كووك كوان» دائماً الاثنتي عشرة نقطة التالية وتشجع كل مقاتل على طاعة أوامر قادته:
1- أن تنسجم أعمال كل فرد مع أوامر من هم أعلى منه.
2- الامتناع بصورة مطلقة عن استعمال الممتلكات العامة للصالح الخاص.
3- أن لا يؤخذ شيء من الشعب حتى لو ابرة وخيط.
4- يجب أن نبقي البيوت والحدائق نظيفة عند الذهاب إلى دور الشعب أو الإياب منها.
5- التصرف بأدب واظهار الاحترام للمسنين والعطف على الأطفال.
6- يجب أن يتم الشراء والبيع بأسعار معقولة.
7- إعادة الأشياء المستعارة بلا تأخير وبحالة جيدة.
8- دفع تعويضات عن الأشياء التي وقع عليها ضرر.
9- مد يد العون للشعب في كل ما له أهمية.
01- أن يشرك الجيش بأسره في السراء والضراء.
11- الامتناع عن معاكسة النساء والشرب والميسر وتدخين الافيون.
21- على الفرق مساعدة أهالي المقاتلين في المناطق والمساعدة في الانتاج.
٭ تلكم هي الأسس لاحراز النصر في حرب المقاومة وفي إعادة بناء الوطن.. وذلكم هو الهدف الرئيس لصحيفة «في كووك كوان».
٭ لأن الفاروق طبق ما قال وطاعته رعيته وسجلها للتاريخ رسول كسرى عندما قال على لسان شوقي:
امنت لما أقمت العدل بينهم
ونمت نوم قرير العين هانيها
٭ لأن الصحيفة لعبت دورها في النشر والتبني ولأن الثوار ومجموعة الشعب التزموا بالاثني عشر بنداً انتصر شعب فيتنام البطل على أقوى وأعتى دولة في العالم انتصر بالإرادة وحسن القيادة.
٭ هلا التزمت جميع صحفنا بالتبشير بهذه البنود ونأمل في أن يتأمل ساستنا على اطلاقهم ما قاله وفعله الفاروق وما قاله وفعله هوشي منه.
هذا مع تحياتي وشكري