مرنـــــــــــــــــــــــــات..تمتلك مقبرة أثرية وسكن الأحياء اقترب من الأموات

منطقة مرنات تعتبر من أكبر جزر حجر العسل أقصى جنوب ولاية نهر النيل وتمتد لاكثر من عشرة كيلو متر من مدينى جنوبا وصولا الى جزيرة نقزو شمالا مع تفرع ثلاثة جزر ثانوية وهى جزيرة اونى وارن ودقرمس ويعتبر أول من سكنها الشريف علي الهندي
وكانت مرعى ومقرا للخيول التي تحرس العاصمة قرّي، وإليها وفد الشريف محمد بن مصطفى المعروف بالهندي، وهو أول من دخل السودان من أجداد آل الشريف الهندي، واستوطن في مرنات في القرن السادس عشر الميلادي/ العاشر الهجري حولي 970 هـ وأنشأ فيها خلوة لتعليم القرآن الكريم، والحديث الشريف، والعلوم الإسلامية بمعاونة أبنائه الشريف الهندي، والشريف علي الشريف الهندي، وآدم، ثم هاجر مع ابنه آدم لنشر العلم في بقاع السودان المختلفة، وبقي ابنه الذي توفي بمرنات الشريف علي ودالهندي وله فيها مزار معروف، والشريف علي ودالهندي، وهو صاحب القبة الظاهرة وقد تصاهروا جميعا مع الديوماب في جزيرة مرنات، والمقبرة الشهيرة التي تقع غرب قرية الديوماب الحالية.
وتعتبر مقابر الشريف علي ود الهندي من أقدم المقابر في منطقة حجر العسل وتقع إلى الغرب من قرية الديوماب الحالية وشرق جزيرة مرنات ووابور صالح ودعمر وحريقة وتنسب للشريف علي ود الهندي المدفون فيها وقد ذكره ود ضيف الله في طبقاته باسم الشيخ علي ود الهندي صاحب القبة المقابلة مرنات. ومقابر ود الهندي المدافن الرئيسة لعدد كبير من قرى منطقة حجر العسل حيث يدفن فيها موتاهم سكان الديوماب وأبوطليح وأبوقيدوم وغريقانة وحلة عمر والبنكارى وحلة دكين وغيرها من القرى القريبة من المقابر وسابقا كان أهل اللديات وديوماب الكندرية أيضا يدفنون فيها موتاهم والمقبرة مساحتها ليست كبيرة كما أنها قليلة الخدمات والقرية اتسعت وصولا الى المقابر ولم يعد هناك فاصل أو حد للمقابر من المساكن رغما عن توفر الخدمات بالمنطقة.
وهى أقدم من كل القرى حولها ويقال ان الشيخ حسن ود حسونة جاء للشيخ ود الهندي وقد وجده كبيرا في السن هرما وإن صح هذا الكلام فإنه يعنى أن عمر المقابر تجاوز الخمسمائة عام مما يعنى أن بها معظم أو كل آباء سكان المناطق التي ذكرتها سابقا وهى بهذا تعتبر تراثا مما يتطلب حمايتها وتسويرها وحتى شارع السيارات أصبح لصقا للمقابر.
منقول من الصفحة الرئيسية للشريف الهندي