الأقمار يتلألأون وشداد يواصل ثورة الإصلاح

٭ الهلال يعيش أحلى أيامه.. عشاقه يترقبونه أن يكتمل بدراً يتلألأ في سماء أرض المحنة غداً ويعزف لحناً جديداً في قلب الجزيرة بقيادة قائد الموسيقى كاريكا وبشه الفنان والمبدع شيبولا وصاحب التمريرات القاتلة صهيب الثعلب والمتألق سادومبا والمشاكس شلس صاحب الاهداف الخاطفة والمدافع الصلد الدمازين وبرشلوني اتاورا والجسور الجريف وتنقا الصغير كابو وسموأل وولاء الدين موسى والجوكر أبوعاقلة ومن خلفهم جينارو وهناك أوكرا وأطهر والريدة.
٭ أحسب ان الاقمار يضيئون سماوات الجزيرة وينقلون ابداعاتهم من هناك فليتدافع عشاق الازرق في الريف والحضر وقراها للاستمتاع بفرقة السامبا الهلالية الذي يسعى إلى النقطة 73 ..
٭ حداثة اضافة للجهاز الفني لانه مبدع يجيد قراءة الملعب فضلاً عن توجيهاته القوية لدى اللاعبين سيشكل ثنائية مع حجازي وأتوقع أن يكتمل الهلال بدراً ويسعد الملايين رغم ان المباراة عصراً.
٭ اتخذ الخبير الكروي كمال شداد قرارات صائبة وقال ان دوري الرديف يجب ان يعاد النظر فيه لانه انشأ بدون منافسة وقال ان هذه بدعة لابد على الاندية ان تنشيء البراعم تحت السن العاشرة وأخرى من عشرة إلى أربعة عشر والشباب أو الرديف من أربعة عشر إلى واحد وعشرين والتسجيلات والانتقالات وفق قوانين الفيفا والكاف بل اضافة ان ليس هناك ما يسمى بكتلة الممتاز لان أي نادي مؤهل شريك في الجمعية العمومية رداً على مطالب اندية الممتاز بما يسمى «بالكتلة» ولكنه قال ان هناك بعض المشاكل من اندية الممتاز في البث والرعاية والترحيل وسيجلس مع الاندية لحلها.
٭ نعم بدأت ثورة الاصلاح وكلنا معه والرياضيون يعلقون آمالا كبيرة في بروف شداد ومجموعته لاصلاح الكرة السودانية بعد ان دمرت مجموعة الفشل العام وأعظم قرار اتخذ الاعتذار عن المشاركة في سيكافا لانه يتضارب مع المنافسات المحلية.
٭ لقد ولى عهد المجاملات والترضيات والانحياز الصارخ وعند شداد كل الاندية سواسية يكفي اختيار اللجان العدلية والشخصيات التي تم اختيارها على رئاسة لجنتي الانضباط والاستئنافات والقادم أحلى.
آخر الأصوات
٭ حسناً فعل الاتحاد العام للصحفيين السودانيين بقيادة رزيقي بدعوة امس الاول اصحاب المصلحة في مسودة المعيبة الغريبة للتعديلات وناقش زملاء المهنة بعد ان تداعوا في البيت الصحفي ألا هو اتحاد الصحفيين وجاء كل رؤساء الصحف ومعظم الكتاب واجمعوا علي انه لابد من الاستنارة ورفع مذكرة لرئيس الوزراء تضم اعتراضات اتحاد الصحفيين وملاحظات رافضين ما جاء في المسودة الذي يذبح الصحفيين.
٭ شكراً لرئيس الوزراء الفريق أول بكري حسن صالح الذي استجاب لنداء الصحفيين ومنحنا شهرا لرفع ملاحظاتنا وتوصياتنا قبل الاجازة في رئاسة الوزراء.
٭ وللحديث بقية..