فرنسا تنفي توفير الحصانة والحماية الشخصية لعبدالواحد

> الخرطوم:الصحافة
نفت الحكومة الفرنسية ، منحها الحصانة الدبلوماسية والحماية الشخصية لرئيس حركة تحرير السودان المتمردة عبدالواحد محمد نور. وأكدت اهتمامها بتحقيق السلام المستدام والاستقرار وفض النزاعات بالسودان، مشيرة إلى مشاركتها في بعثة (يوناميد) العاملة بدارفور. وزار المبعوث الفرنسي للسودان وجنوب السودان استيفن قوبيرج، برفقة سفيرة فرنسا بالخرطوم إيمانويل بلاتمان، أمس الأول، ولاية شمال دارفور، حيث التقى بمقر حكومة الولاية بالفاشر نائب والي الولاية محمد بريمة حسب النبي.
وأبلغ حسب النبي الوفد الفرنسي بتحسن الأوضاع الإنسانية والأمنية، مرجعاً ذلك لنجاح الجهود المبذولة في عملية جمع السلاح وبسط هيبة الدولة من خلال الانتشار الواسع للقوات المسلحة بالمحليات.. وطالب حسب النبي، الحكومة الفرنسية بحمل رئيس حركة تحرير السودان المتمردة عبدالواحد محمد نور، الموجود حالياً في فرنسا للحاق بعملية السلام في السودان.من جهته، قال قوبيرج، إن بلاده تبذل جهوداً مستمرة ومنذ التوقيع على اتفاقية الدوحة للسلام بدارفور، وظلت تناشد رئيس حركة تحرير السودان عبدالواحد محمد نور الذي يقيم في فرنسا للحاق بالحوار والسلام.
وأضاف (نور ظل متمسكاً برأيه الشخصي معتمداً في ذلك على الإعلام)، نافياً أن تكون فرنسا قد منحته الحصانة الدبلوماسية والحماية الشخصية.