ملتقى استثماري بين البلدين بالخرطوم.البشير وموسفيني يشددان على إحلال السلام بجوبا

> الخرطوم:الصحافة
عقد الرئيسان المشير عمر البشير ، واليوغندي يوري موسيفيني ، أمس، قمة ثنائية بالقصر الرئاسي في عنتبي بيوغندا ، اعقبتها جلسة مباحثات مشاركة بمشاركة عدد من الوزراء ، وتناولت القمة ملف الامن والسلم في المنطقة ، والسلام في دولة الجنوب.
ودعا الرئيس البشير لدى مخاطبته جلسة المباحثات المشتركة ، الى عقد مؤتمر مشترك للاستثمار في الخرطوم بمشاركة مستثمرين سودانيين ويوغنديين وعرب للترويج لمشروعات استثمارية مشتركة بين البلدين وإقامة شراكات مع القطاع الخاص والمستثمرين.
وقال (هناك توافق بين السودان ويوغندا فيما يتعلق بمشاكل الإقليم وخاصة قضية الأمن والسلم في منطقة البحيرات).
وأشاد بالتطور الكبير الذي شهدته يوغندا، مثمناً دور الرئيس موسفيني في تحقيق السلام وتوحيد الشعب اليوغندي منوهاً إلى أهمية التجربة الأوغندية في التنمية.
وتطرق رئيس الجمهورية الى التفاهم بين السودان ودولة جنوب السودان لحل المشاكل وتنفيذ اتفاق التعاون المشترك بين البلدين.
من جانبه رحب موسفيني بزيارة البشير لبلاده، معرباً عن سعادته بحل مشكلة دارفور، واصفاً العلاقات بين بلاده والسودان بالممتازة، مؤكدا أهمية التكامل بين البلدان الأفريقية وإمكانية إنشاء السوق الأفريقية المشتركة وربط الدول بوسائل المواصلات والاتصالات.
الي ذلك قال وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور إن الرئيسين أكدا في القمة الثنائية على العلاقات التاريخية بينهما وأن الزيارة تأتي لتأسيس ما تم الاتفاق عليه في زيارة موسفيني للخرطوم.وقال وزير الخارجية بروفيسر ابراهيم غندور ان الرئيسين ناقشا التعاون المشترك بين البلدين واتفقا علي قيام ملتقي اقتصادي استثماري بين البلدين بالخرطوم ، واكدا دعم عملية الامن والسلم في منطقة البحيرات واتفقا علي دعم جهود الايقاد والتعاون لاحلال السلام في جنوب السودان وفق مرجعيات الجنوب.
وتقدم موسيفني بالتهنئة الى البشير برفع الحظر الاقتصادي الامريكي عن السودان وجدد وقوفه ضد المحكمة الجنائية ودعمه للموقف الافريقي الداعي للانسحاب من الجنائية ، مؤكدا وحدة القارة وتحقيق العدالة بأيد افريقية وابان غندور ان الزعيمين اكدا علي ضرورة احلال السلام في الجنوب والتواصل بين دول المنطقة لتحقيق هذا الهدف .ووصف غندور زيارة البشير الى يوغندا بالمهمة وقال إن البلدين تربطهما علاقات تاريخية ولديهما أدوار مهمة في شرق افريقيا وفي القارة ، مشير الى تجاوز البلدين للمشكلات السابقة الناتجة بسبب التمرد والحركات الحاملة للسلاح ، وأكد اتفاق الرئيسين علي تبادل الزيارات وفق جدول محدد ومواصلة اللجان الوزارية لاجتماعاتها ومراجعة تنفيذ كل ما اتفق عليه
وكان رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، وصل ،امس، إلى كمبالا وسط موكب استقبال رسمي وشعبي كبير، تقدمه الرئيس اليوغندي يوري موسفيني وكبار المسؤولين والتنفيذيين فى حكومته، وستستمر زيارة البشير إلى كمبالا لمدة يومين.