رهيد البردي .. لوحة فنية جاذبة .غنى لها صلاح ابن البادية قصيدة المغربي (ماعشقتك لجمالك)

رهيد البردي مدينة تقع في اقصى الجنوب الغربي بولاية جنوب دارفور بالقرب من الحدود السودانية مع جمهورية إفريقيا الوسطى و تشاد من الغرب والجنوب الغربي على ارتفاع 600 متر فوق سطح البحر وتبعد عن العاصمة الخرطوم بحوالي 1050 كيلومترتقدر مساحتها بحوالي 10 آلاف كيلو متر مربع.
الرهيد هو تصغير للرهد والرهد لغة هو مورد الماء، والبردي هو الشخص الذي يرد إلى مكان الماء وبذلك يكون معنى رهيد البردي هو مكان مورد الماء الذي يرده الناس لوفرته. وسميت المنطقة بهذا الاسم كناية عن كمية المياه الوفيرة التي تفي بحاجة كل من يرد إليها.
تقع رهيد البردي في منطقة السافنا الغنية المعروفة بكثافة الحشائش والأشجار وتتميز بتربتها الطينية الخصبة وكثرة الوديان وتجمعات المياه السطحية. يمر بها وادي رهيد البردي وهو عبارة عن تجمع لعدد من الخيران وينبع من غرب دارفور ويمر بمنطقتي كبم و مركندي التابعتين إلى محلية عد الفرسان ثم ينساب نحو سهول رهيد البردي ليمر من ناحيتها الشرقية ومن هناك يتجه نحو أراضي افريقيا الوسطى عبر منطقة أم دافوق حيث أقيم عليها سد أم روق.
يسود منطقة رهيد البردي غطاء نباتي كثيف يشمل أشجار الهجليج و الطلح و الهشاب و المهوقني والكتر والشحيط و الجميز والهبيل و السدر.
جذبت الطبيعة الغنية بالنباتات دائمة الخضرة العديد من قطعان الحيوانات البرية وتتمتع المحلية بمناظر طبيعية، من أميزّها منطقة أم دافوق، وسد أم روق، وبحيرة كلن، ووداي خضاري، ورجل الخضرة، وعد العجول، ومنطقتي تيسي والشويّب. كما تقع المنطقة بالقرب من محمية أم ردوم على الحدود مع دولة جنوب السودان
يقوم اقتصاد رهيد البردي على الزراعة وتربية الحيوان. ومن أهم المحاصيل الزراعية فيها الفول السوداني و الذرة و الدخن والخضروات والفواكه كالبامية والكول والبطيخ ويحترف السواد الأعظم من السكان مهن الرعي و تجارة المواشي و الزراعة التقليدية المعتمدة على الأمطار الموسمية.
كتب العديد من الأشعار عن رهيد البردي التي تصف جمال الطبيعة فيها وتغنى بها فنانون من بينهم الفنان الشهير صلاح ابن البادية في اغنيته الشهيرة (ماعشقتك لجمالك) لمؤلفها مبارك المغربي والتي وصف فيها رهيد البردي باللوحة الفنية.