تضحية أندية الممتاز

*اندية الدوري الممتاز كان لها دور كبير في احداث التغيير باتحاد كرة القدم وان لم تكن كلها فمعظمها ادلى بصوته لصالح مجموعة الاصلاح والنهضة بقيادة البروفيسور كمال شداد .
*اندية الدوري الممتاز ظلت تعاني في السنوات الماضية جراء عدم تسلمها او التأخير في تسلمها حقوقها من البث والرعاية وانعكس ذلك سلباً على الفرق اذ لم تستطع بعض الاندية الايفاء بالتزاماتها المالية تجاه محترفيها محليين واجانب .
*نجحت الاندية بالاضافة الي الاتحادات المحلية في عملية التغيير باتحاد الكرة ولانها تعلم ان مجلس الادارة الجديد وجد تركة مثقلة في هذه المؤسسة الرياضية الكبيرة كان لابد لها من التضحية وهي ماتفعله حالياً بحرصها على اتمام جميع المنافسات في الوقت الذي حدده الاتحاد بقيادة شداد ذلك رغم معاناتها اذ كل فريق في هذا الشهر تحديداً يؤدي مباراة كل 48 ساعة او 72 ساعة وهذا لم تتعود الفرق السودانية عليه ولكنها قدرت الظروف التي يمر بها اتحاد كرة القدم اذ لابد من اكمال المنافسات القومية في الوقت المحدد وهو نهاية شهر نوفمبر الحالي وبعد ذلك تفتح صفحة جديدة لكرة القدم في العام 2018 باذن الله ستحوي العديد من الانتصارات والانجازات.
*تبقى اسبوع تقريباً لاكتمال منافسة الدوري الممتاز وهذه الايام الصراع محتدم بين فريقي القمة الهلال والمريخ لاحتلال المركز الاول ، «الموج الازرق» يسعى للمحافظة على اللقب و»الكتيبة الحمراء» تعمل للفوز بكأس الدوري واتمنى ان يتواصل ذلك حتى المباراة الاخيرة بين الهلال والمريخ لتكون هي الفيصل بين الفريقين ، اما السباق لاحتلال مقعدي بطولة كأس الاتحاد الافريقي فالصراع يشتد بين فرق هلال الابيض والأهلي شندي والخرطوم الوطني وحتى الأهلي الخرطوم وهلال كادقلي ما زالت امامها الفرصة ولكن «أزرق كردفان» هو الاقرب رغم الهزيمة التي تلقاها بالامس على ملعبه من الأهلي شندي الذي بدوره يسعى للفوز في مباراته الاخيرة امام التريعة ليرتفع برصيده الي 57 نقطة من الممكن ان تؤمن له المشاركة في الكنفدرالية، وهنا الخرطوم الوطني صاحب ال50 نقطة وتبقت له ثلاث مباريات اذا حقق فيها الفوز سيتأهل عن جدارة واستحقاق.
*روح طيبة تسود اسرة كرة القدم هذه الفترة اتمنى ان تستمر حتى يستطيع القائمون على الامر في اتحاد كرة القدم تنفيذ كل المشاريع والبرامج التي تم اعدادها والتي اذا ما اكتملت ستعود بالخير والفائدة للرياضة بسوداننا الحبيب اذ الجميع يعمل من اجل المصلحة العامة وهذا هو الفرق بين «الامس واليوم».
*الفرق التي تود الاستمرار في منافسة الدوري الممتاز عليها قبل انطلاقة الموسم الرياضي ان توفر الامكانات اللازمة واولها توفير مرتبات وحوافز اللاعبين الاجانب والمحليين واعضاء الجهاز الفني والاداري وتضع تلك الاموال في حساب منفصل باحد البنوك وقبل ذلك توفر المال اللازم لاعداد الفريق من معسكرات ومباريات ودية واذا تم ذلك فلن تكون هناك مشاكل كبيرة تعترض مسيرة الفريق في المنافسة .
*بعض الفرق المهددة بالهبوط هذا الموسم من الدوري الممتاز لم تكن حساباتها دقيقة اذ عن طريق النفير جمعت بعض المال ونجحت في تسجيل لاعبين مميزين ولكن بعد ذلك لم تستطع توفير مرتبات اولئك المحترفين وكذلك مرتبات اعضاء الجهاز الفني لذلك بدأت في التراجع خصوصاً في الدورة الثانية وآخذ هنا فريق تريعة البجا جبل اولياء مثالاً ، فتريعة البجا بدأ بداية قوية وحقق العديد من الانتصارات في الدورة الاولى ولكنه ومنذ انطلاقة الدورة الثانية تراجع بصورة مخيفة وتدحرج الي المراكز الاخيرة والان هو من اكثر الفرق المهددة بالهبوط ان لم يكن قد هبط بالفعل والسبب شح الامكانات .