رئيس المجلس الاعلي للبيئة يفي بوعده ويزيل تراكمات النفايات بالمحطة الوسيطة الخرطوم

تفقد الوزير حسن اسماعيل سيد احمد رئيس المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية والريغية بولاية الخرطوم صباح اليوم سير العمل بالمحطة الوسيطة الخرطوم بمنطقة الرميلة ووقف خلال زيارته علي ازالة التعديات والمخالفات السالبة التي منيت بها المحطة في محيطها الخارجي خلال الفترة الفائتة والتي كانت مصدر قلق وازعاج لاهل المنطقة.
وكان الوزير حسن اسماعيل قد وعد اهل المنطقة في وقت سابق بازالة كافة التشوهات وإزالة التعديات العشوائية وتغير محيط المحطة الي بيئة مخضرة جاذبة تسر الناظرين وهاهو قد اصبح يسير في تحقيق وعده ووعد الحر دين عليه.
وتعتبر المحطة الوسيطة الخرطوم التي انشأت في العام 2003 واحدة من اهم المحطات في ولاية الخرطوم التي تعمل علي مناولة النفايات قبل نقلها الي المكبات الكبيرة للبدء في معالجتها وتتسع مساحة المحطة الكلية الى 19500 متر مربع وتستوعب ما يقارب ال120 طن يومياً.
الوزير حسن إسماعيل افاد خلال جولته التفقدية اليوم ان المحطات الوسيطة عموما انشأت بمعايير واشتراطات بيئية تجعلها صديقة للانسان موضحاً ان هيئة نظافة ولاية الخرطوم نقلت اكثر من 2000طن من النفايات من المحيط الخارجي للمحط  بكلفة بلغت مليار ونصف المليار مشيرا ان نسبة نجاح العمل بلغ ال80% خلال اسبوع من بداية العمل وعزى اسماعيل تكدس النفايات بالمحطة لخلل في الاليات والجرارات في الفترة الماضية.
ووعد اسماعيل بمضاعفة الجهد في العمل حتي تحقيق الأهداف المنشودة التي وعد بها اهل المنطقة مع البدء في تسوير المحطة وتشجيرها وعمل نجائل وحدائق وميادين خماسيات للشباب مناشدا اهل المنطقة وجميع مواطني الخرطوم بالمحافظة علي المحطة الوسيطة وعدم الاهمال بها للمحافظة علي صحة الانسان والبيئة.
من جانبه اشار مدير المحطة الوسيطة الخرطوم انور عبدالكريم ان العمل بدا قبل اسبوع وصلنا خلاله الي نسبة نجاح فاقت ال80% واعدا باضافة وتكريس الجهد في العمل لإعادة المحطة سيرتها الاولي وجعلها صديقة للإنسان.
وفي ذات السياق اكد مدير العمليات بهيئة نظافة ولاية الخرطوم انور داؤود ان المحطة تعمل علي تقليل التكلفة الزمنية والمالية مضيفا ان تأهيل الاليات واضافة آليات جديدة سيساعد علي احداث نقلة كبيرة في طريقة عمل المحطات الوسيطة مؤكدا ان العمل بالمحطة يسير بصورة دائمة وورديات متبادلة ليل نهار من اجل بيئة صحية معافاة تلائم إنسان ولاية الخرطوم.
*إعلام المجلس الاعلي للبيئة..*