قال إن ايلا حول الأحلام إلى حقيقة.البشير: المتطلعون لقيادة الجزيرة سبحوا عكس التيار

> رفاعة: متوكل ابو سن
أكد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، أن المشاريع الكبيرة التي تمت خلال عهد والي الجزيرة د.محمد طاهر ايلا الممتدة لعامين ونصف العام كانت «أحلاماً»، ودللت على أن الجزيرة كانت تحتاج «لزول» يفتح طريق التنمية ، ووصفه بمفجر الطاقات. مشيراً الى أن من كانوا يتطلعون لقيادة ولاية الجزيرة «سبحوا عكس التيار.. والبعوم عكس التيار بغرق»
وافتتح البشير مشروع كهرباء تجمع قرى الكتوتاب بولاية الجزيرة الذي يخدم 18 قرية بمحلية شرق الجزيرة.
وأكد البشير خلال مخاطبته ثلاثة لقاءات جماهيرية حاشدة ، مختلفة بمدينة رفاعة، ومواطني قرى تجمع الكتوتاب،وأبوقوتة ،أمس اكد اهتمام الدولة بتوسيع الخدمات بإنشاء البنيات التحتية لتحسين أوضاع المواطنين، ووعد بدعم جهود حكومة الجزيرة لتنفيذ المشاريع المقبلة.
وأشار البشير إلى أن المشاريع الكبيرة التي أقيمت خلال ولاية ايلا في عامين ونصف العام كانت أحلاماً، وزاد «لو كان كل خمس سنين بتم العمل في سنة واحدة لتقدمت الجزيرة على دولة كوريا».
وجدد مضي الدولة تجاه توفير الخدمات الصحية والمدارس والجامعات والمياه لإنسان الريف.
وأضاف البشير: «نريد أن تصل الخدمات الصحية لرعاية الأمهات والأطفال حديثي الولادة»، وقال «لا نريد أن يسافر مواطن الريف لتلقي العلاج بالمدينة أو الخرطوم».
وأشار البشير إلى أن ولاية الجزيرة خلال الفترة الماضية كان بها إستاد واحد في مدني وآخر في الحصاحيصا وأصبح الآن بكل محلية إستاد جديد. وتابع «نريد من أهل رفاعة الدخول في الدوري الممتاز لمنافسة الهلال والمريخ العاصميين».
وقال إن المشاريع الخدمية العديدة التي افتتحها بولاية الجزيرة تمت بدعم اتحادي وحكومة الولاية ومن مواطنين وخيرين.
وفي أبوقوتة ، قال رئيس الجمهورية إن من كانوا يتطلعون لقيادة ولاية الجزيرة «سبحوا عكس التيار.. والبعوم عكس التيار بغرق». ووصف مواطني الولاية بأنهم صادقون. ودلَّل على ذلك بمساندتهم للوالي محمد طاهر ايلا دون النظر لقبلية أو جهوية.
وقال البشير «الجزيرة بوتقة جمعت كل أهل السودان، دون قبلية أو جهوية، وكلهم رحبوا بـ «ايلا»».
وأشار إلى أن السلطة صارت في يد سكان الجزيرة، وهم الذين يحددون من يحكمهم.
ووصف البشير إنسان الجزيرة بأنه «واع ولن ينغش أو ينخدع بالكلام المعسول ويؤمن بالبيان بالعمل»، الأمر الذي وجده عند ايلا، من خلال المشروعات التي أقامها في الولاية.
وأضاف «أنا لمَّا اتخذت القرار كان هو قرار مواطن الجزيرة»، في إشارة إلى قرار حل المجلس التشريعي في الولاية.
وقال والي الجزيرة د.محمد طاهر ايلا، إن المشاريع الخدمية من طرق ومياه التي افتتحها الرئيس عمر البشير، تمثل برنامج الرئيس الانتخابي الذي وعد به المواطنين، مضيفاً «نقول اليوم رفعنا التمام بتنفيذها».

وأشاد ايلا بدور سكان الجزيرة وأهل رفاعة نحو إنشاء العديد من المشاريع التنموية، وقال إن احتشاد مواطني الجزيرة خلال زيارة الرئيس لما تم تنفيذه من مشاريع.
وافتتح رئيس الجمهورية، خلال زيارته إلى الولاية 81 مشروعاً تنموياً وخدمياً موزعة على محليات مدني الكبرى وأم القرى وجنوب الجزيرة والمناقل ومحلية القرشي وشرق الجزيرة والحصاحيصا.
وافتتح أمس، مستشفى أبوقوتة بمحلية الحصاحيصا، على نفقة أسرة آل ملحم من المملكة العربية السعودية بتكلفة 20 مليون جنيه.
وأوضحت مدير عام وزارة الصحة في الولاية وداد يوسف، أن المستشفى يضم أقسام النساء والتوليد، الأطفال، الجراحة والطوارئ، ومزود بأحدث الأجهزة والمعدات.
وقالت وداد إن السعة السريرية للمستشفى 144 سريراً ويستوعب احتياجات قرى وحدة أبو قوتة الإدارية والقرى المجاورة. وأبانت أن المستشفى يُعد إضافة حقيقية لتطوير الخدمات الطبية بمحلية الحصاحيصا.