«الصحافة» تقف على تجربة التغطية الطبية لـ«452» ألف طفل بولاية شمال كردفان

خطة لتغطية 80% من مواطني الولاية بحلول العام المقبل

المبادرة تقفز بقائمة الأدوية فضلاً عن مجانية الفحوصات الطبية …

شمال كردفان : فتحي الكرسني

أكدت وزارة الشؤون الاجتماعية بشمال كردفان ان التغطية التأمينية لسكان الولاية ارتفعت الي 63% وقالت انها تسعي لتغطية 80% من سكانها بحلول العام المقبل 2018م ، كاشفة ان تغطية الأطفال دون سن الخامسة تحت مظلة التأمين الصحي ، وقالت ان الخطة تمضي لتغطية «452 » ألف طفل بالولاية منهم «316» ألف طفل غير مؤمن عليهم حسب خطة الولاية.
وقالت ان الذين ترددوا لطلب العلاج ارتفع الي «66» ألف مؤمن شهرياً يتلقون الخدمة عبر «327» منفذ تأمين بالولاية ، بدلاً عن «72» منفذاً كان يتردد عليها «12» ألف مؤمن عليهم قبل مبادرة الأطفال دون الخامسة .
وقطع وزير الشؤون الاجتماعية بشمال كردفان العميد الركن المرضي صديق المرضي النسبة ان ارتفعت للتدخلات العلاجية الكبيرة التي قام بها التأمين الصحي في تأهيل وترقية الخدمة الطبية والعلاجية والتي تجاوزت «52» مركزا صحيا بمحليات الولاية المختلقة ، وبناء عليها جاءت مبادرة ادخال الأطفال دون سن الخامسة تحت مظلة التأمين الصحي بالولاية .

برنامج حكومي لتحسين المؤشرات الطبية للأطفال …
وكشف وزير الشؤون الاجتماعية بالولاية ان مبادرة ادخال الأطفال دون سن الخامسة تحت مظلة التأمين الصحي بالولاية جاءت امتداداً وتطويراً لجملة من التدخلات الحكومية بناء علي تقرير منظمة الصحة العالمية حول شريحة الأطفال دون سن الخامسة .

وقال ان المؤشرات أثبتت ان السودان يعاني ارتفاعا في معدل وفيات الامهات والأطفال في مرحلة الانجاب ودون سن الخامسة من بين دول العالم ، وقال بناءً علي المؤشرات اعلاها وضعت حكومة السودان برنامجاً يهدف الي تحسين وتصحيح تلكم المؤشرات المزعجة وقتها ، وذلك من خلال برنامج العلاج المجاني الذي تموله وزارة المالية الاتحادية للولايات لتقديم حزمة من الخدمات الصحية مجاناً للأطفال دون سن الخامسة لعدم مقدرة ذويهم سداد روشتة العلاج ، الا ان الظروف الاقتصادية التي مرت بها البلاد ادت الي تعثر البرنامج ولم تتجاوز تغطيته 30% للشريحة المستهدف بالولاية .
وقال ان شمال كردفان جاءت بالمبادرة ويقودها وزير الصحة بالولاية الدكتور عبد الله حسين فكي ، انطلاقا من دورها الريادي وامتدادا لمشروعها نفير النهضة والذي احدثت من خلاله ثورة حقيقية في الخدمات ، فكانت الخطة تقديم حزم متكاملة من الخدمات الصحية المجانية للأطفال دون سن الخامسة .
الحكومة الاتحادية : تدشين المبادرة تحدي حقيقي لنا …
وقالت حكومة الولاية ان التدشين الفعلي للمبادرة انطلق في أغسطس 2016م بمدينة الأبيض حاضرة شمال كردفان بحضور نائب رئيس الجمهورية الأستاذ حسبو عبد الرحمن ووزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدولب وبحر ادريس أبو قردة وزير الصحة الاتحادي ووالي الولاية مولانا أحمد هارون وزير الصحة بالولاية الدكتور عبد الله حسين فكي وجمع كبير من المختصين بالشأن الصحي بالمركز والولايات ، اعتبرت الحكومة الاتحادية ان تدشين المبادرة سيكون بمثابة تحدي حقيقي لها ولخطتها حسب المؤشرات الدولية .
وقال ان نجاح المبادرة في شمال كردفان يعتبر مدخلاً مهماً لتعميم المبادرة لولايات السودان كافة ، وخير مؤشر لانطلاقة للمبادرة ادخال «5» ولايات بنهاية العام الجاري في المبادرة ، حيث وقف الجميع علي ورقة عمل قدمها وزير الصحة بالولاية حول مبادرة الأطفال دون الخامسة بشمال كردفان .
المبادرة ارتكزت على برتكول مشترك …
من جانبه أكد مدير الصندوق القومي للتأمين الصحي بولاية شمال كردفان الدكتور وائل أحمد فكي حامد ان ادارة الصندوق بالولاية احتضنت مبادرة علاج الأطفال دون الخامسة لقناعتها الكاملة بان التأمين الصحي هو المظلة التكافلية الاشمل للمُؤمن عليهم في تحسين مؤشرات الخدمة الطبية المتكاملة ، موضحا ان المبادرة ارتكزت علي برتكول ينص علي تحويل اموال العلاج المجاني للتأمين الصحي بالولاية التي كانت لا تتعدى تغطيتها 30% من الأطفال ويستكمل العجز في الميزانية من موارد الدعم الاجتماعي للفقراء لتغطية نسبة 70% المتبقية من أطفال الولاية ، وقال ان تلكم الاموال مجتمعة تعمل علي تغطية كافة الأطفال المستهدفين بالولاية .
استراتيجية لتوظيف الأموال لتعزيز محاور الصحة ..
وكشف مدير التأمين الصحي ان الخطة الاستراتيجية لتوظيف تلكم الاموال تشمل محاور الصحة التعزيزية «التوعية والتثقيف الصحي» والصحة الوقائية «التغذية والتحصين » بالاضافة الي الطب العلاجي من طبيب وفحوصات مختلفة ، قال لذلك جاءت النظرة الي مبادرة الأطفال دون الخامسة علي اساس انها حزم صحية متكاملة لا تظهر فقط في العنابر والطبيب والصيدلية والمعمل فحسب بل يتم توجيهها الي تقوية التحصين والتغذية والتوعية علي مستوي المراكز الصحية والوحدات وحتي الفرق الصحية الجوالة في الريف البعيد .
المهم في المبادرة هو أن تكون الخدمة متاحة
لكل المُؤمنين …
وكشف مدير التأمين الصحي عن دراسة قال انها أجريت علي مستوى السودان عامة وشمال كردفان بصورة خاصة لمعرفة تكلفة الحزم العلاجية التي يحتاجها مشروع المبادرة وكيفية السداد علي ان يتم التعامل مع المؤسسات الحكومية والدفع يتم مقدماً ويبقي الالتزام بتوفيرالخدمة التزاماً أخلاقياً ، لان المهم في المبادرة هو ان تكون الخدمة متاحة لكل المُؤمنين ، واصفة الموضوع بـ«الجديد» وقالت فيه تحديات كبيرة لان المبادرة تستهدف تغيير فهم متلقي الخدمة ومقدمها وحتي التأمين الصحي الذي اصبح يسدد فاتورة المُؤمنين بطريقة مختلفة تماماً .
الخدمة متاحة لكافة الأطفال دون سن الخامسة بنسبة 100% …
وقطع مدير التأمين الصحي بوجود تحسن في الخدمة المقدمة من خلال متابعاتهم الميدانية لسير المبادرة، مؤكدا ان مرحلة الحصر والتسجيل للأطفال دون الخامسة كانت بمثابة تحديا كبيرا في ظل المشروع الجديد والتسرب من الولايات المجاورة لتوفر الخدمات التشخيصية والعلاجية بالابيض حاضرة الولاية ، كاشفا بان الولاية بها «452 » ألف طفل دون الخامسة «316» ألف طفل منهم غير مؤمن عليهم ، وقد بدأ العمل في استخراج البطاقات لهم عبر الرقم الوطني أو أي أوراق اثبات تربط الطفل بأحد الوالدين وقد وصل الآن عدد البطاقات المسجلة والمستخرجة «117» ألف بطاقة بنسبة 35% خلال الـ«6» أشهر الماضية ، بينما لازال التسجيل واستخراج البطاقات مستمرا ، علماً بان الخدمة متاحة لكافة الأطفال دون سن الخامسة وبالقانون بنسبة 100% .
المبادرة قفزت بقائمة الأدوية إلى «620 » صنفاً …
وأكد الدكتور وائل فكي ان تقديم خدمة الحزم الوقائية والتعزيزية متاحة عبر وزارة الصحة الولائية ، وقال ان التحدي الأكبر يكمن في الخدمة العلاجية بالريف حيث ان 70% من سكان الولاية يقطنون الريف والقري ، والبنية التحتية للخدمات الصحية بالريف بلا شك تؤثر علي شكل الخدمة المقدمة في الريف مما يتطلب تدخل وزارة الصحة لتأهيلها حتي تستوعب كافة الحزم المطروحة ، كاشفا عن ارتفاع منافذ تقديم الخدمة من «72» منفذا قبل المبادرة الي «327» منفذ تأمين صحي يقدم الخدمة المجانية للأطفال دون الخامسة ، بجانب مشروع العلاج المجاني للأطفال والذي كان يقدم «50» صنفاً من الأدوية للمؤمنين ، بينما قفزت بها المبادرة الآن الى «620 » صنفاً من الأدوية فضلاً عن كافة العمليات والفحوصات المعملية والاشعة ومقابلة الاخصائيين داخل وخارج الولاية مجاناً عدا الـ 25% من قيمة الدواء .
… خطة لتدريب واستبقاء الكوادر بالريف ورئاسات المحليات
وزير الشؤون الاجتماعية بالولاية أوضح انه تم دفع اموال كثيرة في تدريب الكوادر وقدم عمل غير مسبوق لاستبقاء الكوادر بالريف ورئاسات المحليات مما ساهم في تحسين الخدمة الطبية ، وجدد السعي لتأهيل البنية التحتية لعدد من المراكز الصحية وقال المرضي، ان التأمين الصحي الاتحادي رفد الولاية بمبلغ «4» ملايين جنيه كمساهمة في تطوير المواعين الصحية في اطار نفير نهضة شمال كردفان ، كما استجلبت الولاية أجهزة حديثة لتوطين العلاج بالداخل لبعض المراكز والمستشفيات بالاضافة الي 7% التي خصصها البرتكول بواقع «200» ألف جنيه شهرياً لتحسين وتأهيل الاجهزة الطبية عبر وزارة الصحة الولائية .
وفيما يلي الأدوية قال مدير التأمين الصحي انها متوفرة بكل منافذ التأمين الصحي مع العمل علي زيادة ونشر الخدمة لقناعتهم بان صيدلية مركزية واحدة لا تكفي مما يزيد الصرف غير المباشر علي المؤمنين ، قاطعاً بان نسبة الأدوية غير المتوفرة لا تتجاوز 5% فقط في منافذ الخدمة ، قال وسيتم معالجتها عاجلاً .
أكثر من «5» آلاف من ولايات الجوار
يترددون على الولاية …
بينما اشتكى الدكتور وائل التردد العالي القادم اليهم من بعض الولايات المجاورة ، قال تجاوز الي «5» الاف متردد ويكلفون التأمين الصحي خدمات صحية لها كلفتها المالية والخدمية ، غير ان وائل عاد قائلاً ستتم معالجة المشكلة بالمعيار الاخلاقي وحسن الجوار في تقديم الخدمة الصحية للأطفال ، عموماً ان المبادرة استجلبت للولاية اخصائي امراض القلب يقدم خدمة مجانية للأطفال ، وحتي المحولين الي الخرطوم قال يتم توفير اسعاف لهم مجاناً وفق مبادرة الأطفال دون الخامسة .
إقبال كبير من المواطنين على المراكز لتلقي
الخدمة بالمحليات …
هذا وقد رصدت «الصحافة» من خلال زياراتها الميدانية لمراكز تقديم الخدمة في مدينة الابيض ومحليات «جبرة الشيخ وغرب بارا وسودري والرهد ابو دكنة» لاحظت اقبالاً كبيراً من المواطنين علي المراكز لتلقي الخدمة واستخراج البطاقات للأطفال المستهدفين مما يبشر بنجاح المبادرة التي عبرت بمشروع العلاج المجاني للأطفال دون سن الخامسة والتي ظلت تمثل هاجساً مزعجاً للدولة والأسر الفقيرة في الماضي القريب ، عبرت بها الي أرض الواقع .