الصحة تُعلن خلو النيل الأزرق من الإسهالات المائية

24-09-2016-01-11الخرطوم:الصحافة
أعلنت وزيرة الدولة بوزارة الصحة سمية ادريس أُكد أمس خلو ولاية النيل الأزرق من حالات الإصابة بالإسهالات المائية واكتمال السيطرة عليها في كافة محليات الولاية.
وقالت «لسونا» ان الحالات المبلغ عنها حاليا عادية ودون المعدلات الطبيعية اذ بلغت الحالات الداخلة للمراكز المخصصة لاستقبال الحالات وعددها «30» مركزا الأربعاء الماضي «31» حالة وامس الأول «19» حالة وأمس «8» حالات وهي حالات اقل من المعدل الطبيعي، مستطردة ان «27» مركزا لم تسجل أية حالة أمس وان بلاغاتها صفرية .
واضافت ان جهود غرفة الطوارئ الصحية ستتواصل وستتضاعف لتنقية مياه الشرب ومصادرها بتركيب محطات اضافية .
وأبانت الوزيرة ان الحكومة الاتحادية وحسب توجيه نائب رئيس الجمهورية قدمت امدادا للولاية تمثل في معينات عينية بتوفير طلمبات وأدوية ومبيدات بقيمة 4 ملايين جنيه وذلك لتعزيز صحة البيئة بالولاية خاصة في محليتي الرصيرص والدمازين، لافتة الي انه تم التصديق لخطة الولاية وستصل الولاية خلال اليومين القادمين 20 عربة نفايات.
وأشادت الوزيرة باسهامات القطاع المدني خاصة بالمتطوعين من الطلاب والشباب والمرأة والهلال الأحمر السوداني وجامعة النيل الأزرق التي فتحت مركز كلية تنمية المجتمع لغرفة الطوارئ الي جانب الإعلام الذي أسهم بفعالية في التوعية والتثقيف الصحي .
و زارت سمية أُكد مدينة الكرمك واطمأنت على الوضع الصحي بالمحلية ، وقالت ان محلية الكرمك خالية تماما من حالات الاصابة بالإسهالات المائية ، وأوضحت انه تم تعزيز الموقف الصحي بالمحلية بعدد 11 كادرا صحيا وأدوية واتخاذ إجراءات وقائية .
وأعلنت الوزيرة عن تدشين الحملة الكبرى لمكافحة نواقل أمراض الخريف وعلى رأسها الملاريا اليوم من منطقة الحي الجنوبي بمدينة الرصيرص.
وأبانت ان الحملة ستستمر لمدة عشرة أيام وستغطي كافة مناطق الولاية وتشتمل على تكثيف عمليات التطهير والكلورة، داعية كافة منظمات المجتمع المدني مواصلة المشاركة في الحملة.