لتعزيز التعاون والاستثمار الزراعي .. السودان والصين يوقعان ست اتفاقيات

الخرطوم : رجاء كامل/ سلمى داؤد
في ختام الملتقى السوداني الصيني لتعزيز التعاون والاستثمار الزراعي الذي عقد بالخرطوم واستمر لمدة ثلاثة أيام وقعت وزارة الزراعة والغابات امس بفندق السلام روتانا ست اتفاقيات مع وزارة الزراعة الصينية لتعزيز التعاون والاستثمار الزراعي، ووقع عن الجانب السوداني وزير الزراعة والغابات بروفيسور ابراهيم الدخيري فيما وقع عن الجانب الصيني وزير الزراعة هان شانق.
وأكد وزير الزراعة وضوح الرؤية وخارطة الطريق الإستثمارات الزراعية فى البلاد وقال اكملنا الرؤية في مجمل الخطة التنفيذية في مجالات الاستثمارات والتعاون الاكاديمي في القطاع الخاص بجانب حزم المشروعات المطروحة التي تنفذ في الفترة من 2017ـ2020 بعد ان تم مداولاتها مع الجانب الصيني.
وكشف الدخيري عن رغبة ثلاث مقاطعات صينية للتباحث في الملفات مشيدا بدور الاعلام الصيني في نقل فعاليات الملتقي بمصداقية والاجراءات والبرامج التي تمت خلال الزيارة وعكسها للشعب الصيني وثمن دور سفيري البلدين في انجاح المفاوضات بين البلدين والولوج للعمل وارسال فرق فنية وبحثية لاكمال أطر التعاون بجانب تفعيل آليات المتابعة مشيرا إلى إكمال تطوير المركز الزراعي الصيني في الفاو وتطوير المنطقة الزراعية في الرهد.
وجدد الدخيري اكتمال التوافق مع الصين في مجمل الخطة التنفيذية في مجال الاستثمارات والتعاون الأكاديمي والتواصل مع القطاع الخاص الصيني.
وأكد الوزير جودة الأصناف الصينية التي تمت زراعتها في مشروع الجزيرة واستكمال زراعة 450 الف فدان لمحصول القطن في الجزيرة فى اطار الاستثمار الصيني.
و أكد وزير الزراعة الصيني هان شانق دعم بلاده التام للسودان لافتا الي استعداده لاستكمال المشاريع الاستثمارية وصفا الزيارة بالناجحة وقال سيتم انقاذ ماتم الاتفاق عليه من مشروعات استثمارية وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في السودان في كافة المجالات خاصة الصناعية والتجارية وتأهيل البنيات التحتية.
ووصف معتمد محلية شرق الجزيرة مصطفي الشامي عمر بدر ان زيارة وزير الزراعة الصيني والوفد المرافق له لولاية الجزيرة أمس بالمهمة.
واكد الشامي بأنها فرصة للدخول في شراكات زراعية تسهم في دعم الاقتصاد الوطني وإعادة المصانع المتوقفة لعجلة الإنتاج .
وأشار معتمد محلية الكاملين عبد الله أحمد قسم السيد إلى ان زيارة الوفد الصيني ستسهم في اعادة مشروع الجزيرة لسابق عهده وتسهم في توظيف الموارد بالصورة المثلي وزيادة دخل المزارعين والاستفادة من الخبرات والتقانات الصينية.
من جانبه قال رئيس الكتلة البرلمانية لنواب ولاية الجزيرة بالمجلس الوطني عبد الله بابكر ان الولاية موعودة بنهضة وتنمية شاملة باعادة المشروع لأحسن من سابق عهده وإعادة المصانع المتوقفة لدائرة الانتاج وفتح فرص عمل واسعة لأبناء الولاية في مختلف المجالات وأقر أن الاستثمارات الصينية كان حلما فأصبح الآن واقعا بفضل سياسات حكومة الامل والتحدي في تأهيل البني التحتية وتهيئة مناخ الاستثمار .
واوضح المزارع بمشروع الجزيرة أحمد ابراهيم حسن إن الاستثمار الصيني يمثل طوق نجاة للمزارعين وسيسهم في دعم الاقتصاد القومي والنهوض بالولاية.