الزي الموحد

٭ أعظم ما في الناس ان يكون الاحساس بأنهم مع الآخرين.. خاصة إذا كان (الزي) زي بعض..!
٭ بصراحة توحيد الزي الرسمي في القوات المسلحة أو الشرطة هو الذي جعلها (مهابة) وكل (زول) يتمنى أن يرتدي ذلك الزي الفريد..
هناك مؤسسات أخرى ان كانت نظامية أو مالية من بنوك وشركات أخرى وإلى ذلك من زي المدارس مع ان هذا الزي (ملخبط) بين ما هو عام أو (خاص).. وهذا الخاص يفترض أن يتوحد فيه أيضاً الزي.. ولكن نقول لمن ومن يسمع.. فالمفروض أن (توحد الزي المدرسي) مهما كان.. ذلك فهو أفضل..!
٭ توحيد الزي يعطي الاحساس المشترك أن كل الناس في قناة واحدة يؤدون عملاً أو دراسة، ان واجباً مشتركاً وهو (يؤدي) إلى راحة نفسية وذهنية.. ويوحد الهم الاجتماعي فالزي الواحد يقلص وينهي أي (عقد) قد تنشأ في التباين بين الناس بسبب الزي (فهذا) أبيض وذلك أحمر وهذا (التلوث البصري) لا يؤدي إلى وحدة خاصة في الوسط الطلابي..!
٭ وباختصار بعض الجامعات وهي قلة قد ألزمت طلابها بالزي الجامعي وكذلك كليات ومعاهد اضافة لما هو مستمر ومعروف وأقول ان جامعة الخرطوم يفترض أن تكون هي الأولى في الالتزام بالزي الجامعي.. أفضل من (فوضى الزي) فالحرم الجامعي ليس للتنافس في (معارض زي متحرك)، فلابد من وحدة في الزي بين كل الكليات.. وغير الخرطوم.. هناك جامعات أخرى مهما كانت درجة رفضها، فلابد من الالتزام.. بالزي الموحد فهو أفضل بالنسبة للطلبة والطالبات.. وكما قلنا فهو يعطي الشعور القوي والمسؤولية بأنهم في مؤسسة علمية، فالمظهر الواحد يقود إلى احترام وهيبة لتلك المؤسسة أو الجامعة..!
٭ نريد لجامعة الخرطوم وسلسلة جامعاتنا العتيقة أن تتزين بالزي الموحد لكل جامعة ما تختار من لون زي، محترم.. حتى (ترتاح) من فوضى (الملبوسات).. وعلى التعليم العالي والأجهزة الأخرى أن تدرس كما سبق ذلك من قبل وعلينا اتخاذ الأمر بجدية واهتمام..!