انخفاض مؤشر الفاو لأسعار الأغذية في نوفمبر وسط ارتفاع كبير في إنتاج الحبوب

روما : وكالات
انخفضت أسعار الغذاء هامشياً علي المستوي العالمي في نوفمبر حيث عوّض الانخفاض في أسعار منتجات الألبان عن الارتفاع الكبير في أسعار السكر والزيوت النباتية، بحسب ما أظهر مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» لأسعار الغذاء امس .
وبلغ معدل المؤشر 175.8 نقطة في نوفمبر أي بانخفاض بنسبة 0.5 في المائة عن الشهر السابق، ولكن بارتفاع بنسبة 2.3 في المائة عن نفس الشهر من العام السابق.
ورفعت الفاو توقعاتها العالمية لانتاج الحبوب بحيث أصبحت تتوقع ارتفاع امدادات العالم الي قرابة 3,331 مليون طن، وهو أعلي رقم علي الاطلاق.
ويُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار المواد الغذائية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلة السلع الغذائية الأساسية.
وكان السبب وراء انخفاض معدل الأسعار في نوفمبر/ الانخفاض في مؤشر الفاو لأسعار منتجات الألبان بنسبة 4.9 في المائة بعد انخفاض أسعار الزبدة والجبنة ومسحوق الحليب الكامل الدسم والخالي من الدسم.
وفي المقابل ارتفع مؤشر الفاو لأسعار السكر بنسبة 4.5 في المائة لأسباب من أهمها انخفاض الصادرات من البرازيل والمخاوف من أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط الي استخدام مزيد من محصول قصب السكر في انتاج الايثانول.
كما ارتفع مؤشر الفاو للزيوت النباتية بنسبة 1.2 في المائة خلال الشهر بسبب ارتفاع أسعار زيت الصويا، بينما انخفضت أسعار زيت النخيل بسبب ارتفاع مستويات الانتاج عن المتوقع في ماليزيا.
أما مؤشر الفاو لأسعار اللحوم فلم يتغير كثيراً حيث ارتفعت أسعار لحوم البقر بينما انخفضت أسعار لحم الخنزير.
وسجل مؤشر أسعار الحبوب ارتفاعاً طفيفاً قاده ارتفاع أسعار الأرز عالمياً بنسبة 1.1 في المائة.
ورفعت منظمة الفاو توقعاتها للانتاج العالمي من الحبوب بشكل كبير ليصل الي 2,627 مليون طن، أي أعلي بمقدار 13.4 مليون طن من توقعاتها في شهر أكتوبر .
وتأتي معظم الزيادة من التوقعات بارتفاع أكبر لمحاصيل الذرة في الولايات المتحدة، وزيادة كبيرة في زراعة الذرة في اندونيسيا.
ويتوقع الآن أن يبلغ الانتاج العالمي من القمح 754.8 مليون طن، بينما يتوقع أن يصل انتاج الأرز الي 500.8 مليون طن، وهو أقل قليلاً من مستويات الانتاج القياسية في 2016.
ويتوقع أن يرتفع الاستخدام العالمي الكلي من الحبوب بنسبة 1.2 في المائة في موسم 2017-2018، ليصل الي 2,599 مليون طن، بحيث ستستخدم كميات أكبر من الأرز والقمح في الاستهلاك البشري المباشر، بينما سيتم استخدام المزيد من الحبوب الخشنة كعلف للحيوانات.
ويتوقع أن ترتفع مخزونات العالم من الحبوب الي كمية قياسية هي 726 مليون طن، بحسب أحدث توقعات الفاو. كما يتوقع أن تصل مخزونات العالم من القمح والذرة الي مستويات قياسية.
ويتوقع أن تؤدي المخزونات الكبيرة الي رفع نسبة المخزون الي المستخدم من الحبوب الي نسبة 27.3 في المائة بنهاية موسم 2018/2017، وهو أعلي مستوي لها منذ 16 عاماً.