مدير مستشفى أم درمان:استقبلنا شاباً مطعوناً بعد (4) ساعات من الحادث

omdurman-hospital

الخرطوم:حميدة عبدالغني
أعلنت وزارة الصحة بولاية الخرطوم عن اتفاق مع شرطة الولاية بتأسيس شرطة خاصة لحماية المستشفيات والاطباء وتمسكت الوزارة بتقديم المعتدين على اطباء قسم الطواريء بمستشفى أم درمان الى العدالة وأنها لن تتنازل عن حق الأطباء (مهما كان الأمر)
وكشف مدير مستشفى أم درمان د.هيثم عبدالقدوس في مؤتمر صحفي أمس بوزارة الصحة تفاصيل جديدة عن حادث الاعتداء على اطباء المستشفى أمس الأول وقال إن شاباً تعرض لعدة طعنات في جسده منها قاتلة في صدره وهتكت الرئة والشريان الناقل للدم الى القلب ووقع الحادث عند الساعة السابعة مساء الجمعة في مناسبة اجتماعية (زواج) في الريف الشمالي لأم درمان (كرري) ، حيث وصل الى قسم الطواريء عند الساعة الحادية عشرة مساء واجرى له فريق من الأطباء برئاسة اختصاصي عملية تركيب (أنبوب) لشفط الدماء غير أن حالته ازدادت سوءاً وفارق الحياة الساعة الواحدة صباح السبت أي بعد ساعتين من وصول الحالة ، وقال مدير المستشفى إن الوفاة لم تكن بسبب اهمال طبي وانما بسبب تأخر نقله الى المستشفى لأربع ساعات.
وأوضح مدير مشرحة أم درمان د.جمال يوسف إنه تم تأخير تشريح الجثمان بقرار من النيابة العليا وكان يفترض ان يتم التشريح عند الساعة الثالثة من فجر السبت لكنه تم عند الساعة العاشرة من صباح أمس.

وقال إن الوفاة كانت نتيجة لطعنة في الجزء الشمالي للصدر التي هتكت الرئة والشريان الناقل للدم الى القلب ، مشيراً الى انهم قاموا بأخذ عينة من المعدة للتأكد من حالة الشاب قبل وفاته.وقال إن المشرحة سترفع تقريراً مفصلاً الى وكيل النيابة .
ومن جانبه عبر وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة عن استيائه من تكرار ظاهرة الاعتداء على الاطباء والمستشفيات العامة والخاصة، وقال إن حادث أم درمان نتج عنه توقف بعض الأطباء عن العمل مما دفع الوزارة للاستعانة بآخرين لسد النقص في المستشفى، مشيراً الى ان المستشفى يقدم خدماته بصورة طبيعية وأن هناك قوة تقوم بحراسته.