مجلس إدارة بنك البركة السوداني.. البلد في أمس الحاجة لموارد النقد الأجنبي والتمويل للإصلاح الاقتصادي

الخرطوم : الصحافة
أكد نائب رئيس مجلس ادارة بنك البركة السوداني عبدالرحمن أحمد عثمان ان البلاد في أمس الحاجة لموارد النقد الاجنبي وتوفير التمويل اللازم للاصلاح الاقتصادي ودعم البني التحتية لتحقيق التنمية
ولفت الي المنبع الوحيد المتوفر ويسهل الحصول عليه هو مدخرات المغتربين اذا أحسن التعامل والتواصل مع هذه الشريحة ستحل الكثير من المشاكل .
وقال لدي مخاطبته امس المؤتمر السنوي التاسع والعشرين للبنك ببرج البركة تحت شعار «البركة ريادة ..تميز» ان الكساد الذي عم العالم والسودان لم يسلم من ذلك حيث تراكمت الديون الخارجية والالتزامات وزاد الطلب علي النقد الاجنبي ،مشيرا الي تأثير السيولة والتمويل علي بعضهما وعلي الارباح التي تؤدي للاستقرار .
وأوضح ما يميز بنك البركة عن البنوك الأخري أنه يمتلك شركات خاصة تتمثل في البركة للتأمين الطبي والتكافلي وتأمين السيارات ،وتأمين الممتلكات ضد الحرائق وشركة العقارات ، وشركة الخدمات المالية تقوم بادارة المحافظ والسيولة وصناديق الاستثمار ، وشركة تنمية الصادرات وهي شركة في طور التأسيس لتشجيع المستثمرين وتسويق الصادرات .
وأشار الي المقترح الذي قدمه بنك البركة للمغتربين باتاحة منتجات وخدمات البنك لشريحة المغتربين وفتح حسابات لهم ولأسرهم والوديعة المميزة وتمويل المغتربين لشراء الأجهزة والمعدات وخدمة تمويل النقد الاجنبي واصدار بطاقة المغترب الذكية ..
وأستعرض عبدالله خيري المدير العام لبنك البركة السوداني النجاحات التي حققها البنك وخطط التوسع في الموارد الاخري ،مؤكدا ريادة البنك في مجال التقنية المصرفية والعمل علي استنباط اساليب جديدة لمتابعة المتغيرات المتسارعة في التقنية .
واوضح ان البنك نال جائزة افضل بنك اسلامي في السودان للعام الرابع علي التوالي والتي منحتها له مجلة ورلدفاينانس العالمية المتخصصة في الاسواق المالية والمصرفية .
وعزا ذلك لتركيز البنك علي الممارسات الامنة لادارة المخاطر وتطبيق السياسات الفعالة والتصنيف المميز وتحديث منظومة الحوكمة ، بجانب الجائزة الدولية التي فاز بها البنك في المسؤولية المجتمعية عام 2017م..
يذكر ان فروع مجموعة البركة المصرفية 750 فرعاً حول العالم منتشرة في 16 دولة ويبلغ الدخل التشغيلي للمجموعة 249 مليون دولار وحجم الاصول 23 مليار دولار.