في ندوة عن الملكية الفكرية وحق المؤلف بحوش الإذاعة السودانية.التجاني حاج موسى : حقوق أغداً ألقاك لأم كلثوم تصل ورثة الهادي آدم

نظمت ادارة التدريب وبناء القدرات بهيئة الاذاعة والتلفزيون بالتعاون مع المجلس القومي للتدريب ضمن خطة التدريب للعام 2017 ورشة بعنوان «الملكية الفكرية وحقوق المؤلف» شهدها عدد من المختصين وقادة العمل القانوني والادبي والفني بالاذاعة السودانية وجاءت الورشة في قاعة التدريب الصغري في الاذاعة .
ودعا مقدم الورشة الدكتور الشاعر التجاني حاج موسى الامين العام السابق للمجلس الاتحادي للمصنفات الأدبية والفنية الي تفعيل قانون الإدارة الجماعية لحق المؤلف والحقوق المجاورة في السودان لاهميته القصوي في محاربة القرصنة، موضحا ان عددا كبيرا من الفنانين يتعدون علي حقوق الشعراء والملحنين الاصيلة، مشيرا الي ان الفنان الشاب حسين الصادق تغني باغنيته «واحشني» التي كتبها التجاني حاج موسى ولحنها واداها الفنان ابوعركي البخيت قبل سنوات ، مبينا انه يدعم خطوة عز الدين أحمد المصطفى الذي منع ترديد اغنيات والده ، داعيا الي تفعيل دور مجالس المصنفات وشرطة المصنفات بالولايات المختلفة لمتابعة حقوق الشعراء الاصيلة.
وقال التجاني حاج موسى ان بداية قانون حماية المؤلف والحقوق المجاورة في السودان كانت في العام 1974 بطلب للبرلمان تقدم به اساتذة معهد التربية ببخت الرضا في عهد الرئيس جعفر نميري فصدر قرار بانشاء مكتب يتبع لوزارة الثقافة والاعلام ثم انشئ المجلس الاتحادي للمصنفات عام 1996 وتم تعديل القانون عام 2000 بعد ان وقع السودان علي اتفاقية «بيرن» التي انطلقت في سويسرا عام 1886 لحماية المؤلف وصار عضوا في المنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» ثم تم تعديل القانون مرة اخري عام 2013.
واكد التجاني ان اتفاقية بيرن منحت المؤلف وورثته حق الحصول علي حقوقه المالية كاملة أو بالقضاء حال التعدي عليها ، لكنها تسقط بمرور 50 عاما ويصبح مصنفه مشاعا للجميع، مشيرا الي ان نص الاتفاقية علي سبيل المثال يمنع ورثة الشاعر خليل فرح من حقوقه المادية حال طالبت بها اذا تعدي فنان علي اغنياته وقدمها بالاذاعة لكنها تمنحهم حق مقاضاة اي جهة تعدت علي حقوقه الادبية، وأكد ان المنتوج الفكري لا يقيم بالمال ولكن عددا من الشعراء رحلوا عن الدنيا وهم يعانون من المرض والفقر في حين ان اغنياتهم تغني في الحفلات بصوت فنانين ينالون من ريعها الاف الجنيهات ، مشيرا ان الشاعر هاشم صديق سبق وان قام باستلام حقوقه المادية عن اغنيات تم بثها في الاذاعة ،وان ورثة الشاعر الهادي ادم ظلت تستلم حقوقها عن اغنية ام كلثوم «اغدا القاك»، داعيا الي ادخال ثقافة الملكية الفكرية في مقررات مدارس الاساس.