تمادي بكري (المدينة) !

*لم اتفاجأ بتخلف اللاعب بكري (المدينة) عن مرافقة المنتخب الوطني الي تونس ومن ثم الي المغرب للمشاركة في بطولة الامم الافريقية للاعبين المحليين التي تنطلق يوم 13 يناير المقبل وهذه ليست المرة الاولى لتصرفات اللاعب وسبق له ان حاول الاعتداء على حكم مباراة فريقه المريخ امام الاهلي شندي العام قبل الماضي وتم ايقافه بموجب ذلك من قبل اتحاد الكرة ولكن تدخلات امين مال الاتحاد السابق اسامة عطا المنان حالت دون معاقبة اللاعب بل قرر امين المال عودة اللاعب فوراً لممارسة نشاطه .
*سوء ادارة اتحاد الكرة في السنوات السابقة وتحكم العلاقات الشخصية في بعض القرارات والفردية في اتخاذها ادى الي فوضى عارمة بهذه المؤسسة الرياضية الكبيرة .
*عدم معاقبة بكري (المدينة) في السابق وشعوره بأنه محمي من قبل بعض قادة الاتحاد ادى الي تماديه في ارتكاب الاخطاء ولذلك من الطبيعي ان يتمرد على اللوائح ,ولكن فات عليه ان اتحاد الكرة هذه المرة غير فما عاد ذلك الاتحاد الذي يتحكم فيه زيد اوعبيد من الناس بل اصبح يدار بمؤسسية ونظام وان القوانين واللوائح هي السائدة والا كبير عليها .
*اعجبني ما خطه يراع الاستاذ الصحفي ابوبكر عابدين بالامس عندما ذكر أن :(منصب الرئاسة بالمريخ أصبح منطقة محظورة خوفا من السجون والحراسات والتي لم ينجو منها حتى المهندس اسامة ونسي .جاء ونسي وخرجت المطالبات والشيكات وأوامر القبض واشتغلت الآلة الإعلامية لتأليب الرأي العام ضده رغم الجهود التي بذلها مع رفاقه الشباب في المجلس والذين حاولوا خلق مشاريع استثمارية تغني الكيان عن جيوب الأفراد ولكن هيهات هيهات أن يتم ذلك فطرد ونسي ومجلسه وجاءت نخبة الفشل الدائم لتواصل مسيرة إغراق النادي في الديون بلا هوادة وقيادة النادي بلا مؤسسية وقبضة الرجل الواحد هي المسيطرة والبقية بلا إرادة ما دامت مصالحها الخاصة تسير إلى الأمام الا النذر اليسير ومن رحم ربي!! ويواصل ابوبكر :
( عجزت المجالس السابقة عجزا بينا في هيكل الإدارة والعجز المالي والفشل كذلك واضح في النتائج ورغم الصرف البذخي والخرافي الا أن النتائج غير مشرفة داخليا في الدوري الممتاز البطولة الكبرى وكذا في البطولات الخارجية صفر كبير وتسجيل عدد مهول من الأجانب والمحليين كل ستة أشهر لايقل عن (15) وطاقم تدريب أجنبي بمعدل ثلاثة اطقم بلا رؤية فنية والخلاصة فشل كامل وديون متلتلة على ظهر الكيان المغلوب على أمره . نعم أصبح المريخ كحقل الالغام لايستطيع أحد السير فيه الا وانفجر فيه بظهور المطالبات المالية والتي هي نتاج الفشل الإداري المالي والسماسرة.إخوتي الاماجد المجلس الجديد والذي يقوده المناضل محمد جعفر قريش ورفاقه الاماجد كلهم يقومون بعمل جبار وسط حقل الألغام من ديون وحرب إعلامية شرسة تحاول اغتيالهم معنويا ونفسيا وحرقهم امام الجماهير حتى يغادروا كراسي الإدارة ونعود لمربع الفشل مرة أخرى. المجموعة التي تقود المريخ الآن وبلا آلة إعلامية تدعم انجازاتها وتؤمن ظهرها تقوم بعمل عظيم وكبير في تخليص المريخ من التركة الثقيلة التي ورثها من عهود الظلام السابقة ، والذين يحاولون تصوير المجلس بالعاجز نقول لهم انه مجلس راشد ومؤهل وسجل لاعبين برؤى فنية حتى ولو لم يسجل لاعبا أجنبيا واحدا واكتفى بما لديه فهو في الطريق الصحيح ومتى ما خلص الكيان من تلك التركة الثقيلة من الديون الخرافية فسيكون كرسي الرئاسة جاذبا المؤهلين اداريا لقيادة الكيان إلى بر الأمان ثم الالتفات إلى الاستثمارات الحقيقية والتي ستنهض بالكيان من براثن الاعتماد على الافراد والمنتفعين وسيخرج إلى بر الأمان ويتطابق مع لائحة تراخيص الأندية ويتحول إلى مؤسسة ربحية منضبطة ماليا ).
*حديث ابوبكر عابدين في الفقرة اعلاه يؤكد أن المريخ بخير وهو عائد لا محالة الي مكانه القيادي والريادي في افريقيا فقط الامر يحتاج الي صبر حتى يستطيع الرجال الذين تقدموا الصفوف حالياً وتولوا امر الادارة ان يرتبوا البيت من الداخل وان يحكموا امر المؤسسية التي افتقدها النادي لسنوات طويلة، وبأذن الله ستعود الامور الي نصابها، اما اولئك النفعيون الانتهازيون سيذهبون غير مأسوف عليهم.