في لقاء «النصرة» الحاشد للمؤتمر الوطني بولاية الخرطوم

بري/ محمد حامد جمعة

كان ظهر وعصر أمس الخميس ، يوما دافئا حتما على قيادات المؤتمر الوطني ، بالمركز والولاية – ولاية الخرطوم – التي نجحت في حشد اقل وصف له انه «كبير ومحترم» لعضويته في قطاع «المحامين » اذ شهدت ارض المعارض ببري امس «الخميس» لقاء …
لقاء النصرة الذي ينظمه المحامون الوطنيون بالمؤتمر الوطني ولاية الخرطوم بتشريف نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب المهندس إبراهيم محمود حامد والقيادي بالحزب حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية بحضور رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين ونائبه محمد حاتم سليمان وسط مشاركة واسعة من المحامين الوطنيين. وقيادات العمل السياسي بولاية الخرطوم .

القاعة رقم «2 » عرض سياسي :
جريا على دقة المؤتمر الوطني في التنظيم والترتيب الدقيق فقد التحق بارض المعارض ببري منذ وقت باكر وقبل الواحدة ظهرا محمد حاتم – اكتبها دوما محمد حامد وينطقها غيري هكذا – الذي دخل الى الصالة الفسيحة التي اشفق من رآها على امكانية حشد ربع مساحتها بالحضور ! ورغم مرور الوقت المعلن للبدء في الثانية ظهرا ومع بروز بعض امارات القلق ، وتقرأ التوتر من بطء حركة الواصلين الا ان «حاتم» بدا في غاية الهدوء المركوز على ثقة انصرف فيها لمصافحة بعض الحاضرين الذين من ضمنهم مجموعة من الاعلاميين ثم جلس في مقعده في صدارة الصف الاول يتلقي تنويرات مقتضبة ، لاحقا علمت «الصحافة» ان تضاربا في آليات التبليغ حمل زمنين ربما كان السبب في التأخر اذ بمرور الوقت كانت القاعة الكبيرة قد امتلأت على الاقل في ثلاثة ارباعها وبحشد قد يحسم وحده نتيجة الاقتراع حول مقاعد نقابة المحامين المعلن بالسبت ، كل من شهد الحشد لا يملك الا القول ان قائمة المحامين الوطنيين حسمت المعركة الانتخابية قبل أن تبدأ .
أركان القانون والعدالة حضورا
حضر باكرا نقيب المحامين الاسبق عبد الرحمن الخليفة والنائب العام الاسبق ، تذكرته بعض ثرثرات الصحفيين بنيفاشا وجاء مولانا أحمد ابراهيم الطاهر والمحامي الطيب هارون النقيب المنصرف وشهد اللقاء سيرة النقيب الراحل الشهيد فتحي خليل الذي طوفت سيرته في فضاء الحدث في كل احاديث الخطباء ، تنسيق واشغال المؤتمر الوطني ظهرت ملامحها في الاعداد الجيد والمبتكر للشعارات والتغطية الاعلامية التي اشرفت عليها وقوفا ومتابعة رئيسة قطاع الاعلام بالمؤتمر الوطني بالخرطوم الدكتورة مها الشيخ بابكر.
حسبو …«ينافسونا بشنو؟»
نائب رئيس الجمهورية ، بدا عليه رضا كبير ، تحدث بحماسة حرص فيها على ان يبتدر هو الهتاف الذي قابله الجميع بالوقوف ، نائب رئيس الجمهورية اسبغ الثناء علي النقابة المنصرفة «نقابة الطيب هارون » مشيرا الى اسهاماتها الكبري مع منظمات المجتمع المدني في مشروع جمع السلاح ، الذي قال ان النقابة الماضية قدمت فيه مبادرات كبيرة .
ومضى حسبو معددا تميز النقابة خاصة في مناهضة افتراءات المحكمة الجنائية الدولية، مشيرا في هذا الصدد الى كل احرار العالم الذين سمى منهم الاتحاد الافريقي والدول الافريقية التي رفضت التعاون مع المحكمة .
حسبو طالب المحامين ونقابتهم ببذل جهود اضافية في مجالات العون القانوني للجميع ، مشيرا لتوجه الدولة لاقامة دولة القانون والنظام ، نائب رئيس الجمهورية بدا مطمئنا الى فوز القائمة، قائلا ان الحشد الذي يراه امامه يثبت ان الغلبة لهذا الحزب مضيفا «ينافسونا بشنو ان كان هؤلاء صفنا؟ » .
الجعلي والنقيب المرشح عناق دامع :
ابتدر الحديث النقيب المرشح عن قائمة المحامين الوطنيين عثمان الشريف الذي صعد المنصة وحيا الحاضرين متحدثا عن الجهود التي بذلت لاعداد القائمة ومطلوبات المرحلة التي اشار فيها للجوانب السياسية من الحوار الوطني والوفاق.
الشريف مضي بالاشارة الي احتياجات المحامين والبرنامج الذي يشتمل على شواغلهم في تطوير المهنة وتهيئة الاجواء ، مشددا اكثر من مرة على انهم فصيل وطني ازاء برنامج يخدم المشروع الوطني ، ليتداخل في هذه اللحظة المحامي ابوبكر الجعلي الذي قطع حديث النقيب المرشح وصعد للمنصة ليشتعل المكان والزمان بالهتاف والمشاعر المتأججة والتكبير القوي خاصة بعد ان قال الجعلي بصوت خافت – بسبب المرض – انه جاء ليؤكد انهم خلف النقيب المرشح يدعمونه وان المحامين الوطنيين خلف مرشحهم .
حديث الجعلي الحاسم ألهب القاعة بالوحدة الظاهرة مما يعني عمليا ان امر الخلاف في هذا الملف قد طوي نهائيا ، وبعد «الجعلي» صعد الدكتور عبد الرحمن الخليفة الذي قال ان نقابة المحامين للوطنيين وانها راية لن تسقط ليضج المكان بالحماسة العالية .
والي الخرطوم : نقيب للجميع ومستعدون لخدمة «كل» المحامين
المهندس ابراهيم محمود حامد مساعد رئيس الجمهورية نائب الرئيس للشؤون الحزبية امتدح النقيب المرشح «الشريف» كاشفا عن رفضه الوزارة قبل ترشيحه في القائمة نقيبا، منوها الى انهم يرجون من نقابة المحامين العون في تثبيت دعائم مجتمع العدل و كرامة الانسان ، شاكرا كل الذين عملوا لستة اشهر في لجنة فنية للولايات والمركز ولجنة ولاية الخرطوم وجهود منظومات الاتصال السياسي والتنظيمي، مؤكدا ان النقابة ستكون نقابة تخدم المشروع الوطني .
من جانبه عبر والي ولاية الخرطوم رئيس المؤتمر الوطني بالولاية عبر عن سعادته بلقاء النصرة الذي اتى اليه المحامون، واعلن ان ولاية الخرطوم على استعداد للتعاون في دعم نقابة المحامين في برامج التأمين الصحي والاسكان .
الفريق اول مهندس عبد الرحيم محمد حسين شدد في كلمته ان الولاية على استعداد للتعامل مع من يمثل المحامين وان عونها سيشمل الجميع دون التقيد بمواقف المنافسة، مشيرا الى ان من سيفوز يمثل الكل من صوت له ومن صوت ضده.
دوسة : ولاية الخرطوم صاحبة النصيب الأكبر في النصرة

مولانا محمد بشارة دوسة أمين الامانة العدلية شكر الحزب على الاعداد الجيد لانتخابات المحامين على حسب قوله عبر اللجنة العليا واللجنة الفرعية ، المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم الذي كان صاحب النصيب الاكبر ، ونوه دوسة الي ان لقاء النصرة أتى ليقول المحامون الوطنيون انهم نصرة للوطن والحوار الوطني.