خلاوي شمال الدلتا تكرم والي كسلا .. الوالي: سنرد الجميل لأهل كسلا تنمية وإعماراً

ناظر الهدندوة: ما بيني وحكومة الولاية التوافق والانسجام

شمال الدلتا وقر: محمد عبد البين

وسط حشد غير مسبوق بالمحليات الشمالية التف مواطنو كسلا حول والي الولاية للمشاركة في يوم تكريمه من قبل الزعيم الروحي للطريقة الختمية بمناطق القاش الشيخ الصادق محمد دين وشهدت ساحة السجادة الختمية اكتظاظا  تاريخيا حيث توافد الآلاف موقعين على دفتر الحضور احتراما وتقديرا وتأييدا لمسيرة جماع   بالولاية، راسمين لوحة استقبال زاهية، كل يعبر بطريقته وكانت النوبة والدفوف حاضرة بقوة مصحوبة بالتهليل والتكبير بجانب الابالة  قاطعين الوهاد والمسافات الطويلة ضاربين اكباد الابل ليلتقوا بالقيادات السياسية والدينية والمجتمعية التي صارت انجما في كسلا وكان الشيخ الصادق محمد دين بدرا في سماء السجادة وهو يختار خيرة الرجال لتكريمهم  وكان ملهم شعب الولاية جماع الذي كان على رأس المكرمين في لمسة وفاء جسدت تلاحم الطرق الصوفية والسياسية والتشريعية والتنفيذية مع القاعدة العريضة لشعب كسلا وشهد الاحتفال حضور ومشاركة المواطنين كافة وطلاب الخلاوي  والظهور اللافت للمرأة من خلال كرنفال الطالبات اللائي اصطففن مع طلاب المدارس لاستقبال الضيوف بكلمات ترحيب اكدت ان تعليم المرأة يسير بخطى ثابتة في القاش    وشرف الاحتفال مجلس احزاب الولاية واعضاء حكومة الولاية وقادة الاجهزة النظامية واعضاء المجلس الوطني والتشريعي بالولاية وقيادات الادارة الاهلية وممثلو منظمات المجتمع المدني.

اكد والي كسلا آدم جماع آدم ان القبلية والجهوية  اقعدت البلاد وحالت دون  تطورها، واضاف جماع ان ديننا الإسلام ووطننا السودان ننبذ التمحور والانغلاق في مزالق القبليات وجدد  لدى مخاطبته حشدا مهيبا بسجادة الطريقة الختمية بمدينة وقر حاضرة محلية شمال الدلتا في الاحتفال الذي نظمته خلاوي الشيخ الصادق محمد دين لتكريم الوالي، جدد ان مخرجات الحوار الوطني وحكومة الوفاق عملوا على اعلاء همة الوطن للنهوض به في المحاور كافة مشددا على ضرورة التحلي بروح الوطنية في مناحي الحياة كافة بالولاية ضاربا مثلاً بخلاوي همشكوريب لاحتضانها كل أبناء السودان وهي تمثل سوداناً مصغراً في التمازج المجتمعي مشيدا بالدور الكبير للقائد الروحي لخلاوي الشيخ الصادق محمد ودوره في نشر الدين وتعاليمه الاسلامية السمحة فضلا عن اهتمام خلاوي شيخ الصادق بتعليم المرأة بمحليات القاش ووجه جماع وزيرة الشؤون الاجتماعية بتنفيذ برامج تمكين المرأة بتشييد مركز نسوي لكل انشطة المرأة المدرة للدخل لتعين الاسر لمجابهة الاحتياجات الحياتية علاوة على الحاق ورش حرفية بالخلاوي  لتمليك الدارسين مهارات سبل كسب المعيشة المستدامة والحاق خريجي الخلاوي بمدارس تاج الحافظين وتوفير مواعين مياه للخلاوي، وتطرق جماع لميزانية العام 2018م التي ركزت على  تنفيذ مشاريع حصاد المياه خاصة في المحليات الشمالية ومحلية ود الحليو للاستفادة من كميات مياه الامطار المهدرة في الزراعة وللحيوان  واكد جاهزية الولاية لكل قضايا التنمية، واعرب الوالي عن تقديره لجهود شيخ الصادق لوقفته وقال: مهما قلنا فلن نستطيع ايفاء الشيخ الصادق حقه فهو ابن كرام وورث هذا العمل  الطيب من اسلافه الكرام ونحن مهما تحدثنا عنهم فلن نوفيهم حقهم.
ونحن في هذا المكان المقدس مكان لتلاوة القرآن ومكان لتعليم البنت والولد نحن نقدر ونجل هذه الوقفة وفخرنا باسرة الشيخ الصادق ومهما ذكرنا عن اسلاف الشيخ الصادق محمد دين الذين اقاموا هذا المقام و الان هو يتوارث الامر كابرا عن كابر لن نوفي الشيخ الصادق ولا اسلافه حقهم لكن اقتضت الظروف ان الكرام هم دائما اعلى منا مقاما والكرام هم اصحاب المكرمات وهم المبادرون بالمسائل الكريمة والاشياء الجميلة في الحياة لك الشكر الشيخ الصادق محمد دين لهذا التكريم الذي لا نستحقه والذي يستحقه اهل ولاية كسلا لوقفتهم القوية ابان الدورة المدرسية رجالها ونساءها وقلنا ان نرد الجميل لاهل كسلا في شكل خدمات ومسؤولية وامن وترابط اجتماعي واخوي ونستشرف العام القادم بعباءة الوطن الكبير، ودعا جماع الى ضرورة احترام القيادات المختلفة للمضي قدما، وشدد على ضرورة التعليم بمناطق القاش واكد إلحاحه بان يتقدم طلاب القاش الصفوف الأمامية في الشهادة السودانية والتزم بتوفير كل المطلوبات وتبنى تنفيذ مطالب معتمد المحلية المتمثلة في الحل الجذري للمياه والتعليم والصحة وربط المحلية بالطرق، واثنى جماع على جهود القيادات الدينية والاهلية كافة، وامتدح حرص نواب الولاية في المجلس الوطني ومجلس الولايات للمشاركة في الاحتفال التاريخي الذي جمع القيادات السياسية والتنفيذية وقيادات المجلس التشريعي بقيادة الشيخ محمد طاهر سليمان بيتاي، معبراً عن تقديره لمشاركة قيادات الاحزاب السياسية ورجالات الإدارة الأهلية، وثمن عاليا وجود الطرق الصوفية بقوة في الاحتفال التاريخي بكل مشاربهم مثمنا دور الطرق الصوفية في نشر الدعوة الاسلامية في مجاهل القارة السمراء. وقال جماع ان هذا التلاقي المتميز هو زاد التنمية وركيزتها للنهوض بالولاية. وفي السياق اكد جماع امتنانه لمقام به الشيخ الصادق محمد دين، واضاف: نحمد له انه  جمع كل الأطياف في خواتيم هذا العام يوم الخميس  28/ ديسمبر وسيحفظ له التاريخ هذا اليوم المشهود ولن ننساه أبدا..
معتمد شمال الدلتا: خدمة المواطن
استعرض الاستاذ نزار محمود معتمد محلية شمال الدلتا احتياجات انسان المحلية لحكومة الولاية المتمثلة في ترقية بيئة العمل التعليمية
والمؤسسات الصحية بجانب ربط المحلية بالطرق وايجاد الحل الجذري لمشكلة مياه الشرب وبرامج سبل كسب العيش من خلال النهوض بمشروع القاش الزراعي وانشطة رفع القدرات والتدريب المستمر، واثنى محمود على شركاء انجاز القرى النموذجية وداخليات خلاوي الشيخ الصادق محمد دين، وتقدم بشكره لكل الذين تكبدوا المشاق لحضور هذا اليوم المشهود الذي سيظل خالدا في ذاكرة انسان المحلية.
وطالب الشيخ الصادق محمد دين محمد طاهر زعيم السجادة الختمية شيخ خلاوي محمد دين محمد طاهر بمدينة وقر حاضرة محلية شمال الدلتا رئاسة الجمهورية بتجديد ولاية جديدة لوالي كسلا الاستاذ آدم جماع آدم ابان مخاطبته حشدا مهيبا بسجادة الطريقة الختمية بمقر خلاويه بوقر، وارجع مطالبته للرئاسة للنجاح الذي حققه آدم جماع في قيادة الولاية وخروجه بها الى بر الامان واصفا جماع بهدية الرئاسة لاهل كسلا، وعدد الصادق انجازات جماع المتمثلة في استتباب الامن والاستقرار والانسجام المتفرد في مكونات مجتمع الولاية، وقال ان جماع يتحلى بالعدل والمساواة ما ساعده على انفاذ تنمية نوعية شهد لها الجميع فضلا عن نجاحه في حصول الولاية على تنظيم اميز نسخة للدورة المدرسية من خلال التفاعل المجتمعي الذي حث عليه جماع وإحيائه سنة النفير التي صارت مثالا يحتذي به على مستوى ولايات البلاد بشهادة  ضيوف الدورة المدرسية وهيئة الرئاسة عطفا على اخلاصه لانسان كسلا من خلال تنفيذ مشروعات خدمية لامست احتياجات انسان الولاية. وقال ان جماع مسنود بدعوات شيوخ الدعوة وطلاب الخلاوي ووقفة قيادات الادارة الاهلية ونحن في محلية شمال الدلتا نتطلع بطموح عال بعد ان صرنا اكثر تماسكا وتراضيا للنهوض بالمحلية واستكمالا للنقلة التي احدثها جماع بل جعلنا اكثر عطاء وحماسا بفضل قيادته الراشدة وايمانا منا بدوره الكبير في تشييد 85 داخلية لطلاب الخلاوي اطلقنا اسمه على هذه الداخليات، واعرب عن شكره وتقديره لجمعيتي الهلال الاحمر السوداني والاماراتي في تنفيذ مشروع الداخليات وتابع ولاية كسلا صارت اكثر قابلية لاحداث النقلة التنموية المنشودة.. وقام شيخ الصادق بتكريم والي كسلا آدم جماع آدم بجانب رئيس المجلس التشريعي الشيخ محمد طاهر سليمان بيتاي وتكريم ناظر عموم قبائل الهدندة سيد محمد الامين ترك والاستاذ مجذوب ابو موسى نائب الوالي والبرلماني بالمجلس الوطني ممثل المنطقة الاستاذ اسامة عمر عثمان بركة وشمل التكريم عددا من القيادات.
ترك ناظر عموم قبائل الهدندوة:
من جانبه كشف سيد محمد الامين ترك ناظر عموم قبائل الهدندوة في حديثه مع مولانا السيد محمد عثمان الميرغني عن اشادة مولانا  الميرغني بشخصية الاستاذ آدم جماع واصفا اياه بالقيادي الخلوق والمؤدب واكد ترك لجماهير القاش ان ما بين النظارة وحكومة الولاية الان هو التوافق والانسجام لتحقيق اهداف وتطلعات انسان الولاية والمحليات الشمالية على وجه الخصوص.
واكد إزالة كل اسباب الخلاف السابقة ودعا ترك انصاره لتناسي ما مضى والعودة للديار وممارسة اعمالهم الحياتية وهنأ ترك الوالي جماع بالتفاف مكونات الولاية كافة حول برامجه وأطروحاته للتنمية، وزاد ان اختياره لتولي اعباء ولاية كسلا لم يكن صدفة لانه كان الأفضل من بين خمسة ولاة تم ترشيحهم ابان اختيار الولاة آنذاك لحكومة الوفاق الوطني، وعدد ترك انجازات جماع التي أدخلت الفرحة في قلوب مواطني القاش بداية بالقرى النموذجية وتعبيد الطرق واهتمامه بالتعليم والصحة وامتدح ترك دور رئيس المجلس التشريعي في اتباعه نهج الشورى في إدارة أعمال المجلس، وقال احتفال ينظمه الشيخ الصادق محمد دين هو أعلاء للقيم والحرص على إشاعة التعليم الديني وترقية حياة الناس وطالب ترك بتنفيذ الطرق داخل مشروع القاش الزراعي لتسهيل عمليات الفلاحة وإزالة المسكيت وحركة المزارعين.
عضو المجلس التشريعي عن دائرة شمال الدلتا:
اكد الاستاذ محمد دين اوشيك عضو المجلس التشريعي بولاية كسلا ـ دائرة شمال الدلتا وقر  ان مشروع تشييد القرى النموذجية في المحليات الشمالية ساهم في استقرار الرحل مثمنا اهتمام الوالي بتنمية مناطق الانتاج الزراعي والحيواني واكد دعمهم ووقوفهم مع برامج  حكومة الولاية وتطرق اوشيك للجهود الكبيرة التي ظلت تقدمها خلاوي الشيخ الصادق محمد دين في نشر الوعي المجتمعي من خلال كتاب الله وسنة رسوله «صلى الله عليه وسلم» وجدد اشادته باهتمام شيخ الصديق بتعليم المرأة  لاصلاح المجتمع.