حظر تشييد المباني الجديدة على النيل بالخرطوم

> الخرطوم:الصحافة
كشف مساعد رئيس الجمهورية عبدالرحمن الصادق المهدي، عن اتجاه الرئاسة لحظر تشييد المباني والمشاريع العمرانية التي تحجب الرؤية النيلية على امتداد شواطئ الخرطوم، مؤكداً الشروع في سن قوانين صارمة تمنع التعديات وتشييد الغابات الأسمنتية على النيل.
وتفقد مساعد الرئيس، مساء أمس الأول، برفقة معتمد الخرطوم أحمد علي عثمان أبوشنب، مشاريع تجميل شواطئ النيل بمحلية الخرطوم، مشدداً على ضرورة وقف التعديات الأسمنتية والمظاهر غير الحضارية على الشواطئ والاستعاضة عنها بمشاريع سياحية جاذبة.
وأكد المهدي أن تطوير شواطئ النيل لن يكون على حساب الموجودين الآن في المواقع على الشواطئ، حيث سيتم مراعاة العدل والمساواة في توفيق أوضاعهم من واقع تقديم المصلحة العامة على الخاصة، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تطويراً للواجهات النيلية من كبري المنشية وحتى متنزه المقرن عبر شركات عالمية مختصة ومقتدرة في المجال، مطالباً برعاية وتثمين المشاريع التي من شأنها الارتقاء بالخدمات السياحية.
وكان المهدي تفقد حديقة ملتقى النيلين التي تعتبر من الحدائق العالمية والأولى من نوعها في السودان من حيث التصميم والتنفيذ في إطار دعم الولاية لمشاريع السياحة ومواقع الترفيه الحديثة بولاية الخرطوم، حيث تضم متنزهات وألعاباً ومواقع للترفيه والرياضة لمختلف الأعمار وجميع الأسر، وتقام على مساحة (30) ألف متر مربع قبالة فندق كورال بشارع النيل.